الميشابي

الإهتمام بالإدارة والقيادة ، والفكر الإستراتيجي

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

علم الإدارة وعلاقته بالإدارة الهندسية

 

        لقد إرتبط تطور الفكر الإدارى وتطبيقاته منذ بدء الخليقة لحاجة الإنسان إلى المأكل والمشرب والمأوى  والحماية بتقلبات الطبيعة والدفاع عن نفسه ، وبالتالى إرتبط بالحضارات الإنسانية المتعاقبة كالحضارة السومرية ، الحضارة المصرية ، الحضارة البابلية ، الحضارة الصينية ، الحضارة الإغريقية ، الحضارة الهندية ، والحضارة الرومانية . أما إذا نظرنا الى تطور الفكر الإدارى الإسلامى ، لقد جاء القرآن الكريم منزلاً ومنزهاً وشاملاً بحيث نظم الدين والدنيا ونظم حياة الفرد والعلاقات بينه وبين الجماعة والخالق عز وجل . وفى قوله نعالى ((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )) الحجرات الآية 13 . وقال تعالى ((الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُور )) الحج الآيةِ 41 . وقال تعالى (( وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ )) الشورى الآية 38 . وأتت السنة المحمدية متممة أحدث الأساليب والنظم الإدارية ، ومثال ذلك الأحاديث النبوية الشريفة ( كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ) ، ( إعطوا الأجير حقه قبل أن يجف عرقه ) ، ( إن لنفسك عليك حقاً وأن لبدنك عليك حقاً ) .

 

أولاً : مفهوم الإدارةManagement Concept

 

 مهما كثرت وتعددت التعاريف والمفاهيم ، فإن الإدارة بمعناها الواسع ، هى الوصول الى الهدف بإستخدام الوسائل والطرق فى إستغلال الموارد البشرية والمادية المتيسرة ( المال ، الوقت ، المعلومات ، الأدوات والمعدات ...) .  

      إلى جانب ذلك هناك مفاهيم أخرى ذات صلة ومكملة لمفهوم الإدارة ، أهمها :

المنـظـمــة  Organization 

        وهى عبارة عن مجموعة من الموظفين يعملون معاً لتحقيق هدف مشترك ، أى أنها الوحدة المتكاملة سواء أكانت صغيرة أو كبيرة ( تعليمية ، إقتصادية ، صحية ، تجارية ،عسكرية ... ) التى تمارس الإدارة فى إطارها . ولأى منظمة مكونات وعناصر رئيسية تتمثل فى : المهــام  Mission ، الهيــكل        Structure ، الأفــراد   People ، الأدوات   Tools .

أنشطة المنظمة  Organization Activities / Functions

        أو ما يعرف بوظائف المنظمة ، وتتوقف نوعية وعدد تلك الأنشطة على طبيعة عمل وحجم المنظمة ، ومن العادة نجد أن أنشطة الإدارة فى المنظمة تتمثل فى الأتى :  

1.       النشاط الادارى ...( تخطيط ، تنظيم ، توجيه ، رقابة ) .

2.       النشاط الفنى ... ( إنتاج ) .

3.       النشاط التجارى ... ( البيع و الشراء) .

4.       النشاط المالى ... ( التمويل و الإنفاق ) .

5.      النشاط المحاسبى و الإحصائى .

6.      الصيانة .  

7.      النشاط المعلوماتى  ( نظم المعلومات ) .

وظــائـف الإدارة     Management Functions / Process

        هناك العديد من الوظائف الإدارية وذلك وفقاً لإختلاف مفهوم الإدارة بين المفكرين ، وبالرغم من ذلك نجد أن معظمهم أتفق على أربعة وظائف رئيسية هى  التخطيط ، التنظيم ، التوجيه ، الرقابة ، (التنسيق ، الاتصال ، القيادة و السيطرة ) . سنتناول فى هذا الكتاب تلك الوظائف الرئيسية الأربعة مع بعض الإرتباطات الهامة بها ، مثل إدراج التنسيق ضمن التنظيم ، والقيادة والسيطرة والإتصال ضمن التوجيه .

مبــادئ الإدارة   Management Principles  

        كان (هنري فايول) (1841-1925) صاحب نظريات الإدارة الفرنسية و حيث كانت تلك النظريات في الإدارة وتنظيم العمل مؤثّرة على نحو واسع في بداية القرن العشرين . وقد كان مهندس تنقيب ويعمل لشركة التنقيب الفرنسيّة كمّنتر- فوورشمبوولت - دكزفيلّ ، كمهندس أول . بعد ذلك انتقل إلى الإدارة وأصبح المدير العام من 1888 إلى 1918.    لخص (هنرى فايول) مبادئ الإدارة الأربعة عشر المشهورة والتى كانت ومازالت تستأثر بنصيب الأسد فى أعمال المديرين بالشركات والمصانع ودواوين الحكومة ومختلف مجالات الأعمال ، وتلك المبادئ هى :

1. تقسيم العمل Division of Work  .  

2.   السلطة والمسئولية  . Authority &  Responsibility  .          

3. الانضباط / النظام Discipline  

4.   وحدة إصدار الأوامر Unity of Command 

5.  وحدة التوجيه Unity of Direction . 

6.   خضوع المصلحة الشخصية للمصلحة العامة Subordination of Individual Interest to General Interest .   

7.  المكافأة والتعويض .  Remuneration of Personal 

8.    المركزية  Centralization .  

9.   تدرج السلطة Scalar Chain . 

10. الترتيب والنظام Order . 

11. المساواة  Equity . 

12.  الإستقرار فى العمل Stability of Tenure 

13. المبادرة Initiative . 

14. التعاون Cooperation . 

 الإدارة كعلم و الإدارة كممارسة:

 1 . الإدارة كممارسة . وتعني الاستخدام الفعال و الكفء لكل  الموارد المتاحة  (البشرية و المادية و المالية و المعلومات و الوقت ) من خلال العمليات الإدارية المتمثلة بالتخطيط و التنظيم و التوجيه و الرقابة من اجل تحقيق الأهداف .

 2 . الإدارة كعلم  .  و هي نوع من أنواع العلوم الإجتماعية الذي يصف و يفسر و يحلل و يتنبأ بالظواهر الإدارية و كذلك السلوك الإنساني الذي يجري في التنظيمات المختلفة لتحقيق أهداف معينة . ولقد أكد على عباس على ذلك مشيراً إلى أن الإدارة ينصب إهتمامها على دراسة جانب من المجتمع الإنسانى ، وهو كأى علم يستخدم الطرق العلمية . 

المجالات الإدارية المختلفة   

        من الطبيعى نجد أن الإدارة لصيقة بحياة الإنسان مهما كان مجال عمله ، والفرد منا عليه أن يدير خمسة جوانب أساسية فى حياته اليومية والتى تتمثل فى الجانب المهنى ، الجانب المادى ، الجانب الاجتماعى ، الجانب الصحى ، والجانب الروحى ( علاقة الفرد برب العالمين ) ، إن أى إخفاق فى إدارة أى جانب يؤثر سلباً فى الجوانب الأخرى وهكذا . إن رب الأسرة يخطط لمستقبل أسرته وينظم شؤونها ويوجههم نحو العلم والعمل وكذلك فهو يراقبهم ويساعدهم فى حل مشاكلهم ، ونفس الشخص كمدير يقوم بتطبيق كل النواحى الإدارية على موظفيه والأنشطة بالمنظمة . لذا نجد إن الإدارة تكتسب اسم المجال والنشاط الذي تطبق  فيه ، وأهم مجلات الإدارة

1. الإدارة العامة.  Public Administration 

2. الإدارة فى القطاع المشترك .  Joint Sector Management  

3. إدارة الأعمال.  Business Management   

4. الإدارة التعاونية . Cooperation Management  

5. إدارة التطوع .  Volunteer Management 

6. الإدارة الدولية .  International Management  

         وغير ذلك مثل الإدارة المدرسية ، إدارة المستشفيات إذا كانت خاصة أو حكومية ، لذا يمكن القول آن مختلف المجالات التى تطبق الإدارة تندرج فى إطار الإدارة العامة وإدارة الأعمال بصورة عامة ، فهما متفقتين في الجوهر والأساس لان الإدارة عملية مشتركة بكافة النشاطات الجماعية العامة والخاصة المدنية والعسكرية الكبيرة والصغيرة ، وهناك العديد من أوجه الشبه بينهما ، مثل : تطبيق مبادئ الإدارة فى مختلف الأعمال ، ترمي كلاهما إلي تحقيق أهدافها بأقل تكلفة وأقصر وقت وأفضل إنتاج كما ونوعا وسعرا وجودة ، تسعى كل من الإدارة العامة وإدارة الأعمال إلي خدمة المواطنين وإشباع حاجاتهم ، من الممكن أن تعمل الإدارة العامة في جو منافسة مع إدارة خاصة تمارس نفس النشاط .

 ثانياً : مفهوم الإدارة الهندسية   Engineering Management Concept

خلفية تاريخية

        تعتبر الهندسة المدنية هي أعرق وأقدم فروع الهندسة وأكثرها التصاقا بنشأة الإنسان وتطوره عبر السنين والعصور  .وقد يصعب علينا تحديد تاريخ نشأة وبداية الهندسة المدنية ، ويمكن القول بأن تاريخ الهندسة المدنية هو مرآة لتاريخ البشر على هذه الأرض ، فالإنسان القديم عندما يحتمي بالكهوف من عوامل الطقس والبيئة القاسية ، وعندما يستغل جذع شجرة لعبور نهر فهذا من صميم الهندسة المدنية ، لقد ولدت مع ولادة الإنسان الأول مذ بدأ البحث عن مأوى يضمه  .

تعرف مهنة الهندسة بأنها التطبيق الابتكارى  CREATIVE  لمبادئ العلوم على التصميم وتطوير المنشآت والماكينات والأجهزة أو العمليات الصناعية MANUFACTURING أو الأعمال التى تستخدم ذلك بانفراد أو مجتمعة ، ويشمل ذلك إنشاء وإدارة هذه الأعمال مع معرفة تامة وتقدير لتصميمها للتنبؤ بسلوكها تحت ظروف عمل محددة بالنسبة لوظيفة لها دقتها وإقتصادياتها وأمن الحياة . ويشمل هذا التعريف على إقتصاد عديد لا نهائى من الأنشطة والتطبيقات فى كل مجالات العلم التى تتطور باستمرار بتطوير وتراكم كل فروع العلم والمعرفة .  من تعريف مهنة الهندسة يتضح أن المهندس هو الشخص القادر المتمكن من فروع العلم وتطبيقاته وإرتباط ذلك كله بالعلوم الإجتماعية والإقتصادية والإدارية والحصول على حلول للمشاكل الهندسية ذات الإرتباط بكل العلاقات الإنسانية ، مما يحتم على المهندس أن يكون ملماً بعلم الإجتماع وعلم حضارة الإنسان وعلم النفس وعلوم البيئة وأن يقدر العلاقة بين الكفاءة EFFICIENCY والموافقة CONCENT ، والتعامل مع الآخرين .

   تعرف الهندسة الصناعية بأنها مجال من مجالات الهندسة ومن مميزاتها أنّ لها مجال في العديد من الشركات ، والمصانع المختلفة ، مثل الطيران ، والبنوك ، والمستشفيات ، وشركات البترول وغيرها فهو يعتبر مجال عام لتحقيق أهداف الإدارة من خلال إعداد الخطط ، والتنظيم الجيّد ، والحفاظ على الجودة ، وتطبيقها ، والتعامل مع العاملين ، وغيرها ، ومن الممكن للمهندس الصناعي الوصول للمناصب الإداريّة نظراً لعمله القريب من الإدارة و مهمّاتها . والمهندس الصناعي في كلمة مختصرة ، هو جسر بين الإدارة وأهدافها .

   هناك العديد من التعريفات للهندسة الصناعية ولكن هناك خطوط رئيسية لها : أولاً : تطوير طرق للإستفادة المثلى من البشر، والآلات ، والأدوات ، وغيرها من أجل التوصل لأفضل الطرق إقتصاديا لتقديم خدمة أو تصنيع منتج ، ثانياً : تهتم الهندسة الصناعية بتحسين وتطوير نظم متكاملة من البشر، والأدوات ، والطاقة ، ويلزم لها معرفة بعلم الرياضيات ، و العلوم الإجتماعية . من خلال تعريف الهندسة الصناعية يتضح لنا بما لا يدع مجالاً للشك بأن الإصطلاح مرادف للإدارة الهندسية . ومن خلال تعريف الهندسة الصناعية يمكن القول بأن الإدارة الهندسية ما هى إلا مجال تطبيق علم وفن الإدارة فى الإستخدام الفعال لمختلف الموارد ( البشرية والمادية ) فى المشاريع والأعمال ذات الطابع الهندسى ، وتعتبر الإدارة الهندسية من أهم العناصر المساهمة فى إنجاح العمل فى أى مشروع . وللإدارة أهمية خاصة فى مجال مشاريع البناء ، التى تعتبر أكثر تعقيدا من ناحية إدارية وعملية عن باقى مجالات الإدارة الأخرى .    

 

   من خلال ما ذكر أعلاه من مفاهيم وتعاريف للهندسة والإدارة ، والإدارة الهندسية أو الصناعية ، يتوقف العمل فى هذا المجال على المهندس الذى سيقوم بالعملية الإدارية فى مختلف الأنشطة الهندسية ، لذا من الضرورى أن تتوفر فى هذا المهندس المواصفات التالية :

1.  معرفة عميقة جادة للقوانين الأساسية للعلوم التطبيقية (الرياضيات والفيزياء والكيمياء).
2.  خبرة عملية للعلوم الفنية والتطبيقية.
3.  التعرف على العوامل الاقتصادية وتطبيقاتها وتأهيل اقتصادى عال .
4.  خبرة فى العلوم الإجتماعية .
5.  القدرة المتطورة على إستخدام المعارف .
6.  القدرة على التعرف بسهولة على المعضلات وحلها بعبقرية. 7.  القدرة على تحمل المسئولية.
8.  القدرة على التفكير بمواقع العمل بهدوء وحذر ورؤية شاملة. 9.  السلوك المنطقى الصادق الحاسم عند مواجهة مهام جديدة .
10.  القدرة على التعاون مع الناس ذوى الآراء والمستويات المختلفة للتنسيق بينهم وقيادتهم .
11.  القدرة على التفكير العلمى المجرد .
12.  القدرة على التصور والإبتكار والمبادأة .
13.  القدرة على إتخاذ قرارات مسئولة وعلى أن يتقبل الآخرون الأفكار الجديدة .
14.  الجرأة والقدرة على تحمل المخاطرة .
15.  القدرة على التعبير عن نفسه كتابة ومخاطبة .
16.  القدرة على التعليم المستمر لملاحقة التطور المستمر الدائم لفروع العلم .
17.  موهبة التكيف المرن للتغير.  

ثالثاً : العلاقة بين الإدارة والإدارية الهندسية  The Relationship between Management &  Engineering Management

       إن الموسوعات العالمية لعلم لإدارة ، عرفت الإدارة وبإختصار بأنها كل عملية ترتيب وتنظيم وتوزيع للوقت والجهد والمال في أي نشاط فردي أو جماعي بدءً من تنظيم الأعمال اليومية لكل فرد وانتهاءً بالبرامج الإدارية المعقدة للشركات والمنظمات والهيئات والمؤسسات والدول . ولقد كانت الإدارة موجودة منذ أقدم العصور ولكن ليس كعلم منهجي يدرس ، وقد تحولت الإدارة إلى علم منهجي بدأ تدريسه في الجامعات الأمريكية والأوربية عام 1925م ، وعندها بدأت تتفرع إلى تخصصات عدة بمرور الزمن وإستمرار التقدم التقني مثل إدارة المال وإدارة الوقت وإدارة الثروات المعدنية والزراعية والمائية والإدارة العسكرية والإدارة السياسية والإدارة الصناعية والإدارية الهندسية وغيرها .  فالإدارة بصفة عامة تعنى توظيف المهارات والخبرات والمعارف المتاحة وتوجيهها نحو الإستغلال الأمثل للموارد البشرية والمادية من أجل تحقيق أهداف محددة ، أما الإدارة الهندسية تعتبر فرع متخصص من فروع الإدارة يرتبط بالجوانب الفنية المستندة على العلوم الطبيعية والرياضيات لمختلف العمليات والإستنتاجات .

أوجه الاختلاف

1.  الفترة الزمنية . الإدارة الهندسية لأى مشروع تتمثل فى فترة زمنية محددة وعبارة عن مجموعة من الأهداف لمرة واحدة . بينما إدارة الأعمال ذات طبيعة عمليات مستمرة لا تتوقف  .

2.  تعيين فريق العمل . فى الإدارة الهندسية مدير المشروع لا يكون مسئولا مسئولية مباشرة فى التعيين ( التنظيم المصفوفى ) بينما يختلف هيكل الأعمال المستمرة .

3. النتيجة النهائية . فى إدارة الأعمال يمكن إجراء التعديلات باستمرار حتى الحصول على المنتج المطلوب دون خسارة تذكر لا فى الوقت ولا التكلفة . بينما فى إدارة المشاريع الهندسية لا يمكن إجراء التعديل بل يجب توقع العيوب مسبقا وتلافيها ، من هنا تأتى تعقيد وصعوبة الإدارة الهندسية .

المصدر: 1. أحمد إبراهيم أبو سن ، الإدارة فى الإسلام ، المطبعة العصرية ، ب ط ، دبى – 1981 م . 2. على عباس ، أساسيات علم الإدارة ، دار المسرة للنشر والتوزيع والطباعة ، الطبعة الأولى ، عمان – 2004 . 3. جاك دنكان ، أفكار عظيمة فى الإدارة ، ترجمة محمود الحريرى ، الدار الدولية للنشر والتوزيع ، القاهر - 1991 م . 4. الموقع : www.mmsec.com ، مقدمة علم الإدارة . 5. الموقع www.step-eng.com 6. Richard Shelton Kerby & others , Engineering In History , McGraw – Hill , New York –1956 . 7. الموقع http://as7ab.maktoob.com ، تعريف مهنة الهندسة . 8. الموقع http://ar.wikipedia.org ، الهندسة الصناعية . 9. الموقع www.eng2all.com 10. الموقع www.holyquranworld.net 11. الموقع www.khalid-alubaidy.com ، خالد العبيدى ، ملامح الإدارة الهندسية والهندسة الإدارية فى القرآن الكريم . 12. علي محمد إبراهيم كردي ، أساسيات الإدارة الهندسية، ط1 ، منشورات جامعة كرري ، أم درمان - 2011 م .
alikordi

د . علي كردي

ساحة النقاش

د . علي محمد إبراهيم كردي

alikordi
الاهتمام بموضوعات الإدارة بمختلف أقسامهاوالقيادة ، علم الإستراتيجية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

669,171