بهاء البسملة
أسامة الرحيمي 251 

استهل الله تعالي بها آي ذكره الحكيم‏,‏ واتخذها الناس استفتاحا لسائر شئونهم‏!,‏ ذكر ابن كثير والقرطبي والطبري أن رسول الله‏(‏ صلي الله عليه وسلم‏)‏ قال‏:‏ إن عيسي ابن مريم عليه السلام أسلمته أمه الي الكتاب ليعلمه فقال له المعلم‏:‏ أكتب فقال‏:‏ ما أكتب؟ قال‏:‏ بسم الله .

 

قال له عيسي: وما بسم الله؟ قال المعلم: ما أدري؟ قال له عيسي: الباء بهاء الله, والسين سناؤه, والميم مملكته, والله إله الآلهة, والرحمن رحمن الدنيا والآخرة, والرحيم رحيم الآخرة.. وجاء في تفسير روح المعاني: من مشكاة بسم الله الرحمن الرحيم تشرق علي صفحات الأكوان أنوار البهاء.
استلهم الفنان خصير البورسعيدي هذه الإشراقات في تنويعات بديعة خط بها البسملة علي هيئات متباينة موحية, وألوان مبهجة, وحروف تشع ألق المعاني, فمن الثلث, الي الكوفي, والرقعة والنسخ, علي شكل نافورة فياضة, أو قنديل يعلوه لفظ الجلالة, أو طغراء سلاطين الدولة العثمانية, تحليقات روحية عبر بها بهاء عن الباء, وسناء السين, وميم المملكة, وتوقا لرحمانية الله في الدنيا, وطمعا برحمته الواسعة في الآخرة.

 


azazystudy

مع أطيب الأمنيات بالتوفيق الدكتورة/سلوى عزازي

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 487 مشاهدة
نشرت فى 1 أغسطس 2011 بواسطة azazystudy

ساحة النقاش

الدكتورة/سلوى محمد أحمد عزازي

azazystudy
دكتوراة مناهج وطرق تدريس لغة عربية محاضر بالأكاديمية المهنية للمعلمين، وعضوالجمعية المصرية للمعلمين حملة الماجستير والدكتوراة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,280,818