مفهوم  وأهداف عملية إعادة الهيكلة
د/نجيب عبد الغني إبراهيم**
     لقد شهد العالم في الفترة الأخيرة  بعض التغييرات الجذرية التى أثرت علي جميع المنظمات سواء كانت منظمات انتاجية أو خدمية ، والتى من أهمها انتشار فكر وفلسفة الاتجاه نحو العالمية ، والخصخصة ، وحرية التجارة، واتجاه بعض المنظمات والمؤسسات الكبيرة نحو الاندماج لتكوين تكتلات اقتصادية عالمية عملاقة،  فضلاً عن التطورات التكنولوجية المتلاحقة ، مما أدى إلى اتجاه معظم الحكومات إلى تطوير منظماتها وشركاتها سواء بإعادة هيكلتها  أو بخصخصتها ، أو بدمج بعضها مع بعض لتكوين كيانات كبيرة قادرة على المنافسة ، وتحسين مسارها  وتوجيهها نحو التفوق والنجاح .
أولا:  مفهوم إعادة الهيكلة : ـ
يتمثل مفهوم إعادة الهيكلة Restructuring فى أنها عبارة عن عملية إعادة النظر بصورة جذرية فى الشكل الكلى للمنظمة وممارستها ووظائفها وادارتها بغرض تحسين آداؤها ، من خلال تشخيص موقفها وإصلاح جوانب القصور أو الخلل أو الضعف الموجود بها وتقوية جوانب القوة  ،  والتغلب علي التهديدات الخارجية وانتهاز الفرص للاستفادة منها  ،  مما يدفع المنظمة إلى تحقيق أهدافها الاستراتيجية ( مثل الربحية ، والعائد على الاستثمار، والوضع التنافسي ، والتطور التكنولوجى ، والانتاجية ، ...الخ ) وتعظيم قيمتها أمام الملاك أو الراغبين في امتلاكها .
وقد بدأ الاهتمام بعمليات إعادة هيكلة الشركات Corporate Restructuring منذ ثمانينيات القرن الماضى ، وقد استمرت وتطورت تلك العمليات مع تطور حركة التجارة العالمية، ولذا أصبح مفهوم إعادة الهيكلة يفرض نفسه على الفكر المالي والإدارى والاقتصادى ، ويعتبر من أهم المفاهيم الإدارية التي ظهرت لمساعدة وتطوير جميع المنظمات لمواجهة مخاطر المستقبل .
لقد استخدم مفهوم إعادة الهيكلة ( restructuring ) كمصطلح فى بداية التسعينات من القرن العشرين ، لوصف طريقة تحقيق التحسينات التى لم يسبق لها مثيل فى الآداء ، من خلال التغيير الذى يتم بصورة غير دورية ، وجوهر المفهوم يكمن فى البحث عن طريق أفضل لتقديم الخدمات الادارية عن طريق إعادة هيكلة الإدارة .
وبالتالى يشير مفهوم إعادة الهيكلة إلى العمليات والجهود الهادفة إلى تحسين آداء الجهاز الإدارى، من خلال اعادة النظر فى الهياكل التنظيمية ، من حيث توزيع الاختصاصات بين الوحدات المختلفة، ونمط العلاقات والاتصالات فيما بينهما ، بهدف الحد من تداخل الاختصاصات والحيلولة دون الازدواجية فى العمل ، وتحقيقا لدرجة أكبر من التعاون والتجانس فيما بينها .
ثانيا – تعريف عملية اعادة الهيكلة :-
وقد عرفت إعادة الهيكلة  بأنها عملية تغيير مخططة تسعي لأحداث نتائج محددة وتسير وفقاً لبرنامج زمني محكم ويتم ذلك من خلال تغيير في السياسات والهياكل والإجراءات ونظم العمل وبالشكل الذي يؤدي إلى تغيير وتطوير في سلوك البشر ويرفع من فعالية المنظمة  .
وإعادة الهيكلة هى عبارة عن إعادة النظر بصورة جذرية فى الشكل الكلى للمنظمة وممارستها ، مما يعنى رفض الشكل الحالى والبحث عن شكل جديد للمنظمة يتضمن رؤية واستراتيجية المنظمة وهيكلها التنظيمى وشكل الملكية فيها ، ووظائفها والموارد البشرية ومنتجاتها وخدماتها وطرق وأساليب ادارتها .
وقد عرفها Edger F.Huse بأنها "عملية تغيير مخططة تسعى لإحداث نتائج محددة وتسير وفقاً لبرنامج زمني محكم ويتم ذلك من خلال تغيير في السياسات والهياكل والإجراءات ونظم العمل وبالشكل الذي يؤدى إلى تغيير وتطوير في سلوك البشر ويرفع من فاعلية المنظمة .
كما عرفها Mark Raymond  بأنها عبارة عن " إعادة التصميم الجذري للعمليات وذلك لتحقيق تحسينات في مقاييس الآداء الحاسمة والتي تشمل التكلفة والجودة والخدمة .
     وبصفة عامة فإن إعادة الهيكلة تمثل قرار استراتيجى من الإدارة العليا للمنظمة ، يهدف إلى جعلها أكثر ربحية أو لتصبح متوافقة بصورة أفضل مع المتغيرات البيئية المحيطة بها ، ولذا يقصد بإعادة الهيكلة بصفة عامة ، اتخاذ مجموعه من الإجراءات المنهجية المخططة التى تسعى إلى التدخل من أجل إعادة تصويب الهياكل الفكرية والتنظيمية والبشرية والمالية والفنية والتسويقية للمنظمة بما يؤدى إلى تحسين الآداء كميا ونوعيا , وإعادة هيكلة الشركة بصورة بسيطة هى تنظيم واستغلال عناصر الشركة المختلفة ، وتطوير إطار وأهداف العمل بها ، بهدف تحسين الآداء واستغلال الفرص الاستراتيجية الجديدة ، لكسب ميزة تنافسية ، وخلق قيمة ومنفعة ، وكذا اكتساب المصداقية فى الاسواق .
ويعرفها بعض الباحثين بأنها إعادة ترتيب أو تغيير للوحدات التنظيمية خاصة الكبيرة منها سواء بالتوسع أو الانكماش ( أى دمج ، تفكيك ، إلغاء ) وغالبا ما يصاحبها تقليص حجم العمالة وبما يؤدى إلى تحسين آداء المنظمة نظراً لانخفاض التكلفة .
كما يطلق عليها بتقليص أو تصحيح الحجم أو تقليل المستويات بتقليل حجم المؤسسة من حيث عدد العاملين – الموارد البشرية - أو عدد الاقسام والوحدات وعدد المستويات فى الهيكل التنظيمى بالمؤسسة والغرض من وراء ذلك تحسين كل من الكفاءة والفعالية .
 ويرى البعض أن عملية إعادة الهيكلة تعتبر وسيلة رئيسية لتحقيق و رفع كفاءة الآداء وإزال