ميار الغيطي : أنا حاجة.. وبابا حاجة
 

حاورتها‏: ‏رشا‏ ‏مجدي / صورها‏: ‏محمد‏ ‏عنان

علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏عمرها‏ ‏الفني‏ ‏لا‏ ‏يتجاوز‏ ‏السنوات‏ ‏الثلاث‏ ‏فإنها‏ ‏استطاعت‏ ‏أن‏ ‏تثبت‏ ‏نفسها‏ ‏كفنانة‏ ‏موهوبة‏ ‏موهبة‏ ‏ربانية‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏كونها‏ ‏ابنة‏ ‏المؤلف‏ ‏القدير‏ ‏محمد‏ ‏الغيطي‏ ‏قدمت‏ ‏لنا‏ ‏أعمالا‏ ‏جيدة‏ ‏ومميزة‏ ‏في‏ ‏الدراما‏ ‏التليفزيونية‏ ‏والسينما‏

 

‏فلا‏ ‏ننسي‏ ‏أدوراها‏ ‏المميزة‏ ‏في‏ ' ‏قلب‏ ‏ميت‏ ' ‏و‏ ‏أدهم‏ ‏الشرقاوي‏ '  ‏وكابتن‏ ‏هيما‏  ' ‏وغيرها‏ ‏من‏ ‏الأعمال‏ ‏الجميلة‏ ,  ‏تطل‏ ‏علينا‏ ‏رمضان‏ ‏المقبل‏ ‏بمسلسلين‏ ' ‏لحظة‏ ‏ميلاد‏ ' ‏و‏ ' ‏الشوارع‏ ‏الخلفية‏ ' ‏كما‏ ‏قدمت‏ ‏لنا‏ ‏مع‏ ‏مجموعة‏ ‏عمل‏ ‏شبابية‏ ‏مسرحية‏ ' ‏ورد‏ ‏الجناين‏ ' ‏وهي‏ ‏مسرحية‏ ‏رائعة‏ ‏ترصد‏  ‏الثورة‏ ‏و‏ ‏حياة‏ ‏الشهداء‏..‏

  • ‏‏ما‏ ‏فكرة‏  ‏مسرحية‏ ' ‏ورد‏ ‏الجناين‏  '‏؟

نتحدث‏ ‏في‏ ‏المسرحية‏ ‏عن‏ ‏ثوره‏ 25 ‏من‏ ‏يناير‏ ‏ولكننا‏ ‏لا‏ ‏نقيمها‏ ‏لأن‏ ‏الثورة‏ ‏مازالت‏ ‏مستمرة‏ ‏ولكننا‏ ‏فضلنا‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏لنا‏ ‏الأسبقية‏ ‏في‏ ‏التحدث‏ ‏عن‏ ‏الثورة‏ ‏والشهداء‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏عرضنا‏ ‏لحياة‏ ‏كل‏ ‏شهيد‏ ‏ودوافعه‏ ‏للاشتراك‏ ‏في‏ ‏الثورة‏ ‏وكيف‏ ‏أن‏ ‏كل‏ ‏شهيد‏ ‏ضحي‏ ‏بحياته‏ ‏في‏ ‏سبيل‏ ‏الحرية‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏رصد‏ ‏لحياة‏ 9 ‏شهداء‏ ‏وكل‏  ‏منهم‏ ‏يحكي‏ ‏عن‏ ‏قصته‏ ‏ودوافعه‏ ‏للذهاب‏ ‏إلي‏ ‏الميدان‏  ‏وهل‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏نيتهم‏ ‏عمل‏ ‏ثورة‏ ‏أم‏ ‏الظروف‏ ‏جاءت‏ ‏في‏ ‏صالحهم‏ ‏والمسرحية‏ ‏من‏ ‏تأليف‏ ‏وأشعار‏ ‏محمد‏ ‏الغيطي‏ ‏وإخراج‏ ‏هاني‏ ‏عبد‏ ‏المعتمد‏  ‏تشاركني‏ ‏فيها‏ ‏البطولة‏ ‏إيمان‏ ‏أيوب‏ , ‏أحمد‏ ‏عبد‏ ‏الحي‏ , ‏محمود‏ ‏مسعود‏ ‏بالاشتراك‏ ‏مع‏ ‏الفنان‏ ‏القدير‏ ‏جمال‏ ‏إسماعيل‏.‏

  • ‏‏هل‏ ‏جاءك‏ ‏الترشيح‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏والدك‏ ‏المؤلف‏ ‏القدير‏ ‏محمد‏ ‏الغيطي‏ ‏؟

‏- ‏لا‏ ‏بل‏ ‏من‏ ‏مخرج‏ ‏العمل‏ ‏هاني‏ ‏عبد‏ ‏المعتمد‏ ‏الذي‏ ‏شاهدني‏ ‏في‏ ‏الميدان‏ ‏أثناء‏ ‏الثورة‏ ‏وطلب‏ ‏ني‏ ‏أن‏ ‏أحضر‏ ‏للاشتراك‏ ‏في‏ ‏المسرحية‏ ‏بالتي‏ ‏شيرت‏ ‏نفسه‏ ‏الذي‏ ‏كنت‏ ‏أرتديه‏ ‏بالميدان‏ ‏المكتوب‏ ‏عليه‏ ' I love Egypt   ' ‏وبالفعل‏ ‏ذهبت‏  ‏وقمت‏ ‏بعمل‏  ‏بروفات‏ ‏العرض‏ ‏بنفس‏ ‏التي‏ ‏شيرت‏.   * ‏بما‏ ‏أنك‏ ‏ابنة‏ ‏مؤلف‏  ‏المسرحية‏ ‏فبالطبع‏  ‏حصلت‏ ‏علي‏ ‏مساحه‏ ‏تمثيلية‏ ‏كبيرة‏ ‏؟
‏- ‏علي‏ ‏العكس‏ ‏تماما‏  ‏فكانت‏ ‏هناك‏ ‏أدوار‏ ‏أكبر‏ ‏بكثير‏ ‏من‏ ‏حجم‏ ‏دوري‏ ‏ولكني‏ ‏مهدت‏ ‏للدور‏ ‏بشكل‏ ‏جيد‏ ‏فقدمت‏ ‏دور‏ ' ‏رحمة‏ ' ‏الفتاة‏ ‏التي‏ ‏قادت‏ ‏المظاهرات‏ ‏من‏ ‏روض‏ ‏الفرج‏ ‏الي‏ ‏ميدان‏ ‏التحرير‏ ‏واستشهدت‏ ‏يوم‏ 28 ‏من‏ ‏يناير‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏أطلق‏ ‏عليها‏ ‏الرصاص‏ ‏الحي‏ ‏واستشهدت‏ ‏في‏ ‏الميدان‏.‏

  • ‏‏علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏النجاح‏ ‏الساحق‏ ‏الذي‏ ‏حققته‏ ‏المسرحية‏ ‏في‏ ‏أيام‏ ‏معدودة‏ ‏فإنها‏ ‏توقفت‏ ‏فجأة‏.. ‏فلماذا؟

‏- ‏بالفعل‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏المفروض‏ ‏أن‏ ‏يستمر‏ ‏العرض‏ ‏لمدة‏ 30 ‏يوما‏ ‏إلا‏ ‏أن‏ ‏القائمين‏ ‏علي‏ ‏العرض‏ ‏فاجأنا‏ ‏وبدون‏ ‏أية‏ ‏مقدمات‏ ‏بتوقف‏ ‏العرض‏ ‏لتجديد‏ ‏المسرح‏.‏

  • ‏‏وماذا‏ ‏كان‏ ‏رد‏ ‏فعلكم‏ ‏؟

‏- ‏طلبنا‏ ‏منهم‏  ‏أن‏ ‏ينتظروا‏ 15 ‏يوما‏ ‏أخري‏ ‏لحين‏ ‏الانتهاء‏ ‏من‏ ‏العرض‏ ‏إلا‏ ‏أنهم‏ ‏رفضوا‏ ‏تماما‏ ‏وبدون‏ ‏أي‏ ‏مبررات‏ ‏مقنعة‏ ‏وتتساءل‏: ‏كيف‏ ‏نوقف‏ ‏عرضا‏ ‏ناجحا‏ ‏في‏ ‏منتصفه‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏بعض‏ ‏التجديدات؟‏  ‏كما‏ ‏أننا‏ ‏طلبنا‏ ‏من‏ ‏وزير‏ ‏الثقافة‏ ‏الحضور‏ ‏لمشاهدة‏ ‏العرض‏ ‏وبالفعل‏ ‏حضر‏ ‏وأشاد‏ ‏بالمسرحية‏ ‏وعرضنا‏ ‏عليه‏ ‏المشكلة‏ ‏وطلبنا‏ ‏منة‏ ‏التدخل‏ ‏لحل‏ ‏المشكلة‏ ‏خصوصا‏ ‏أن‏ ‏العرض‏ ‏متميز‏ ‏يكفي‏ ‏أنه‏ ‏حضر‏ ‏لمشاهدته‏ ‏آلاف‏ ‏من‏ ‏طلاب‏ ‏الجامعة‏ ‏الأمريكية‏ ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏أسر‏ ‏الشهداء‏ ‏وطلب‏ ‏منا‏ ‏مهلة‏  ‏لمناقشة‏ ‏المشكلة‏ ‏وإيجاد‏ ‏حلول‏ ‏وإلي‏ ‏الآن‏ ‏لم‏ ‏تحل‏ ‏المشكلة‏ ‏بعد‏ ‏ولم‏ ‏يتخذ‏ ‏قرار‏.‏

  • ‏‏ألم‏ ‏تحاولوا‏ ‏إقامة‏ ‏العرض‏ ‏في‏ ‏مكان‏ ‏آخر؟ا

‏- ‏أولا‏ ‏نحن‏ ‏كفريق‏ ‏عمل‏ ‏وقعنا‏ ‏عقدا‏ ‏للعرض‏ ‏لمدة‏ 30 ‏يوما‏ ‏متواصلة‏ ‏فكان‏  ‏من‏ ‏الصعب‏ ‏علينا‏ ‏البدء‏ ‏من‏ ‏جديد‏ ‏خصوصا‏ ‏أن‏ ‏كلا‏ ‏منا‏ ‏مرتبط‏ ‏بأعمال‏ ‏أخري‏ ‏في‏ ‏رمضان‏ ‏كما‏ ‏كان‏ ‏صعبا‏ ‏علينا‏ ‏أيضا‏ ‏أن‏ ‏نوافق‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏يتم‏ ‏إيقاف‏ ‏العرض‏ ‏وإعادته‏ ‏في‏ ‏الوقت‏ ‏الذي‏ ‏يجدونه‏ ‏مناسبا‏.‏

  • ‏‏أستنتج‏ ‏من‏ ‏كلامك‏ ‏أنكم‏ ‏كفريق‏ ‏عمل‏ ‏اتفقتم‏ ‏علي‏ ‏عدم‏  ‏إعادة‏ ‏العرض‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏؟

‏- ‏في‏ ‏يوم‏ ‏وليلة‏ ‏تم‏ ‏إخلاء‏ ‏المسرح‏ ‏ورفعوا‏ ‏لافتات‏  ‏وإعلانات‏ ‏المسرحية‏ ‏ولم‏ ‏نخطر‏ ‏رسميا‏  ‏باستئناف‏  ‏العرض‏, ‏فتخيلي‏ ‏بعد‏ ‏مجهود‏ 4 ‏شهور‏ ‏نقدم‏ ‏خلالها‏ ‏بروفات‏ ‏لمده‏ 6 ‏ساعات‏ ‏متواصلة‏ ‏يتوقف‏ ‏العرض‏. ‏وهذه‏  ‏المسرحية‏  ‏كانت‏ ‏بداية‏ ‏لعودة‏ ‏أمجاد‏ ‏المسرح‏ ‏فبعد‏ ‏مسرحية‏  '‏الملك‏ ‏لير‏  ' ‏للنجم‏ ‏يحيي‏ ‏الفخراني‏ ‏لم‏ ‏نجد‏ ‏عملا‏ ‏بالمستوي‏ ‏نفسه‏   ‏والمسرحية‏ ‏توقفت‏ ‏بدون‏ ‏أي‏ ‏مبررات‏ ‏مقنعة‏.‏

  • ‏‏وماذا‏ ‏عن‏ ‏أعمالك‏ ‏الدرامية‏  ‏الأخري‏ ‏ومسلسل‏ '‏الشوارع‏ ‏الخلفية‏' ‏وطبيعة‏ ‏دورك‏ ‏؟

‏- ‏مسلسل‏ '‏الشوارع‏ ‏الخلفية‏  ' ‏بطولة‏ ‏النجمة‏ ‏ليلي‏ ‏علوي‏ ‏وجمال‏ ‏سليمان‏ ‏وإخراج‏ ‏جمال‏ ‏عبد‏ ‏الحميد‏ ‏وهي‏ ‏مقتبسة‏ ‏من‏ ‏رواية‏ ' ‏الشوارع‏ ‏الخلفية‏ ' ‏للمخرج‏ ‏جلال‏ ‏الشرقاوي‏ ‏وتدور‏ ‏أحداث‏ ‏المسلسل‏ ‏في‏ ‏فترة‏ ‏الثلاثينيات‏ ‏وأجسد‏ ‏دور‏ '‏درية‏' ‏ابنة‏ ‏جمال‏ ‏سليمان‏ ‏وهي‏ ‏فتاة‏ ‏شقية‏  ‏ولها‏ ‏أخت‏ ‏أكبر‏ ‏منها‏ ‏إلا‏ ‏أنها‏ ‏الأقرب‏ ‏إلي‏ ‏والدها‏ ‏تتحدث‏ ‏معه‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏شيء‏ ‏تقنعه‏ ‏بما‏ ‏تريد‏ ‏فتحاول‏ ‏إقناعه‏ ‏بالزواج‏ ‏من‏ ‏جارتهم‏ ' ‏ليلي‏ ‏علوي‏ ' ‏التي‏ ‏تحبها‏ ‏جدا‏ ‏كما‏ ‏أنها‏ ‏تحب‏ ‏زميلا‏ ‏لها‏ ‏في‏ ‏الجامعة‏ ' ‏ثوري‏ ' ‏ويشركها‏ ‏معه‏ ‏في‏ ‏المظاهرات‏ ‏وتتوالي‏ ‏الأحداث‏.‏

  • ‏‏هل‏ ‏هذا‏ ‏العمل‏ ‏هو‏ ‏التعاون‏ ‏الأول‏ ‏بينك‏ ‏وبين‏ ‏النجمة‏ ‏ليلي‏ ‏علوي‏ ‏وكيف‏ ‏وجدتها‏ ‏عن‏ ‏قرب؟

‏-  ‏هو‏ ‏ليس‏ ‏أول‏ ‏تعامل‏ ‏مع‏ ‏النجمة‏ ‏ليلي‏ ‏علوي‏ ‏ولكنه‏ ‏أول‏ ‏تعامل‏ ‏مع‏ ‏فريق‏ ‏العمل‏ ‏ككل‏ ‏بدءا‏ ‏من‏ ‏العدل‏ ‏جروب‏ ‏وجمال‏ ‏سليمان‏ ‏ولكني‏ ‏سعيدة‏  ‏بالتجربة‏ ‏فجميعهم‏ ‏ساندوني‏ ‏وشجعوني‏ ‏كثيرا‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏النجمة‏ ‏ليلي‏ ‏علوي‏ ‏نجمة‏ ‏بمعني‏ ‏الكلمة‏  ‏فهدوؤها‏ ‏وعدم‏ ‏توترها‏ ‏انعكسا‏ ‏علي‏ ‏فريق‏ ‏العمل‏  ‏وجعلانا‏ ‏نبدع‏ ‏ونقدم‏ ‏أفضل‏ ‏ما‏ ‏لدينا‏.‏

  • ‏‏ما‏ ‏الذي‏ ‏جذبك‏ ‏لتجسيد‏ ‏الدور؟

‏- ‏أولا‏ ‏هو‏ ‏دور‏ ‏جديد‏ ‏علي‏ ‏تماما‏ ‏فلم‏ ‏أقدم‏ ‏من‏ ‏قبل‏ ‏أي‏ ‏دور‏ ‏تاريخي‏ ‏أو‏ ‏أي‏ ‏عمل‏ ‏له‏ ‏علاقة‏ ‏بفترة‏ ‏الثلاثينيات‏ ‏فانجذبت‏ ‏للتعرف‏ ‏بهذه‏ ‏الحقبة‏ ‏الزمنية‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏الدور‏ ‏جديد‏ ‏علي‏ ‏ومختلف‏ ‏فنري‏ ‏كيف‏  ‏تتعامل‏ ‏فتاة‏ ‏الثلاثينيات‏ ‏مع‏ ‏والدها‏ ‏وتحاوره‏ ‏وتقنعه‏ ‏بأدب‏ ‏ونري‏ ‏كيف‏ ‏أن‏ ‏تفكيرها‏ ‏كان‏ ‏متطورا‏ ‏وكيف‏ ‏أقنعته‏ ‏برأيها‏ ‏والدخول‏ ‏في‏ ‏قصه‏ ‏حب‏ ‏مع‏ ‏جارتهم‏ ‏ليلي‏ ‏علوي‏ ‏وهذا‏ ‏كان‏ ‏بعيدا‏ ‏كل‏ ‏البعد‏ ‏عن‏ ‏تفكير‏ ‏فتاة‏ ‏الثلاثينيات‏ ‏وهذا‏ ‏أكثر‏ ‏ما‏ ‏جذبني‏ ‏للدور‏.‏

  • ‏‏ومن‏ ‏الذي‏ ‏رشحك‏ ‏لمسلسل‏ '‏لحظة‏ ‏ميلاد‏'‏؟

‏- ‏اتصلت‏ ‏بي‏ ‏نجمة‏ ‏العمل‏ ‏صابرين‏ ‏وأخبرتني‏ ‏بأنها‏ ‏تريدني‏  ‏معها‏ ‏في‏ ‏المسلسل‏ ‏وقرأته‏ ‏وأعجبني‏ ‏جدا‏ ‏خصوصا‏ ‏أنه‏ ‏مع‏ ‏نجمه‏.. ‏بحجم‏ ‏صابرين‏ ‏والفنان‏ ‏القدير‏ ‏كمال‏ ‏أبورية‏ ‏ويشارك‏ ‏في‏ ‏البطولة‏ ‏أيضا‏ ‏نشوي‏ ‏مصطفي‏, ‏أيتن‏ ‏عامر‏ ‏ومحمد‏ ‏عبدالحافظ‏ ‏والمسلسل‏  ‏يتحدث‏ ‏عن‏ ‏طبقة‏ ‏رجال‏ ‏الأعمال‏ ‏الفاسدة‏ ‏وأقدم‏ ‏دور‏ ‏ابنة‏ ‏رجل‏ ‏أعمال‏ ‏فاسد‏ ‏وتجسد‏ ‏النجمة‏ ‏صابرين‏ ‏دور‏ ‏عمتي‏ ‏التي‏ ‏أحبها‏ ‏جدا‏ ‏ونتيجة‏ ‏لحبي‏ ‏لها‏  ‏أحاول‏ ‏استعادة‏ ‏حقها‏ ‏من‏ ‏والدي‏ ‏الذي‏ ‏أخذه‏ ‏بدون‏ ‏وجه‏ ‏حق‏ ‏وإضافة‏ ‏إلي‏ ‏ثروته‏ ‏الطائلة‏, ‏هو‏ ‏دور‏ ‏صعب‏ ‏ومركب‏ ‏فنري‏ ‏كيف‏ ‏أن‏ ‏ماهيتاب‏ ‏الفتاة‏ ‏الرقيقة‏ ‏تتنازل‏ ‏عن‏ ‏رقتها‏ ‏وتقف‏ ‏أمام‏ ‏والدها‏ ‏لاستعادة‏ ‏حق‏ ‏عمتها‏ ‏بأسلوب‏ ‏لائق‏ ‏وهنا‏ ‏يظهر‏ ‏التناقضات‏ ‏الواضح‏ ‏بين‏ ‏رومانسيتها‏ ‏وحدتها‏ ‏في‏ ‏التصرف‏ ‏في‏ ‏آن‏ ‏واحد‏ ‏وهنا‏ ‏تكمن‏ ‏صعوبة‏ ‏الدور‏.‏

  • ‏‏ألم‏ ‏تشعري‏ ‏ببعض‏ ‏القلق‏ ‏لعرض‏ ‏عملين‏ ‏لك‏ ‏في‏ ‏رمضان‏ ‏أم‏ ‏تجدينها‏ ‏فرصة‏ ‏لعرض‏ ‏قدراتك‏ ‏المختلفة؟

‏- ‏هناك‏ ‏اختلاف‏  ‏في‏ ‏الأدوار‏ ‏فدوري‏ ‏في‏ ‏مسلسل‏ '‏الشوارع‏ ‏الخلفية‏' ‏دور‏ ‏لفتاة‏ ‏رقيقة‏  ‏وشقية‏ ‏ولكنها‏ ‏ليست‏ ‏رومانسية‏ ‏بالمعني‏ ‏المتعارف‏ ‏عليه‏ ‏أما‏ ‏في‏ ‏مسلسل‏ ' ‏لحظة‏ ‏ميلاد‏ ' ‏فهو‏ ‏دور‏ ‏لفتاة‏ ‏رومانسية‏  ‏تتخلي‏ ‏عن‏ ‏رومانسيتها‏ ‏وتقف‏ ‏أمام‏ ‏والدها‏ ‏لاستعادة‏ ‏حقوق‏ ‏عمتها‏  ‏كما‏ ‏أن‏ ‏لكل‏ ‏دور‏ ‏طابعا‏ ‏خاصا‏ ‏وكما‏ ‏تقولين‏ ‏أعتبر‏ ‏العملين‏ ‏فرصة‏ ‏لإظهار‏ ‏إمكاناتي‏ ‏الفنية‏ ‏بشكل‏ ‏واضح‏ ‏

  • ‏‏أيهما‏ ‏تتوقعين‏ ‏له‏ ‏النجاح؟

‏ ‏أتوقع‏ ‏النجاح‏ ‏للعملين‏ ‏معا‏ ‏فكل‏ ‏مسلسل‏ ‏أقوي‏ ‏من‏ ‏الآخر‏ ‏بقصته‏ ‏ومجموعة‏ ‏العمل‏ ‏وأتمني‏ ‏أن‏ ‏يحوز‏ ‏العملان‏ ‏رضا‏ ‏وإعجاب‏ ‏الجمهور‏.‏

  • ‏‏وماذا‏ ‏عن‏ ‏دورك‏ ‏في‏ ‏فيلمك‏ ' ‏هو‏ ‏واحدة‏'‏؟

هو‏ ‏واحدة‏ ‏فيلم‏ ‏بطولة‏ ‏مشتركة‏ ‏بيني‏ ‏وبين‏ ‏راندا‏ ‏البحيري‏ ‏ومحمد‏ ‏رمضان‏ ‏أقدم‏ ‏فيه‏ ‏دور‏ '‏فتاة‏ (‏روشة‏ ‏جدا‏) ‏أقدم‏ ‏فيه‏ ‏لوك‏ ‏مختلفا‏ ‏تماما‏ ‏عن‏ ‏أدواري‏ ‏السابقة‏ ‏فأجسد‏ ‏دور‏ ‏فتاة‏  ‏تسافر‏ ‏مع‏ ‏صديقتها‏ ‏راندا‏ ‏البحيري‏ ‏إلي‏ ‏العين‏ ‏السخنة‏  ‏ويقوم‏ ‏محمد‏ ‏رمضان‏ ‏بدور‏ ‏ضابط‏ ‏أمن‏ ‏يحميهما‏ ‏وتحدث‏ ‏جريمة‏ ‏قتل‏ ‏وتتوالي‏ ‏الأحداث‏.‏

  • ‏‏ألم‏ ‏تخشي‏ ‏من‏ ‏المجازفة‏ ‏بنزول‏ ‏الفيلم‏ ‏في‏ ‏أجواء‏ ‏الثورة؟

‏- ‏لقد‏ ‏تغير‏ ‏اهتمام‏ ‏الجمهور‏ ‏فأصبح‏ ‏يهتم‏ ‏بقصة‏ ‏الفيلم‏ ‏بصرف‏ ‏النظر‏ ‏عن‏ ‏النجوم‏ ‏كما‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏السابق‏ ‏كما‏ ‏أن‏ ‏موضوع‏ ‏الشباك‏ ‏لم‏ ‏يعد‏ ‏يشغل‏ ‏المنتجين‏ ‏بعد‏ ‏الثورة‏ ‏إنما‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏يشغلهم‏ ‏أن‏ ‏يباع‏ ‏الفيلم‏ ‏لقناة‏ ‏فضائية‏ ‏كما‏ ‏أننا‏ ‏قدمنا‏ ‏الفيلم‏ ‏بشكل‏ ‏جيد‏ ‏كل‏ ‏منا‏ ‏تفاني‏ ‏لإثباته‏ ‏قدراته‏ ‏التمثيلية‏ ‏ونجاح‏ ‏الفيلم‏  ‏وفي‏ ‏النهاية‏ ‏الحكم‏ ‏للجمهور‏.‏

  • ‏‏ماذا‏ ‏تعلمت‏ ‏من‏ ‏والدك‏ ‏الشاعر‏ ‏محمد‏ ‏الغيطي؟

‏- ‏تعلمت‏ ‏منه‏ ‏الكثير‏ ‏علمني‏ ‏والدي‏ ‏كيف‏ ‏أقرأ‏ ‏ورق‏ ‏العمل‏ ‏وكيف‏ ‏أركز‏ ‏فيما‏ ‏بين‏ ‏السطور‏ ‏وهذا‏ ‏أهم‏ ‏ما‏ ‏يميز‏ ‏فنانا‏ ‏عن‏ ‏غيره‏, ‏فالفنان‏ ‏الذي‏ ‏يقرأ‏ ‏ما‏ ‏بين‏ ‏السطور‏ ‏يقدم‏ ‏عملا‏ ‏مميزا‏ ‏عن‏ ‏غيره‏  ‏كما‏ ‏أنه‏ ‏علمني‏ ‏احترام‏ ‏العمل‏ ‏والتركيز‏ ‏والإتقان‏ ‏فيه‏.‏

  • ‏‏ألم‏ ‏تخشي‏ ‏من‏ ‏مقارنتك‏ ‏بوالدك‏ ‏؟

‏- ‏بالطبع‏ ‏لا‏ ‏فأنا‏ ‏حاجة‏ ‏ووالدي‏ ‏حاجة‏ ‏أنا‏  ‏ممثلة‏ ‏وهو‏ ‏من‏ ‏أهم‏ ‏كتاب‏ ‏الدراما‏  ‏في‏ ‏مصر‏.‏


المصدر: مجلة نصف الدنيا
  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 1206 مشاهدة

ساحة النقاش

TAHA GIBBA

TAHAGIBBA
الابتسامة هي اساس العمل في الحياة والحب هو روح الحياة والعمل الصادق شعارنا الدائم في كل ما نعمل فية حتي يتم النجاح وليعلم الجميع ان الاتحاد قوة والنجاح لا ياتي من فراغ »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

580,273

السلام عليكم ورحمة الله وبركات

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته