الموقع الرسمى الخاص بالاستاذ الدكتور محمد جابر خلف الله

موقع: بحثى - تربوى - تعليمى

      يعد التصنيف العشري العالمي ثانى خطة تصنيف عالمية كبيرة ظهرت فى العصر الحديث بعد تصنيف ديوى العشرى، ويرجع تاريخ هذا التصنيف إلى عام 1895م وهو تاريخ أول مؤتمر دولى عن الببليوجرافيا عقد فى بروكسل، وقد وقع الاختيار على التصنيف العشرى العالمى لما به من مميزات يتغلب بها على عيوب الخطط الأخرى حيث يمتاز بالبساطة والمرونة، كما انه تقدم تصنيفا للمواد غير الكتب مثل النشرات والمقالات وبراءات الاختراع، كما انه أحدث تعديلات وتغيرات وتوسيعات وإضافات على تصنيف ديوى العشرى، وظهرت أول طبعة من هذا التصنيف باللغة الفرنسية عام 1905 شاملة 33 ألف موضوع مع كشاف هجائي مكون من 38 ألف مدخل، وقد صدرت الطبعة الثانية من هذا التصنيف فى أربعة أجزاء فى الفترة 1927-1933م ثم توالت إصدارات أخرى بعد ذلك وبلغات مختلفة.
       وقد اعتمد التصنيف العشرى العالمى فى بنيته الأساسية على تصنيف ديوى العشرى، ولذلك تتفق التقسيمات الألف 100 الأولى فى الخطتين إلا أن المراجعة المستمرة للعشري العالمى ومحاولته تخطى بعض أخطاء ديوى أنتجت فروقاً بين الخطتين سواء فى توسيع بعض الأقسام (قسم العلوم البحتة والعلوم التطبيقية) لتواكب كل التطورات العلمية الحديثة التى يتميز بها القسمين، كما وسع بعض الأقسام الأخرى ومن ثم يسير البناء العام للخطة على النحو التالى:        
                O  العموميات
    1 الفلسفة
    2 الديانات
    3 العلوم الاجتماعية
    4 خالٍ
    5 العلوم البحتة
    6 العلوم التطبيقية
    7 الفنون
    8 اللغات والآداب
    9 الجغرافيا والتاريخ والرحلات
      وعملية التصنيف هى أول العمليات والاجارءات التي ينبغي إتقانها من قبل اخصائى المكتبات والمعلومات، وهناك من العمليات الفنية المهمة والتى لا تقل من الأهمية عن التصنيف إن لم تكن تعتمد على قدرة ومهارة أخصائي المكتبات وتقاس قدرة اخصائى المكتبات بمدى قدرته على القيام بعمليات الفهرسة.

azhar-gaper

أ. د/ مـحمـد جـابـر خـلف الله

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 634 مشاهدة
نشرت فى 11 إبريل 2013 بواسطة azhar-gaper

ساحة النقاش

دمحمد جابر خلف الله

azhar-gaper
دمحمد جابر خلف الله- أستاذ تكنولوجيا التعليم بكلية التربية جامعة الأزهر »

البحث داخل الموقع

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

897,890