إستراتيجيات من أجل قيادة فريق مبيعات عصري من الطراز الأول

 

 

 

كانت إدارة المبيعات سابقاً مثل إدارة مركز للشرطة ،كانت تراقب الموظفين للتتاكد من أنهم قدموا إلى العمل، وقاموا بوظائفهم، وأكملوا الأعمال المكتبية وحافظوا على مستوى إنتاجيتهم، ولا شيئ أكثر من ذلك.
أما اليوم، بات من المرجح أن يكون مندوبو المبيعات في أمكنة نائية ويتواصلون عبر الفاكس أو البريد الإلكتروني ، حتى إنهم قد يكونون ممن يعملون عن بُعْد ولا يأتون إلى مراكز عملهم إلاّ نادراً.
إذن .. كيف يمكنك تحقيق التفوّق؟ .
لذلك نضع بين يديك هذه الإستراتيجيات:
• إعمل على زيادة كفاءة موظفيك. إن أكبر رصيد وحيد تملكه أية شركة يتمثل في الإمكانات غير المستغلَّة التي يتمتع بها الموظفون ، وهذا يصح على وجه الخصوص في المبيعات ، غير أن عملك يستلزم جعل كل واحد منهم موظفاً محترفاً في المبيعات.
• إسأل نفسك " هل الموظفين لديّ يعملون من أجلي أم أنني أنا الذي يعمل لأجلهم؟ " إذا كنت تعتقد بأنهم يعملون من أجلك ، تكون قد فوّت على نفسك فهم الغاية من إدارة المبيعات. أنت هناك من أجل أن تساعد مندوبيك على القيام بعملهم بطريقة أفضل، ومن أجل الصالح العام للشركة. ومن غير المفاجئ أنه مع تحسّن أداء فريقك، ستكون أنت أيضاً في عداد من يحصد الجوائز: مكافآت وزيادة في الراتب، وفرصة للحصول على ترقية، وفخر لا يوصف بأنك ساعدت الآخرين على مساعدة أنفسهم.
• ركّز على الفريق بدلاً من التركيز على المنجزات الفردية. يوفر بعض المدراء بيئة تشهد منافسة حامية لدرجة أنها تصبح معيقة للإنتاج. مثال: إنها فكرة جيدة أن تعلّق بانتظام أرقامَ المبيعات وتذكّر بالمراتب. لكن إذا وصل الحال بأصحاب الأداء المتوسط والمتدنّي إلى أن يرغبوا في الصعود إلى أعلى اللائحة لمجرّد تجنّب الإحراج الذي يتسبب به وجودهم في أسفلها، فهذا حافز سلبي بلا شك، لأن اعتدادهم بأنفسهم، والخدمات التي يقدّمونها لزبائنهم ستعاني على الأرجح من جرّاء ذلك.
• إحرص على تربية موظفيك وتعليمهم. بات يتعين على المدراء الآن أن يكونوا مدرّبين. بتشجيع مندوبيك على تحسين قدراتهم في المبيعات، أنت تنقلهم إلى ما وراء الحافز المادّي وتساعدهم في أن يصبحوا محترفين حقيقيين في ميدان المبيعات. • إلتزم بالتعلّم مدى الحياة. التعليم المستمرّ مطلب أساسي لتحقيق النجاح. خذ زمام المبادرة بحضورك المحاضرات والحلقات الدراسية على نحو منتظم. وبعد ذلك، إحرص على أن "تبيع" التدريب الذي تلقّيتَه لقوّتك العاملة في المبيعات. وإذا لم يؤمنوا به، يكون ذلك بمثابة تجربة سلبية للجميع.
• شارك في الأعمال الميدانية مع موظفيك. بات من السهل إدارة الأعمال عن بُعْد بفضل أدوات الإتصال الحديثة، لكنّ ذلك لا يعني أنك نستطيع أن تتجنّب تمضية الوقت في الخنادق. فكلما زاد العالَم اعتماداً على الوسائل عالية التقنية، كلما زادت حاجة مندوبي المبيعات لديك إلى لمستك الشخصية وخبرتك في توجيههم.

<!--brooonzyah -->

المصدر: ا/ محمد ابراهيم شحات
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 32 مشاهدة
نشرت فى 1 أكتوبر 2014 بواسطة MohamadIbrahim

د / محمد ابراهيم شحات

MohamadIbrahim
ا/ محمد ابراهيم شحات . - استشارى مبيعات وتسويق دولى . ‏‎International Sales Consultant -‎‏ - ‏ماجستير ادارة الاعمال MBA‏ . World Trade Organization Institute -‎‏. Human Resource Development -‎‏. - مؤسس مجموعه نم فكرك -رئيس مجلس ادارة Free Training For Sales‎‏. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

38,376