الدكتور صلاح الكاشف - رئيس قطاع استشارات وتدريب الشركات المتوسطة والصغرى وريادة الأعمال - شركة جفرنرز للخدمات الاستشارية - ديلاور - أمريكا

يهدف الموقع الى نشر مواد تساهم فى تنمية الإقتصاديات العربية

الكوسة تعبير عامى مصرى يعبر عن الواسطة فى التوظيف و الترقيات و الامتيازات التى قد يتلاقها البعض فى ظل الأنظمة الفاسدة. ولقد كان لمصر - للأسف الشديد - نصيب وافر من الكوسة الى أن صارت بعض الهيئات و الشركات تعتبر صوبات كبيرة لانتاج - بل وتصدير - الكوسة الى شرائح المجتمع والى المجتمعات الأخرى. ولكى تحصل على حقك فى الوظيفة المناسبة - وهو ما نتناوله اليوم - يجب علينا ادراك ماهية الهدف من اسناد وظيفة لغير مستحقها.

ان الهدف الأساسى من اسناد الوظيفة لغير مستحقها باستخدام الواسطه هو ارضاء طرف آخر لتحقيق مصلحه ما...واذا كان هذا هو الهدف الأساسى من استخدام الواسطة فبناء عليه يمكن أن نستشف مايلى:

أولا: فان الشخص الذى حصل على الوظيفة - بدون وجه حق - لن يكون مؤهلا لها فى الغالب الأعم والا لما اضطر للواسطه للحصول على الوظيفة

ثانيا: -أن هذا الشخص الذى تم اسناد الوظيفة له بالواسطة لن يعتمد عليه فى مهام حرجة للشركة و المؤسسة - هو "ومن أرسله" أراد المكتب و المال وقد حصل عليها" وهنا تبحث الشركة و المؤسسة على من يمكن الاعتماد عليه بحق

ولذا فان اختراق دائرة الواسطة ممكن - وبسهوله - ولقد وفقنى الله - سبحانه و تعالى - للعمل فى أكثر من 17 شركة من كبريات الشركات منها الدولية داخل مصر وفى 4 دول أخرى - لم يكن للواسطة دور فى واحدة منها...ولكن كيف يمكنك اختراق دائرة الواسطة؟ :

يجب عليك أن تتقن فن : اصطياد الوظائف

وفن اصطياد الوظائف هو مجموهة من المهارات الواجب اتقانها لأنه فى النهاية لابد للشركة من اناس أكفاء لاسناد العمل اليهم - وغالبا لايكونوا من تلك الشرذمة التى دخلت بالواسطة - اذا فهناك فرص حقيقية...ولكن يجب عليك معرفة كيفية اصطيادها...وسوف نتناول - ان شاء الله فن اصطياد الوظائف فى سلسلة من المقالات جعلت هذا المقال افتتاحا لها
لكى يمكنك اصطياد الوظيفة لابد لك بداية معرفة نوع الوظيفة التى تحب - بل و تعشق...ذلك أنك بلا شك فى سوق عمل تزداد فيه المنافسه مع جاذبية الفرص...فعلى سبيل المثال: فان المنافسه على وظيفة عامل ستكون أقل بكثير من المنافسة على وظيفة مدير مالى...ولاتنسى أن من عناصر المنافسة القويه: تلك الشرذمة التى تدخل بالواسطة...ولذلك يجب أن تكون "نجما" فى الوظيفة...نعم...نجما...تخطف العيون...ولن تكون نجما أبدا الا فى وظيفة تحبها...بل وتعشقها...تحلم بها و أنت نائم...تحترق فى التفكير فيها...تبتكر وسائل ابداعية فى أداء مهامها...لاترى أن لك فى الحياة سبيل و لامهنة غيرها
ومعرفة هذه الوظيفة - الساحرة - يتطلب عمل كبير...ولتسهيل الأمر عليك...أنصحك بأن تتجاوب مع موقع

http://www.mynextmove.org/

لتأخذ وقتا كافيا لتحديد الخطوط العريضه للوظائف التى قد تراها متطابقة مع شخصيتك و أهدافك...وعندها يمكنك أن تتحرك الى الخطوة الثانية...فى المقال التالى...ان شاء الله


صلاح الكاشف

http://www.youtube.com/user/salaheldinelkashef

المصدر: مقالات صلاح الكاشف
SalahElKashef

الدكتور صلاح الكاشف - رئيس قطاع استشارات وتدريب الشركات المتوسطة والصغرى وريادة الأعمال - شركة جفرنرز للخدمات الاستشارية - ديلاور - أمريكا

  • Currently 38/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
13 تصويتات / 627 مشاهدة
نشرت فى 22 فبراير 2011 بواسطة SalahElKashef

الدكتور صلاح الكاشف - رئيس قطاع استشارات وتدريب الشركات المتوسطة والصغرى وريادة الأعمال - شركة جفرنرز للخدمات الاستشارية - ديلاور - أمريكا

SalahElKashef
هذه الصفحة خاصة بمقالات و مشاراكات الدكتور صلاح الكاشف - رئيس قطاع استشارات وتدريب الشركات المتوسطة والصغرى وريادة الأعمال - شركة جفرنرز للخدمات الاستشارية - ديلاور - أمريكا - على بوابة كنانة أونلاين حيث سيتم نشر مقالات و مشاركات تساهم فى تنمية الإقتصاديات العربية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

90,690