الدكتور صلاح الكاشف - رئيس قطاع استشارات وتدريب الشركات المتوسطة والصغرى وريادة الأعمال - شركة جفرنرز للخدمات الاستشارية - ديلاور - أمريكا

يهدف الموقع الى نشر مواد تساهم فى تنمية الإقتصاديات العربية

مما لاشك فيه ان الجزء الصعب من الحياة المهنية ليس هو ايجاد وظيفة...ولكن الجزء الصعب...حقيقة...هو ايجاد مهنة تتسق مع شخصية و تطلاعات من سيقوم بالعمل...فكم شاهدنا من موظفين "يكرهون" وظائفهم..."ويكرهون" شركاتهم...وكم شاهدنا من موظفين تركوا وظائفهم الى وظائف ذات دخل أقل...فقط لأن الأخيرة تناسب شخصياتهم...وأمالهم...وتطلعاتهم

وها نحن نعيش الآن فى مصر حراكا سياسيا غير مسبوق و سباقا محموم فى مضمار السياسة والكل يبحث له عن مكان و عن هوية و عن قطعة فى الكعكة الكبيرة...وسوف نشاهد فى الأيام القادمة بوابة كبرى تفتح...هى بوابة الانتخابات...الانتخابات النقابية...والانتخابات الحزبية...والانتخابات البرلمانية...والانتخابات الرئاسية...وربما انتخابات النوادى...كل هذه الانتخابات تشكل فرصة غير مسبوقة ايضا لكل باحث عن مهنة و لكل باحث عن فرصة عمل...كيف؟

بغض النظر عن المواقف السياسية و الرأى الشخصى فيما يقال و من يقول...فالمشاركة فى تنظيم أى من هذه الانتخابات - بشكل تطوعى ومهنى - يعطى الباحث عن مهنة الأحلام الفرصه لمشاهدة هذه المهنه فى صورة حيه وليس مجرد تصور

(فهناك الكثير من الناس الذين يتصورون أن مهنة المبيعات  - على سبيل المثال - هى مهنتهم المفضلة...ولكن لو تطوعوا فى وظيفة العلاقات العامة (وثيقة الصلة بدور المبيعات فى الشركات) فى تنظيم الحملات الانتخابية فقد يكتشفون أن هذه المهنة لا يحبونها و لاتمت لشخوصهم بصلة

وهناك من يتخيل أن أدارة الموارد البشرية هى المهنة التى يحلم بها...ولكنه اذا تطوع فى وظيفة تعيين الأعضاء والمتطوعين (وهى وظيفة قريبة جدا من تخصص التوظيف فى ادارات الموارد البشرية) فى أحدى الحملات الانتخابية فقد يجد أن هذا ليس مكانه...وهكذا...فان المشاركة فى تنظيم الحملات الانتخابية...من منظور مهنى بحت...لاعلاقة له بالانتماءات السياسية...قد يكون هو البوابة الكبرى للتعرف الى مهنة...أنت على يقين من تطابقها مع شخصيتك...وأمالك...وطموحاتك...وذلك لأنك رأيتها بعينيك...ولمستها بيديك...لامجرد تصورات لا تمت للحقيقة بصلة

كما أن المشاركة فى تنظيم الحملات الانتخابية تساعد فى الحصول على الوظيفة التى قد لاتشاهدها على صفحات الجرائد ولا فى مواقع التوظيف كما أنها لا تصل الى مسامع القائمين على شركات التوظيف...ذلك لأنك عندما تشارك فى تنظيم الحملات الانتخابية تلتقى وتبنى علاقات برجال السياسة و الأعمال و رموز المجتمع مما يفتح الآفاق لبناء شبكة علاقات أعمال تنفذ منها الى مجتمع الأعمال والى الفرص غير المعلنة

ايضا فان المشاركة فى تنظيم الحملات الانتخابية تضيف اليك عمقا فى التفكير فى عدة جوانب اقتصادية وسياسية و اجتماعية مما يجعلك مميزا فى المقابلات الشخصية و عند المناقشات التى قد تكون فاصلة فى اتخاذ القرار بمنحك وظيفة فى مكان ما

هذه دعوه لكل قارىء ليستفيد من هذا الحراك غير المسبوق ليساهم فى تنظيم الحملات الانتخابية على كل مستوى ممكن...ولكن بنظرة مهنية بحته...فقد تكتشف من خلالها مهنة أحلامك...وقد تحصل عليها من طرف خفى

 

 

صلاح الكاشف

http://www.youtube.com/user/salaheldinelkashef

 

المصدر: مقالات صلاح الكاشف
SalahElKashef

الدكتور صلاح الكاشف - رئيس قطاع استشارات وتدريب الشركات المتوسطة والصغرى وريادة الأعمال - شركة جفرنرز للخدمات الاستشارية - ديلاور - أمريكا

  • Currently 67/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
22 تصويتات / 484 مشاهدة

الدكتور صلاح الكاشف - رئيس قطاع استشارات وتدريب الشركات المتوسطة والصغرى وريادة الأعمال - شركة جفرنرز للخدمات الاستشارية - ديلاور - أمريكا

SalahElKashef
هذه الصفحة خاصة بمقالات و مشاراكات الدكتور صلاح الكاشف - رئيس قطاع استشارات وتدريب الشركات المتوسطة والصغرى وريادة الأعمال - شركة جفرنرز للخدمات الاستشارية - ديلاور - أمريكا - على بوابة كنانة أونلاين حيث سيتم نشر مقالات و مشاركات تساهم فى تنمية الإقتصاديات العربية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

90,687