فوائد الزنجبيل للإنسان

 

الزنجبيل، تلك النبتة الرائعة التي لها من الفوائد الكثير، والتي تستخدم لأغراض الطهي وفي الأغراض الطبية، والتي هي أحد التوابل الطبيعية المعروفة في كل أنحاء العالم والمشهورة بطعمها اللاذع ورائحتها النفاذة، والتي ذكرها الله ﷻ في سورة الإنسان الآية رقم 17، في قوله تعالى: {وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجهَا زَنْجَبِيلًا عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلَا}.

فيما يلي نستعرض أهم فوائد الزنجبيل:
1 >> فوائد الزنجبيل في الحفاظ على دورة الدم الطبيعة
يُساعد الزنجبيل على تحسين تدفق الدم، كما يعمل على منع القشعريرة والحمى والعرق المفرط، إذ أنه يحتوي على كروم ومغنيسيوم وزنك، كذلك يعمل الزنجبيل كنظام صحي للقلب، وذلك عن طريق جعل الصفائح الدموية أقل لزوجة مما يساعد على تقليل مشاكل الدورة الدموية.

2 >> فوائد الزنجبيل في علاج الدوار الناجم عن الحركة
بعض من الناس يعاني من الدوار (الغثيان) الناتج عن الحركة أو الجلوس لفترات طويلة، وقد ثبت أن الزنجبيل يعالج هذا الدوار؛ فقد وجد الباحثون في دراسة تم إجرائها على طلاب البحرية أن الأشخاص الذين تناولوا الزنجبيل عانوا بشكل أقل. وقد أثبتت بعض الدراسات أن الزنجبيل يساعد بشكل فعال في القضاء على هذا الدوار بشكل فعال.

3 >> فوائد الزنجبيل في امتصاص الجسم للطعام
تناول الزنجبيل يحفز انزيمات المعدة والبنكرياس، وذلك يساعد الجسم على امتصاص العناصر الغذائية الأساسية في الجسم.

4 >> فوائد الزنجبيل في الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا
يُستخدم الزنجبيل منذ آلاف السنين في جميع أنحاء قارة آسيا، في الوقاية من / علاج البرد والإنفلونزا. وقد ذكرت جامعة ميريلاند الطبية على موقعها الرسمي أن علاج البرد عند البالغين يتم بنقع ملعقتين من الزنجبيل الطازج المبشور في كوب من الماء مرتين أو ثلاث مرات يومياً.

5 >> فوائد الزنجبيل في علاج اضطرابات المعدة
الزنجبيل هو أحد أفضل النباتات التي تستخدم في معاجلة الاضطرابات المعوية، ومشاكل الهضم والاسهال الناتج عن العدوى البكتيرية؛ فهو يعمل بطريقة مشابهة تماما للأسبرين في تخفيف / تجنب آلام المعدة.

6 >> فوائد الزنجبيل في التصدي لسرطان القولون
أجرت جامعة مينيسوتا دراسة، ووجدت أن الزنجبيل يعمل على إبطاء نمو خلايا سرطان القولون والمستقيم، وهذه فائدة كبيرة تُحسب للزنجبيل.

7 >> فوائد الزنجبيل في التصدي لسرطان المبيض
حيث يعمل الزنجبيل على قتل الخلايا السرطانية الموجودة في المبيض المصاب.

8 >> فوائد الزنجبيل للحد من الألم والالتهاب
يحتوي الزنجبيل على أقوى المضادات الحيوية الطبيعية المضادة للألم والالتهاب؛ فهو يعمل على تقليل الألم والالتهابات بنفس درجة الأسبرين والآيبوبروفين.

9 >> فوائد الزنجبيل في مواجهة مشاكل الجهاز التنفسي الشائعة
يعاني بعض الأشخاص من مشاكل الجهاز التنفسي الشائعة مثل السعال، والبلغم وصعوبة التنفس، ولكن الزنجبيل يقدم لكم حلاً رائعاً إذ أنه يعمل على توسيع الرئتين وتخفيف البلغم على اعتبار أنه طارد للبلغم؛ مما يساعدك على التغلب بسرعة شديدة على صعوبة التنفس.

10 >> فوائد الزنجبيل في تحسين / تقوية جهاز المناعة
يعمل الزنجبيل على تقليل المخاطر المحتملة من السكتة الدماغية، ذلك عن طريق تثبيط الترسبات الدُهنية في الشرايين، ويقلل الالتهابات البكتيرية في المعدة ويُخفف من السعال الشديد وتهيج الحلق وأدوار البرد والإنفلونزا.

11 >> فوائد الزنجبيل المتعددة
  • يعمل أيضاً على تقليل مستويات السكر والكوليسترول في الدم، ويُقلل من تأثير الاشعاع على الإنسان، ويعمل على مقاومة القيء.
  • كذلك يحمي الزنجبيل من مرض الزهايمر، ويساعد في تنحيف الوزن والتخسيس، كما يعالج مشاكل الربو.
  • ويستخدم الزنجبيل للمرأة الحامل التي تعاني من الغثيان، كذلك يستخدم كمسكن للألم، وطارد للغازات وكعلاج لحرقان المعدة بعد الأكل، ولتحسين رائحة الفم.
وهناك الكثير من الفوائد الأخرى التي يجب أن تكتشفها بنفسك عن طريقة تجربة الزنجبيل.
المصدر: عالم الفوائد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 829 مشاهدة
نشرت فى 9 أغسطس 2014 بواسطة MuhammadAshadaw

بحث

تسجيل الدخول

مالك المعرفه

MuhammadAshadaw
موقع خاص بمكافحة اضرار المخدرات والتدخين ومقالات اسلامية وادبية وتاريخيه وعلمية »

عدد زيارات الموقع

677,086

المخدرات خطر ومواجهة

مازال تعاطي المخدرات والاتجار فيها من المشكلات الكبرى التي تجتاح العالم بصفة عامة والعالم العربي والإسلامي بصفة خاصة وتعتبر مشكلة المخدرات من أخطر المشاكل لما لها من آثار شنيعة على الفرد والأسرة والمجتمع باعتبارها آفة وخطراً يتحمل الجميع مسؤولية مكافحتها والحد من انتشارها ويجب التعاون على الجميع في مواجهتها والتصدي لها وآثارها المدمرة على الإنسانية والمجتمعات ليس على الوضع الأخلاقي والاقتصادي ولا على الأمن الاجتماعي والصحي فحسب بل لتأثيرها المباشر على عقل الإنسان فهي تفسد المزاج والتفكير في الفرد وتحدث فيه الدياثة والتعدي وغير ذلك من الفساد وتصده عن واجباته الدينية وعن ذكر الله والصلاة، وتسلب إرادته وقدراته البدنية والنفسية كعضو صالح في المجتمع فهي داخلة فيما حرم الله ورسوله بل أشد حرمة من الخمر وأخبث شراً من جهة انها تفقد العقل وتفسد الأخلاق والدين وتتلف الأموال وتخل بالأمن وتشيع الفساد وتسحق الكرامة وتقضي على القيم وتزهق جوهر الشرف، ومن الظواهر السلبية لهذا الخطر المحدق أن المتعاطي للمخدرات ينتهي غالباً بالإدمان عليها واذا سلم المدمن من الموت لقاء جرعة زائدة أو تأثير للسموم ونحوها فإن المدمن يعيش ذليلاً بائساً مصاباً بالوهن وشحوب الوجه وضمور الجسم وضعف الاعصاب وفي هذا الصدد تؤكد الفحوص الطبية لملفات المدمنين العلاجية أو المرفقة في قضايا المقبوض عليهم التلازم بين داء فيروس الوباء الكبدي الخطر وغيره من الأمراض والأوبئة الفتاكة بتعاطي المخدرات والادمان عليها.