الموقع الرسمى الخاص بالاستاذ الدكتور محمد جابر خلف الله

موقع: بحثى - تربوى - تعليمى

الويب التعاونى Collaboration Web:

مع بروز أهمية التعاون والتفاعل بين المتعلمين بعضهم بعضاً أثناء التعلم بالشبكات الاجتماعية ظهرت بقوة أهمية تدعيم استراتيجية التعلم التعاونى بالويب أو ما يعرف بالويب التعاونى فى التعليم بالشبكات الاجتماعية.

ساعدت على  التحول إلى التعليم التعاونى من خلال شبكات التواصل الاجتماعى؛ فظهرت نظرية الويب التعاوني؛ والتى تقوم على توظف الأدوات الجديدة التى تسهل المشاركة والتعاون فى أداء المهام على الانترنت، وإجراء المقابلات الحية داخل مجتمع الويب من خلال موقع التواصل الاجتماعى.

والويب التعاونى استراتيجية تعليمية تدعم روح التعاون من خلال المشاركة الفعالة والتعاون فى بيئات تعليمية افتراضية رسمية وغير رسمية.

كما أن التعلم بالشبكات الاجتماعية مستند فى معظمه على أساس بيئات التعلم من خلال الويب التعاونى، على اعتبار أن التعلم يحدث فى بيئة اجتماعية قائمة فى الاتصال المعتمد على التعاون من خلال النشاط الفردى والجماعى وتبادل الأفكار، هذا لأن التعاون بين المتعلمين فى بناء المعرفة والممارسة المشتركة من أجل تحقيق الأهداف وهو أساس نظرية التعلم التعاونى. 

كما أن شبكات التواصل الاجتماعى تساعد في تحسين نتائج التعلم التعاونى بالويب، من خلال توظيفها للعديد من وسائل الاتصال المتزامن وغير المتزامن، وضبط علاقات العمل التعاونى بالويب بين الطالب / المعلم، وبين الطلاب بعضهم بعضاً، وتبادل المعلومات والتغذية الراجعة، وتمكين الطلاب من المساهمة بسهولة إنشاء المحتوى الخاص بهم خلال الويب التعاونى يعزز استخدام الشبكات الاجتماعية فى التعلم التعاوني على الانترنت .

والواقع أن شبكات التواصل الاجتماعى تلعب دوراً متزايداً في حياة الطلاب الاجتماعية والتعليمية؛ من خلال الاعتماد على قدرة هذه الشبكات على خلق نظام تعاونى قائم على التواصل من بعد، وبناء وتبادل المحتوى والسعى التعاونى لتحقيق الأهداف، وكل ذلك هو جوهر استراتيجية التعلم التعاونى.

 كما أن الشبكات الاجتماعية تعد بيئة خصبة تناسب التعلم التعاونى لما تمتاز به من الإنتشار الكبير والاعتماد المتبادل على نشاط الأفراد، فتوظيف هذه الشبكات فى التعليم التعاونى يعد من الأمور المهمة لدى المعلم فى ظل تعليم قائم على شبكات التواصل الاجتمعى.

كما أن الشبكات الاجتماعية تحقق التعلم التعاونى فى التعليم من بعد، لما لها من خصائص تشاركية فى بناء المعرفة من خلال المجموعات وتبادل تلك المعرفة بين الطلاب بالمجموعة، ونقاشها مع المعلم والزملاء.

وأيضا فإن استراتيجية الويب التعاون بشبكات التواصل الاجتماعى ساهمت فى تحقيق التفاعل التعليمى والعمل الجماعى وأداء المهام والمشاريع الجماعية، وتكوين مجموعات وروابط طلابية، وتشجيع التعليم المجتمعى، وأدت إلى شعور بقوة مجتمع التعلم ، وتشجيع الذكاء الجماعي من خلال خلق شبكات اجتماعية حول المواضيع الأكاديمية أو الاتصال مع المتعلمين.

واستخدام الويب التعاونى يساعد على تحسين وإثراء عملية التنمية المعلوماتية وتقاسم الموارد والمعارف، وتحقيق التفاعل الالكترونى من خلال الشبكات الاجتماعية القائمة على التعاون.

خصائص الويب التعاونى:

يتسم الويب التعاونى بالشبكات الاجتماعية بمجموعة من الخصائص:

(1) الاعتماد المتبادل بين الأفراد فى مجموعة التعليم من خلال الشبكات الاجتماعية عبر الويب.

(2) التفاعل المشجع بين عناصر منظومة التعلم من متعلمين ومعلمين.

(3) نمو العلاقات الايجابية بين الطلاب بعضهم بعضاً وبين الطلاب ومعلميهم أيضاً.

(4) توجيه الجهد نحو الانجاز من خلال نظام الأدوار التعاونية فى التعليم التعاونى القائم على الويب

(5) رفع مستوى الكفاية الاجتماعية والتوافق النفسي فى أثناء التعليم بالويب التعاونى.

المصدر: د محمد جابر خلف الله
azhar-gaper

أ. د/ مـحمـد جـابـر خـلف الله

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 206 مشاهدة
نشرت فى 27 فبراير 2013 بواسطة azhar-gaper

ساحة النقاش

دمحمد جابر خلف الله

azhar-gaper
دمحمد جابر خلف الله- أستاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بكلية التربية جامعة الأزهر »

ابحث

جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

641,079