Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

 

ميركل ... مشوار صعب ... بعد حادث برلين

للكاتبة عهود مكرم

قبل حادثة الدهس في برلين والعمل الأرهابي الذي أطاح بفرحة موسم أعياد الميلاد في ألمانيا كانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد حصلت على 89% من أصوات أعضاء الأتحاد المسيحي  الديمقراطي الذين صوتوا بنعم لترشيحها للمرة الرابعة لمنصب المستشارية ...

الآن تبدل الوضع ... جميع أصابع الأتهام موجهة الى المستشارة  ميركل ... اذ هي التي أطلقت سياسة الترحيب وفتح الحدود للاجئيين .. ولكن ميركل بأسلوبها الصعب الممتنع تصدت لهذه الأتهامات ورفضت الأتهام الجماعي للآجئيين في ألمانيا وبدأت حسب مصادر المستشارية في وضع أجندة جديدة ليس فقط في اطار محاربة الأرهاب وانما في ظل الأيقاع السياسي لخوضها الأنتخابات التشريعية في سبتمبر عام 2017.

والحقيقة أن الأرهاب لم ينل من ميركل وحدها وانما أفرز العديد من الأسئلة حول حكومة تتمثل من ائتلاف كبير.. أي مشاركة سياسية بين الأتحاد المسيحي الديمقراطي والحزب الأشتراكي الديمقراطي الأمر الذي يُضعف المعارضة في البرلمان الى حد كبير .. كما وضع الأحزاب اليمينية المتطرفة والراديكالية على جدول أعمال حكومة برلين لا سيما وأن الناطق باسم حزب البديل لألمانيا ماركوس بريتسيل صرح أمام التلفاز الألماني على أثر حادث برلين "أن سياسة ميركل هي السبب في تعرض ألمانيا لأعمال ارهابية "...

أما ميركل ورغم معرفتها بأن المرحلة القادمة ستكون مليئة بالصعاب الا أنها كانت ثابتة في كلمتها التي ألقتها من برلين وهي متأثرة  لا سيما حين قالت أنها لا تجد اجابة لهذا الحادث المروع الذي راح ضحيته 12 فرد كانوا في حالة فرح وسعادة وهم يتجولون في سوق أعياد الميلاد ... وقالت " نحن لا نرغب العيش في خوف وقلق وأننا لدينا المقدرة للحياة كما تعودنا عليها في ألمانيا في حرية وتعايش مع الجميع"

واذا كانت ميركل حسب مصادر مقربة منها بدأت في وضع أجندة مختلفة  فان  التغطية الأعلامية الأوروبية جاءت في صالح  المستشارة خاصة وأنها تمكنت في هذه الأزمة أن تلملم المشاعر الألمانية الى منطق لمسار مستقبلي يلتزم  بعدم الأستغناء عن مفهوم دولة القانون والديمقراطية والحرية ...

 

ورغم ذلك يبقى مشوار ميركل  صعب وشائك ... عملية برلين ورغم أنها ليست الأولى في ألمانيا اذ تعرضت البلاد الى 8 حوادث ارهابية تفجيرية الا أن  حادثة الدهس  أصابت القلب الألماني ...وهي بذلك  الشعرة التي قسمت ظهر البعير ..لا سيما وأن المشوار الصعب لا يخص ميركل وحدها وانما يخص الكيان الأوروبي بأكمله.

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »

عدد زيارات الموقع

86,953

ابحث