Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

 

 

دور منظمة الطيران المدنى الدولى في الحد من حوادث الطيران

إعداد الباحثة/ هبة الله وائل محمد راضى

وإشراف أ.د. محمد ماهر الصواف

 أدي الاعتماد المتزايد علي الطائرات في نقل الركاب والبضائع  بين الدول إلي خلق عديد من المشكلات لا تستطيع دولة واحدة عبء حلها, وأثير بعض الحرب العالمية الأولي و الثانية عدة تساؤلات منها : كيف تُعالج النواحي القانونية والاقتصادية، التي تنجم عن عبور الطائرات للحدود الإقليمية في وقت السلم؟ وكيف نوفر درجات عالية من الأمان للركاب الطائرات ؟ وكيف ننظم حركة النقل الجوى و نحافظ على تسهيلات الملاحة الجوية؟ وما هي المواصفات الفنية القياسية للمطارات؟ وغير ذلك من القضايا.

وللإجابة علي هذه التساؤلات عقدت العديد من المباحثات والمؤتمرات الدولية حتي إنعقد مؤتمر فرساي للسلام في عام 1919 الذي اسفر علي وضع الميثاق العالمى للملاحة الجوية وإنشاء اللجنة العالمية للملاحة الجوية ICAN. و بعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية وبناء علي دعوة من الرئيس الامريكى روزفلت اجتمع مندوب 52 دولة في شيكاغو في عام 1944 م وانتهي الأمر إلي إنشاء منظمة الطيران المدنى الدولى وحل الاجهزة واللجان السابقة.

منظمة الطيران المدني الدولي The International Civil Aviation Organization (ICAO) وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة، مقرها «مونتريال بكندا» وتعمل علي تطوير القواعد الفنية المتعلقة بالملاحة الجوية الدولية ودعم تخطيط وتطوير النقل الجوى الدولى,

وتعمل «الإيكاو»، مع الدول الأعضاء في الاتفاقية وعددها 191 دولة، ومع مجموعات قطاع الطيران للتوافق على القواعد والتوصيات الدولية. , ويمثلها 7 مكاتب إقليمية منتشرة في كل من بانكوك و داكار و القاهرة و ليما و مكسيكو و نيروبي و باريس

 

  1.  .ويتمثل الهدف الأساسي لهذه المنظمة  فى تطوير المبادئ والقواعد الفنية المتعلقة بالملاحة الجوية الدولية، ودعم تخطيط وتطوير النقل الجوي الدولي من أجل
  2.      تأمين التطور المنظم للطيران المدنى على المستوى العالم
  3.       تشجيع تصميم وتشغيل الطائرات للأغراض السلمية
  4.      دعم تنمية الطرق الجوية والمطارات و الملاحة الجوية لأغراض      الطيران المدني
  5.    تلبية احتياجات الجمهور الدولي لنقل جوي مأمون ومنتظم     وكفء واقتصادي 
  6.     تجنب الخسائر الإقتصادية الناجمة عن المنافسة غير الملائمة
  7.      تأمين الإحترام المتبادل لحقوق الدول الأعضاء وإتاحة فرص متكافئة لكافة الدول المتعاقدة فى مجال الطيران المدنى .
  8.      تجنب كل تمييز، بين الدول المتعاقدة.  تحسين سلامة الطيران، في الملاحة الجوية الدولية
  9.       تشجيع تطور الطيران المدني الدولي، بوجه عام، من جميع نواحيه.

وكان لا بد أن يكون للمنظمة هيكل قادر على تحقيق هذه الأهداف، فيتكون الهيكل من جمعية عمومية، ومجلس، وأية هيئة أخرى، قد تكون ضرورية. وهذه الهيئات تمثل اللجان الثانوية، أو الفرعية، التابعة للمجلس، فضلاً عن سكرتارية للمنظمة. 

وتتَكون الأمانة العامة من 5 أقسام، وهي (الملاحة الجوية والنقل الجوي والتعاون التقني والمهمات القانونية والإدارة), فطبقاً للمادة 43، من اتفاقية الطيران المدني الدولي، يوجد تعاون متواصل بين منظمة الطيران المدني الدولي، مع الوكالات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة الأخرى، كمنظمة الأرصاد العالمية، والاتحاد الدولي للاتصالات، والاتحاد الدولي للبريد، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الملاحة البحرية.

ويلاحظ أن الإعتماد الكبير علي الطيران في نقل البضائع والركاب في الوقت الحالي  يتطلب العمل علي  حماية الطيران من التدخل غير المشروع من خلال التأكيد على أهمية  توافر إجراءات وقواعد وتجهيزات  أمن الطيران المدنى والتأكيد على أهمية العوامل البشرية كمفتاح رئيسى لتحقيق السلامة الجوية  والعمل على منع حوادث الطائرات مع التصدى للأضرار البيئية الناجمة عن أنشطة الطيران والعمل على تقليلها

 

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »

عدد زيارات الموقع

63,018

ابحث