الشاعر و الاديب علي الفشني << طاووس الشعراء >>

<< الحروف تبني صرحا إذا أوقدتها مشاعر صادقة >>

القصة القصيرة

edit

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 14 مشاهدة
نشرت فى 15 أغسطس 2018 بواسطة alihamed

 

<!--<!--[if !vml]-->

<!--[endif]--><!--[if !mso]-->
<!--[endif]-->

<!--<!--

<!--[if !mso]-->
<!--[endif]--><!--<!--[if !vml]-->
<!--[endif]--><!--<!--[if !vml]-->
<!--[endif]--><!--[if !mso]-->
<!--[endif]-->

<!--<!--

<!--[if !mso]-->
<!--[endif]--><!--<!--[if !vml]-->
<!--[endif]-->    

<!--<!--[if !vml]-->

<!--[endif]--><!--[if !mso]-->
<!--[endif]-->

<!--<!--

<!--[if !mso]-->
<!--[endif]--><!--<!--[if !vml]-->
<!--[endif]--> 

 


خرجت بعد أداء صلاة الجمعة الى زيارة المقابر  للدعاء للموتى وقراءة الفاتحة ولمشاهدة موعظة حية تجسدت في مقامنا في أولى منازل الاخرة في مزارنا أحياء وأمواتا ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر ولقد رأيت أمرا جميلا غمرني بالسعادة عندما تأملته جيدا فبعد انقضاء الصلاة خرج بعض المصلين واشتروا نبات النعناع من بائع متجول امام الجامع ثم توجهوا الى زيارة المقابر ويعد ذلك تطبيقا للاية الكريمة فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ وكأننا نساق الى أمر الله بأمر الله كما أوحى ربنا الى لنحل فسلكت سبل ربها زللا و قاموا بوضع هذا النبات الاخضر طيب الرائحة على قبور زويهم من الموتى وأقاربهم ترحما عليهم وكأنهم وضعوا اكليلا من الرحمة وليس من الزهور وقد ومض بمخيلتي قول نبينا محمد صل الله عليه وسلم عندما مر على قبرين فقال: انهما يعذبان وما يعذبان في كبير ثم قال بلى أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة وأما الاخر فكان لا يستنزه من البول وفي لفظ لا يستتر من البول فأخذ عليه الصلاة والسلام جريدة رطبة فشقها نصفين ثم غرز على كل قبر واحدة وقال لعله يخفف عنهما ما لم تيبسا فنطق قلبي على الفور:

ــــ فلتكن قبورنا روضة في ظاهرها وروضة في باطنها

أنطقته مشاعر تغشاها الفخر بنبيها صل الله عليه وسلم الذي ارسله ربه رحمة للعالمين فهديه رحمة واتباعه عصمة.

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 13 مشاهدة
نشرت فى 10 أغسطس 2018 بواسطة alihamed

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 11 مشاهدة
نشرت فى 10 أغسطس 2018 بواسطة alihamed

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 8 مشاهدة
نشرت فى 5 أغسطس 2018 بواسطة alihamed

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 16 مشاهدة
نشرت فى 5 أغسطس 2018 بواسطة alihamed

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 13 مشاهدة
نشرت فى 14 يوليو 2018 بواسطة alihamed

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 11 مشاهدة
نشرت فى 13 يوليو 2018 بواسطة alihamed

اربعة وعشرون ساعة

 

استيقظ من نومه مبكرا كعادته واخذ  يردد:

ـ اربعة وعشرون ساعة. .اربعة وعشرون ساعة ماذا تعني هذه اللافتة

فقد رأى في منامه انه اينما تولى فثم لافتة لونها اخضر مدون عليها: ((اربعة وعشرون ساعة)) بالخط النسخ باللون الاصفر وقد شغله تأويل هذه الرؤيا وما هي تلك الاشارة التي اتت بها فطفق يومه يبحث عن تأويلها بين مفردات حياته فاذا به يمر على صيدلية مكتوب على واجهتها الزجاجية: ((اربعة وعشرون ساعة)) بالعربي ومرة اخرى باللغة الانجليزية فتعجب قليلا ثم مر بصراف الي بإحدى الشوارع فقرأ عليه ذات العبارة: ((اربعة وعشرون ساعة)) كذلك باللغة العربية والانجليزية فوثبت في مخيلته فكرة فأدارها:

 

ـ ما حدث ليس مجرد صدفة ولكنه بريد من الله يريد ان يذكرني ان بابه مفتوح اربعة وعشرون ساعة فعندما احتاجه اجده

 

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 34 مشاهدة
نشرت فى 15 أغسطس 2017 بواسطة alihamed

حارة نقض الوضوء
ذهبا يعودان صديقهما فتوجها تلقاء حارة ضيقة كأنها خط من رماد تتعانق شرفاتها و تتثاءب ابوابها تبدو كممر غير امن تقمن النساء بزينتهن على جانبيه بغير حاجة يتبارزن بالنميمة ويجهرن بما طوته ستائر الرحمة ولما ورد فم الحارة القى الاول السلام فقال مازحا وواعظا:
ـ السلام عليكم اهل قوم مؤمنين ...
ولم يتم حيث قاطعه الثاني قائلا بعد ان انفرجت شفتاه بابتسامة عريضة:
ـ تقصد الفقر والحاجة مقابر الاحياء
فتبسم الاول ضاحكا ثم قال:
ـ مثل الذي يذكر الله والذي لا يذكر الله كمثل الحى والميت
ثم استطرد كأنه يحدث نفسه:
ـ انما هؤلاء هم الموتى حقا قد وارتهم الغفلة وجرفهم اللمم ومنهم من اهلكته كبائر الاثم والفواحش ولكنهم يستطيعون الخروج من اجداثهم مسرعين الى ربهم انه كان غفارا وسعت رحمته كل  شيء يغفر الذنوب جميعا الا ان يشرك به
ثم انطلقا فاقتصد الاول في مشيته كأنما يمشي على حبل مد في الفضاء مما اثار انتباه الثاني و اضطره الى سؤاله:
ـ  من اي شيء تخاف وتحاذر؟
فأجابه:
ـ الم اقل لك انها حارة نقض الوضوء
قال الثاني وهو يكظم غيظه:
ـ فلينقض الوضوء الف مرة لتتوضأ وتزداد نورا اقطع حبل المغالاة وامشي على الارض هونا امط اذاهم وغائطهم واجعل من ملامسة النساء مصافحة يد تبسط للعون والمساعدة خذ بنواصيهم الى ربهم يأخذونك الى الجنة

 

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 47 مشاهدة
نشرت فى 2 أغسطس 2017 بواسطة alihamed

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 33 مشاهدة
نشرت فى 13 مايو 2017 بواسطة alihamed

<!--

<!--<!--<!--

مع اطلالة العام الجديد  بل مع بزوغ كل فجر يوم جديد تذكروا ان ايام الدهر ما هي الا صفحات في كتاب اعمالنا سنتلقاه بإحدى  اثنتين بيميننا او من وراء ظهورنا فمنا يومئذ من يتباهى فيقول هاؤم اقرأ كتابية ومنا يومئذ من يتمنى انها  القاضية وبوسعنا  نحن ونحن فقط ان نكتب نصوص  هذا الكتاب التي قدرها الله لنا وان نبارك خيرها وان نرفع شرها:

ـ اللهم بارك لنا فيما أعطيت وقنا واصرف عنا شر ما قضيت

فبارك الله لنا فيما اتت به 2017 وصرف الله عنا شرها

وكل عام انتم بخير

 

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 42 مشاهدة
نشرت فى 31 ديسمبر 2016 بواسطة alihamed

<!--

<!--<!--<!--

ـ اللهم اجعل لساني رطباً بذكرك

 

 

لم افتر اردد هذا الدعاء حتى اصبح نسيماً استنشقه وحالاً يتغشاني وظلا يرافقني قياما وقعودا وفي كل حال

 

 

قلت ذلك لزوجتي ثم اردفت قائلا:

 

 

ـ وفي غدوي ورواحي اردد الاذكار كأني اكلم نفسي لو اطلع علي احد لرماني بالجنون

 

 

فتبسمت ضاحكة وقالت:

 

 

ـ انت تكلم الله

 

 

فحمدت الله ان رزقني اياها.

 

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 62 مشاهدة
نشرت فى 23 نوفمبر 2016 بواسطة alihamed

<!--

<!--<!--<!--

وادي النمل

وقف يتأمل تلك الحشرات الزاحفة والطائرة التي اضطرتها حرارة الشمس الى مجافاة مضجعها ومهاجرة مسكنها فخرجت تزاحمه في معيشته وتصدع عرش راحته فراغ اليها ضربا باليمين وبالشمال عامدا الى استرداد ما سلبته من راحة ثم أطرق للحظة وتأمل:

 

 

ـ ماذا لو تبدل الحال وصرت في موضع تلك الحشرات وصارت هي في موضعي ماذا كانت صانعة بي؟

 

 

واجتاحه الخمول من اسفله الى اعلاه وكان واقفا فجلس وارخى جميع عضلات جسده وسلم نفسه للنوم فأخذته سنة وفي هذه الأثناء ارتقت اليه نملة فالتفت اليها بغير وعي وقال لها بطريقة حالمة مستطردا:

 

 

ـ وانت ماذا ستفعلين .. ستقتلينني ثأرا أم مزاحمة أم ستمنحينني عفوك أم ماذا انت صانعة بي أم ماذا....؟

 

 

لم يتم حيث بدأ يتضاءل وينطوي وتقصر قامته  وبدا كل شيء من حوله عملاقا  وبالفعل صار في حجم النملة وصارت النملة  في حجمه وسطع وجهه بالبهجة حين فكر انه يستطيع ان يتسلل الى وادي النمل الكائن بأحد الشقوق بباب منزله ولكنه انتابته حالة من الرعب عندما وجد النملة شيء عظيم كأنها وحش كبير فر من قصص الاساطير القديمة رأسها كبير قياسا مع حجم جسمها لها بطن بيضاوية وخصر صغير تملأ الحيز الذي يتواجد به وخشي أن تحطمه وهي لا تشعر او ربما تقتله انتقاما فأراد أن يلوذ بالفرار فهرول  نحو وادي النمل بحيث يكون  خلفها فلا تؤذيه مارا من بين اقدامها واخذت النملة تتلاشاه بحرص شديد خشية ان تؤذيه فتعجب من صنيعها وتذكر مدى حرصه هو  على التخلص من هذه  الحشرات والقضاء عليها ثم اردف يقول:

 

 

ـ انها تستحق انها مزعجة .. مقلقة للراحة

 

 

وفي ذات الوقت تملكته الدهشة من تباين ارادته وارادة النملة وتساءل: (هل النملة اوسع مني  رحمة وأرق احساسا ام أنها تزعم ذلك لتضرب به مثلا ويصبح عندها خبرا) وأخذ يتأمل النملة وكيف انها استطاعت ان تغير مسار أعظم جيش في التاريخ جيش نبي الله سليمان عليه السلام وان يخلد اسمها في القران الكريم فاراد ان يتتبع اثارها ويدرس عاداتها وسلوكياتها فقرر ان يأوي الى واديها وبسرعة وفي غمضة عين قفز الى وادي النمل تلك الشق بباب منزله ولم يصب بأدنى اذى ونظر امامه لكن كل ما امامه كان نملا واثبا على قدميه اعدادا لا حصر لها تبد  في تجمعها ككائن واحد ورأى على مرمى بصره نملة تتقدمهم كأنها توجههم لعمل شيء ما لم يضع ولا لحظة وتقدم اليها مسرعا كالرياح ليسمعها تقول وهي تلوح بذراعيها: (( خذوا حذركم وادخلوا مساكنكم)) كان قد اقترب من خلف ظهرها حين لوحت بالانصراف لكنه ما عاد يرى النمل الغفير ووجد نفسه امامها لوحدها وجها لوجه وبدت النملة في وضع استعداد للدفاع عن مستعمرتهم ظن ساعتها ان بقاءه محفوف بالخطر خاصة بعد ان صار يماثلها في الحجم ربما تكون المصارعة سجال بينهما وربما تتغلب عليه  النملة فانتظر يفكر وفرك عينيه  ثم ظل يراقب النملة وسرعان ما انقضت عليه  النملة وعضت عليه بفكيها ورفعته لأعلى فاطلق صرخة مكتومة وقال: ((أهكذا تكرمون ضيوفكم جئتكم زائرا)) وجه هذه العبارة الى النملة والى نفسه متعجبا.

 

 

قالت النملة:

 

 

ـ تلك حيلة اخرى

 

 

رد عليها قائلا:

 

 

ـ الحيلة وسيلة الضعفاء فلماذا الاحتيال وانا استطيع ان احطمكم بخنصري

 

 

رمقته النملة بنظرات حداد:

 

 

ـ انت معتدي

 

 

ثم قالت مستطردة:

 

 

ـ ما سنفعله بك هو حق مشروع انت استخدمته قبل ذلك

 

 

حاول كثيرا ان يحرر نفسه من قبضة فكيها ولكنه لم يستطع الى ذلك سبيلا الى ان خارت قواه وتسلل الوهن الى نفسه ولم يفتر يردد: (( انا زائر جئتكم للتعارف)).

 

 

في هذه الأثناء خرجت مجموعة من النمل من شق بمؤخرة وادي النمل وتحركت في صف واحد متوجهة الي النملة في خطوة منتظمة وكلما مرت مجموعة النمل بشق في الوادي خرجت منه مجموعة مماثلة التحقت بها الى ان صارت المجموعات صفا عظيما أوله عند النملة واخره في زيل الوادي تنهدت النملة بعمق ووضعته على ظهر مجموعة النمل التي امامها كأنه كم مهمل فنظر اليها وحاول ان يتكلم لكنه غص في دموعه لدقيقة او اثنتين فمنعه الانتحاب من اخراج صوته قالت النملة: ((كذلك الجمه الكبر)) وشرعت مجموعات النمل في هزه بقوة ونقله من مجموعة الى اخرى واخيرا استرد صوته ومضى يقول:

 

 

ـ صرت من مدخرات النمل

 

 

ويطلق الضحكات ويردد:

 

 

ـ صرت من مدخرات النمل

 

 

واستمر هكذا الى ان سقط من فوق ظهر مجموعات النمل وقال وهو يدعك عينيه:

 

 

ـ مدخرات النمل

 

 

ثم استطرد بشيء من الشدة:

 

 

ـ اصبحت اشغل حيزا من الفراغ

 

 

استيقظ من غفلته وقام يبحث عن النملة في نفسه وعلى الارض الى ان وجدها فامسك بها ووضعها نصب عينيه ليتبادلا النظرات ثم صاح منتصرا:

 

 

ـ انت الان معتدية اليس كذلك

 

 

ثم اطلق حنجرته ترسل الضحكات وما لبث ان انفرجت شفتاه عن ابتسامة عريضة قائلا:

 

 

ـ العفو من شيم الكرام.

 

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 49 مشاهدة
نشرت فى 4 أكتوبر 2016 بواسطة alihamed

<!--

<!--<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman","serif";} </style> <![endif]-->

عواء الكلب

 

انتحل صوت الذئب وقضى ليلته ينفقه بسخاء وقد جرت العادة عندما يصدر الكلب هذا الصوت انما ينذر برحيل احد القوم واستيقظ احدهم واضعا يده على قلبه قال:

ـ اني ذاهب الى عمي اسال الله له العافية فقد اشتد عليه المرض بالأمس

وفي الطريق سمع خطوات وجلة مضطربة تقدم نحوها:

ـ السلام عليكم شيخنا ما هذا

أومأ الشيخ الى الكلب وكان الكلب يلهث ببطء شديد وكان يحدث صوتا منخفض أقرب الى الصفير وكانت عيناه تبرقان بالدموع ثم قال الشيخ بنبرة يكسوها الحزن:

ـ انه يعانق الالم انه يحتضر كأنه بالأمس كان ينعي نفسه

ـ انه يرى ملك الموت

احتلت الدهشة عيني الشيخ وصمت للحظة ثم قال:

ـ انه لا يرى الملائكة ولكنه يشعر بالألم ولعظيم وفائه يصدر عواءه تضامنا

 

 

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 72 مشاهدة
نشرت فى 16 سبتمبر 2016 بواسطة alihamed

 

<!--

<!--<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman","serif";} </style> <![endif]-->

 ذهب الى المسجد كعادته لأداء الصلاة المكتوبة وقدم قدمه اليمنى  ثم شرع يقول:

ـ  بسم  الله خرجنا وبسم الله ولجنا وعلى ربنا توكلنا

فانتبه ثم تذكر ان ما ذكره هو دعاء دخول المنزل وليس المسجد وانه كان حري به ان  يقول:

ـ بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله اللهم افتح لي ابواب رحمتك

لكنه ردد ما أملاه عليه قلبه فالمسجد هو بيته الذي استقر في وجدانه فكان قلبه معلق بالمساجد كثير التردد عليها ما يكاد يبرحها حتى يعود اليها.

 

 

 

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 37 مشاهدة
نشرت فى 3 سبتمبر 2016 بواسطة alihamed

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 54 مشاهدة
نشرت فى 3 سبتمبر 2016 بواسطة alihamed

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 37 مشاهدة
نشرت فى 3 سبتمبر 2016 بواسطة alihamed

<!--

<!--<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman","serif";} </style> <![endif]-->

شجرة الحب

حينما مرت الجنازة بغابة الأشجار بالقرية هرع أحد المشيعين الى شجرة فقيرة عارية من الأوراق كأنها تشتكي وجدا واحمر وجهه من الحزن الشديد عندما قرأ عليها حروفا محفورة :

ـ حبيبي لن أكون لغيرك

كانت هذه هي أخر رسالة تلقاها للتو من حبيبته بعد رحيلها بواسطة تلك الشجرة التي اتخذها هو وحبيبته بريدا لحبهما وجم هنيه ثم وضع يده  على موضع قلبه كأنه يريد ان يقبض عليه ثم صرخ:

ـ أنا لكي حبيبتي

ثم شهق وهو يقول:

ـ الحب ممحاة للفوارق وتاج على رؤوس العاشقين

 

 

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 79 مشاهدة
نشرت فى 27 أغسطس 2016 بواسطة alihamed

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 56 مشاهدة
نشرت فى 27 أغسطس 2016 بواسطة alihamed

alihamed

علي الفشني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 98 مشاهدة
نشرت فى 27 أغسطس 2016 بواسطة alihamed

علي محمد حامد

alihamed
أنا قلم متصل بالوجدان مداده سيل العواطف المتدفق من منابعه و الجاري على صفحات الحياة طابعا عليها بواعث الأمل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

52,174