تحدثت في مقالات سابقة عن أسباب تقدم مجتمعات الدول الصناعية ومؤسساتها من وجود فريق للعمل ومن سيادة قيمة المؤسسية، ومن العمل على تطبيق إدارة المعرفة، ويأتي هذا المقال لاستكمال عوامل تقدم المجتمعات الصناعية الكبرى ومؤسساتها بالحديث عن عامل مهم جدا يأتي في المقدمة، وإن تأخر الحديث عنه وهو سيادة الأخلاق في هذه المجتمعات ومؤسساتها.


فهذه المجتمعات المتقدمة ومؤسساتها تسودها ثقافة الأخلاق التي تعد أساس الدين؛ حيث الرسول محمد صلي الله عليه وسلم يقول "إنما بعثت لأتمم مكارم الآخلاق"، فالأخلاق هي جوهر الدين ومحوره، ومن لا أخلاق له لا دين له، وصدق الإمام محمد عبده مفتي الديار المصرية آنذاك حينما قال قبل مائة عام وبعد عودته من فرنسا: رأيت إسلام ولم أرى مسلمين.


فلقد طبق الغرب جوهر الدين وهو الأخلاق واحترام القواعد، ولذلك تقدموا بينما تراجعت العديد من المجتمعات العربية الإسلامية بسبب تفشي حالة الإنفلات الأخلاقي داحل هذه المجتمعات في الشوارع وفي العمل والأماكن العامة وفي وسائل الإعلام والثقافة؛ حيث أصبحت تسود هذه المجتمعات حالة من عدم الاحترام بين العديد من الأفراد؛ فلم يعد العديد من التلاميذ يحترمون العديد من أستاذتهم كما كان الحال ، ولم يعد العديد من المرؤوسين يحترمون العديد من مديريهم كما كان في السابق، ولم يعد العديد من الأفراد يحترمون جيرانهم كما كان الحال، ولم يعد العديد من البائعين يحترمون العديد من الزبائن كما كان في السابق، ولم يعد العديد من الصغار يوقرون العديد من الكبار كما كان الحال، ولم يعد العديد من العامة يوقرون العديد من العلماء كما كان في السابق، ولم يعد يحترم العديد من الأفراد العديد من اللوائح والقواعد والآداب العامة في الشوارع ومختلف الأماكن العامة والخاصة كما كان الحال.


ويمكن إرجاع هذا الانفلات الأخلاقي إلى عدة عوامل من أبرزها: ضعف التربية في الأسرة والمدرسة والجامعة ودور العبادة؛ حيث لا يوجد تقويم للسلوك ولا يوجد زرع للوازع الديني؛ فالأديان السماوية تحث على أنه لايوجد دين وإيمان حقا بالله بدون أن تحب لأخيك ما تحب لنفسك. كما يمكن إرجاع هذا الانفلات الأخلاقي إلى وسائل الإعلام والثقافة؛ حيث أصبحت لغة الخطاب في العديد من البرامج والحوارات والمسلسلات والأفلام والمسرحيات والأغاني رديئة جدا.


 ولا يمكن في النهاية أن نحل الإدارة الحكومية ممثلة في أجهزة الرقابة والأمن والعدالة في هذه المجتمعات المتأخرة من مسئوليتها في انتشار هذا الانفلات الأخلاقي؛ حيث تراجعت هذه الأجهزة عن دورها في الإمساك بالمخالفين أيا كان وضعهم أو وضع آبائهم وعن محاسبتهم بقوانين صارمة؛ لتقدم الرادع القوي للجميع دون استثناء، وهو الأمر الذي لم تغفل عنه المجتمعات المتقدمة في فرض احترام القواعد العامة واللوائح والقوانين دون استثناء؛ وهو ما يفسر ببساطة السبب وراء أن الفرد في المجتمعات غير المتقدمة لا يحترم القواعد العامة بينما يحترمها إذا انتقل إلى المجتمعات المتقدمة التي تعلي ثقافتها من هذه القيمة وتتصدى أجهزة الإدارة الحكومية فيها بكل قوة وبدون استثناءات للمخالفين.


المصدر: مشاهدات ومقارنات للكاتب
PLAdminist

موقع الإدارة العامة والمحلية- علم الإدارة العامة بوابة للتنمية والتقدم - يجب الإشارة إلى الموقع والكاتب عند الاقتباس

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 218 مشاهدة
نشرت فى 3 مارس 2013 بواسطة PLAdminist

موقع الإدارة العامة والمحلية

PLAdminist
* أول موقع علمي إليكتروني عربي مستقل تطوعي متخصص في الإدارة العامة والمحلية. * تم إطلاق الموقع في 3 مارس عام 2011. * يحظر الموقع نشر أية إساءة لأي فرد أو مؤسسة أو دولة. *اقتباس معلومات من الموقع دون الإشارة إلى الكاتب والموقع، يعرض المقتبس للمساءلة القانونية. »

عدد زيارات الموقع

376,584

ابحث