موضوعات للمهتمين بصناعة الدواجن Topics for poultrymen( Breedrs, Smallholders, Resarchers, Students ) in poultry industry

<!--

<!--<!--

 

السؤال الأول

علل ما يأتى:-

  1- تعتبر فيروسات IB من اكثر الفيروسات المعروفة تحوراً ومعدل تحورها يزيد علي أغلب الفيروسات الأخري

الإجابة

نتيجة كون الحامض النووي من النوع الريبوزي وافتقاد الأنزيم الناتج الخاص به القدرة علي اعادة تصحيح الخطأ اثناء النسخ وبالتالي تنتج عترات متغايرة للانواع المتعارف عليها والمصنع منها اللقاحات المستخدمة لمقاومة هذا المرض ـ لذا يجب ان نصنع لقاحا من العترة المحلية المعزولة ومواصلة فحص القطعان في الحقل ومتابعة التغيرات الجينية للفيروس لانتاج لقاحات جديدة مقابلة للتحورات المكتشفة في الحقل .

 

2- يشكل الجهاز  التنفسي نقطه ضعف لبدارى التسمين

الإجابة

أ- حيث تمتد الأكياس الهوائية ضمن  تجاويف الجسم مشكله بذلك منطقه ذات سطح واسع معرضة للعدوى بالبكتريا.

ب-   غياب الحجاب الحاجز يقلل من جدوى العطس  والسعال في طرد  الأجسام الغريبة من الممرات التنفسية.

ج- تعرض الطيور إلي نسبه عاليه من غاز الامونيا  أو إلى كميات كبيرة من الغبار الذي يحدث عند وجود فرشه جافه جدا بالإضافة إلى الجفاف الشديد  وانخفاض نسب الرطوبة  عن الوضع الطبيعي  سيسهم حتما بحدوث العدوى الثانوية

د- يضاف إلى هذه المشاكل ما قد يحصل عند وجود جراثيم  الميكوبلازما في القطيع. حيث تعتبر الكتاكيت الحاملة للميكوبلازما  أكثر حساسية  للقاحات  التنفسية و بشكل خاص  التي تعطي عن طريق الرش.

لهذا لا يفضل إعطاء مجموعه من اللقاحات في آن واحد إلا إذا كان ذلك  موصي به  من الشركة المصنعة  للقاح . وأكثر من ذلك،ليس من المفضل إجراء التلقيح ضد مرض النيوكاسل خلال فترات متقاربة جدا حيث أن اللقاح المتكرر بفترات قصيرة جدا لا يفيد بأحداث مناعة أفضل لدي الطيور.

فإذا كان  الفاصل بين لقاحين متعاقبين قصير جدا فان اللقاح الثاني سوف يتفاعل مع الأجسام المضادة التي  أنتجها اللقاح الأول مما يؤدي إلى حدوث  ما يسمي  بكسر المناعة أي القضاء علي المناعة  الناتجة عن اللقاح الأول.

لذلك فان الفترة الزمنية  التي تفصل بين لقاح النيوكاسل الأول  و اللقاح الثاني يجب ان تكون من14 إلى 18يوم و بهذه الطريقه سيسهم اللقاح الثاني بإحداث مناعة قوية كافية حتى نهاية الدورة في دجاج اللحم

3- يعتبر  بدارى التسمين هو الناتج الخامس والنهائي في مرحلة انتخاب الصفات الوراثية التي تحقق أعلى أداء

الإجابة

حيث يمر ﺇنتاج بدارى التسمين بالسلسلة التالية:

  - العروق النقية Pure Line.

2  - آباء الجدود GGP (Great Grand Parents .

3  - الجدود GP (Grand Parents .

PS ( Parent Stock  الأمهات 4

 - 5  الهجين التجارى بدارى التسمين (Broilers)

ويجب التأكيد على  أن الهُجن التجارية ما هي إلا تراكيب وراثية مُعقدة نشأت عن طريق برامج التربية الأنتخاب والتحسين وراثي على مدار عدة أجيال ، وأن كل شركة تعتبر هي صاحبة الخلطة الوراثية السحرية لسلالتها، كي تجعلها تنافس وبقوة لنشر سلالتها حول العالم، كما أن تلك الشركات لم تقف عند حد تكوين السلالة فقط، بل من خلال معامل أبحاثها دائمة التطوير والتحسين لمعظم أداء سلالتها التجارية حتى يضمن لها ذلك الاستمرار في المنافسة.

والسلالات الناتجة  Broiler/s تتمتع بمميزات أنتاجية عالية أهمها خاصية اكتساب اللحم بمعدلات عالية فهى  تصل الى متوسط وزن يتراوح بين 1800جم إلى 2000 جم  (وقد وصلت بعض المتوسطات  ﺇلى 2400 جرام ) خلال مدة تربية 42 الى 45 يوم وتستهلك خلالها كمية عليقه تصل ﺇلى 4000 - 4200 جم - وقد وصل معامل التحويل الغذائى ﺇلى 1.72 : 1 .

4- يفضل إجراء الخلط الثلاثى 3- way crossing أو الخلط الرباعى 4- way crossing عن الخلط الثنائى 2- way crossing

حاول بالرسم توضيح طريقة الخلط الرباعى والثلاثى؟

الإجابة

وذلك حتى يمكن الاستفادة من قوة الخلط الHeterosis   ﺇلى أقصى حد ممكن.

5- تمتاز بدارى التسمين وطيور اللحم بصفة عامة  ببعض المواصفات التى يمكن عن طريقها معرفة مدى استعداد الطائر لإنتاج اللحم مستقبلا

السؤال الثانى

أذكر أهم العوامل التى ساعدت على ظهور فيروس الالتهاب الشعبي IB عام 2012 ليؤدي لخسائر كبيرة في مزارع الدواجن أطاحت بأربحيتها وتهددها بالتوقف .

الإجابة

1- موجة البرد الشديدة التي تزامنت مع ازمة انابيب البوتاجاز مما اضطر اصحاب المزارع لاحكام غلقها لتوفير التدفئة اللازمة للطيور مما ترتب عليه سوء التهوية الذي ادي لانتعاش مجموعة من الفيروسات كالميكوبلازما

2- وجود صورة جديدة متحورة لفيروس LB وعترة شديده الضرارة من النيوكاسل والتهاب القصبة والحنجرة المعدي (ILT) وانفلونزا H9 وبالتالي نتج عن ذلك ظهور هذه الفيروسات في ظل غياب الامان الحيوي في المزارع

3-  استخدام البعض الكيروسين بدلا من الغاز للتدفئة ادي لزيادة سوء الحالة التنفسية عند الطيور.

4-  التحور الذي حدث في فيروس IB العام الماضي قد يقلل من فاعلية اللقاحات المستخدمة رغم ان هذه العترة ليست شديدة الضراوة حيث لاتصل نسبة الوفيات لأكثر من 20% ولكن مع ظهور هذه العوامل مجتمعة ادي لنفوق 30 ـ 40%من الدواجن .

 

السؤال الثالث

 

أذكر أهم  صفات فيروس الالتهاب الشعبي IB ؟

الإجابة

 

1-  هو فيروس ضعيف من مجموعة فيروسات الكورونا ويموت في ظرف 15 دقيقة اذا تعرض لحرارة 56م 2- له 3 أنواع هي: النوع التنفسي والتناسلي والكلوي.

3- تختلف الاعراض تبعا للعمر عند الاصابة وبالنسبة للنوع التنفسي

أ- فتظهر الاعراض في الكتاكيت والبداري اكثر حده من الطيور البالغة التي قد لا تظهر عليها الاعراض

 ب- الأعراض غالبا ماتكون علي شكل حشرجة صوتية عالية ويمد الطائر رقبته للامام في محاولة لتخليص المسالك التنفسية من السوائل كما يحدث التهاب في العين وتورم في الجيوب الانفية ويظهر المرض بسرعة في معظم القطيع،

4- اكثر الوفيات تكون في عمر 3 ـ 18 اسبوعا نتيجة لتأثر الكتاكيت من تجميع الفيروسات في الجزء الاسفل من القصبة الهوائية والشعيبات

5- العدوي تنتهي بسرعة من القطيع في ظرف 3 ـ 6 أيام، ولكن تبقي اثارها لمدة أطول علي شكل اصابة الاكياس الهوائية وترسب البكتيريا الثانوية التي تسبب وجود مواد متجنبة علي الاكياس الهوائية

5- تعتبر فيروسات الكورونا من اكثر الفيروسات المعروفة تحوراً ومعدل تحورها يزيد علي أغلب الفيروسات الأخري نتيجة كون الحامض النووي من النوع الريبوزي وافتقاد الأنزيم الناتج الخاص به القدرة علي اعادة تصحيح الخطأ اثناء النسخ وبالتالي تنتج عترات متغايرة للانواع المتعارف عليها والمصنع منها اللقاحات المستخدمة لمقاومة هذا المرض ـ لذا يجب ان نصنع لقاحا من العترة المحلية المعزولة ومواصلة فحص القطعان في الحقل ومتابعة التغيرات الجينية للفيروس لانتاج لقاحات جديدة مقابلة للتحورات المكتشفة في الحقل .

 

السؤال الرابع

 

أشرح كيف يستخدم المربون  لقاحات فيروس الالتهاب الشعبي IB بصورة غير سليمة ؟

 

الإجابة

 

 1- حيث من المفترض ان يتم تقطير لقاح الـIB  في العين أو يتم رشه وذلك في عمر يوم أو 14 يوما ولكن ما يحدث انهم يستخدمونه في مياه الشرب وعلي عمر 7 أيام مما يؤثر علي فاعلية اللقاح

2- الاستخدام الخاطئ للقاح، ووجود الفيروس المتحور في وجود النيوكاسل شديد الضراوة الذي لا يعطي فرصة للجهاز المناعي ان يكون اجساما مضادة، وفيروس H9 الذي تم عزله العام الماضي وبرغم انه ضعيف الضراوة الا انه يؤثر علي المناعة

3- كل هذه العوامل مجتمعة في بعض المزارع قد يفسر حالات النفوق الشديد

4- هذا يتطلب ان يتم التشديد والاهتمام

أ- بتطبيق اجراءات الامان الحيوي في المزارع      ب- اجراء التطهير اللازم بين الدورات الانتاجية

ج- عدم السماح بدخول الزوار   د- تطهير الانابيب وتنظيفها عند استعارتها من المزارع المجاورة

هه- استخدام المطهرات بتركيزات مضبوطة   و- التخلص الآمن من النافق والسبلة

ز- استخدام التحصينات بالطرق والجرعات الموصي بها كل هذا يمكن ان يساعد في التصدي لأي وباء .

 

السؤال الخامس

أذكر الطرق التى ينتشر بها العامل الممرض؟

الإجابة

1- معظم العوامل الممرضة تنتقل بالتماس المباشر من طائر مصاب الى اخر سليم .

2- كما يمكن للعوامل الممرضة ان تلوث الغبار أو الزغب أو اجزاء الريش وبالتالى تصبح قادرة على الانتشار لمسافات بعيدة فى الحظيرة ذاتها أو الى حظائر مجاورة

3- كما يمكن لبعض العوامل الممرضة ان تنتقل ميكانيكيا من خلال المعدات الملوثة بالإفرازات الخارجة من طيور مصابة أو من خلال مياه الشرب الملوثة بالافرازات الانفية لطيور مصابة

4- بعض المعدات او الادوات قد تسهم بنقل العامل الممرض الى مزارع اخرى (أطباق البيض، معدات نقل الاعلاف، الاكياس المستخدمة بتعبئة الاعلاف لمرات عديدة ... الخ)

5- كما تلعب الحشرات أو القوارض دورا بنقل العوامل الممرضة ونشرها كما هو الحال فى مرض الجدرى مثلا حيث يلعب البعوض الدور الاساسى بنقل المرض بين طائر مصاب واخر سليم وفى بعض الاحيان قد ينتقل العامل الممرض بعدة وسائل فى نفس الوقت.

6- يمكن لبعض الامراض ان تنتقل بشكل عمودى من الامهات الى النسل الناتج عنها .

السؤال السادس

أذكر أهم طرق الوقاية من خلال التحصين لأهم الأمراض التالية وهى - مرض ماريك (MD)- النيوكاسل (ND)الجمبورو  ؟

الإجابة

1-   مرض الماريك (MD) : يتواجد للمرض العديد من انواع اللقاحات جميعها حية وتعطى بالحقن كما يجب تلقيح جميع الطيور ضد المرض بعد الفقس مباشرة غالبا ما يتم اعطاء نوعين من اللقاح مع بعضهما البعض ولن يكون هناك حاجة لاعادة اللقاح يجب الابقاء على الطيور الملقحة فى بيئة نظيفة ومعقمة وبعيدة عن طيور اخرى لمدة 3 اسابيع.

2-   النيوكاسل (ND) : يتواجد نمط مصلى واحد لفيروس النيوكاسل ولهذا فان اعطاء اللقاح بشكل جيد يقى تجاه الاصابة بالمرض يمكن للطيور الفاقسة حديثا ان تمتلك مناعة منقولة من الامهات تقيها لعدة ايام بعد الفقس فى المناطق التى يستوطن بها مرض النيوكاسل والتى تنتشر فيها الشكل الشديد للنيوكاسيل (Velogenic) يتم التحصين ضد المرض كالتالى:-

اللقاح الاول: خلال الايام السبعة الأولى.

اللقاح الثانى: بعمر 21 يوم.

اللقاح الثالث: بعمر 35 يوم.

اللقاح الرابع: بعمر 48 يوم فى قطعان إنتاج البيض

حيث يتم التحصين بعتره اللاسوتا فى اللقاح الثانى والثالث و الرابع.

فى قطعان إنتاج البيض يجب ان يتم إعادة التحصين بفاصل زمنى قدره 45-60 يوم فى المناطق التى يستوطن بها النيوكاسل يعتبر التحصين بطريق الرش الطريقة الافضل لتحصين الطيور البالغة بينما يعتبر التحصين بواسطة التقطير بالعين الطريقة الافضل للطيور الصغيرة كما يتم اعطاء اللقاح الميت بطريقة الحقن.

3-   الجمبورو  : يتواجد نوع مصلى رئيسى واحد للفيروس بينما يتواجد العديد من الانماط الممرضة كما هو الحال بالنسبة لمرض النيوكاسل ان استخدام العترة المتوسطة بالتحصين قد لا يقى تجاه العترات الحقلية الشديدة الامراضية - و يمكن للإمهات ان تنقل لنسلها مناعة تكفيها لمدة 7 الى 14 يوم من الفقس. وفى المناطق التى تتواجد بها العترات الممرضة يتم التحصين بعمر 8 أيام (بعد معرفة مستوى المناعة الامية) باستخدام لقاح ذو قوة معتدلة ومن ثم يعاد التحصين بعمر 14 يوم ومن ثم بعمر 28 يوم فى حال كان مستوى الاجسام المناعيةالامية غير متجانس.

السؤال السابع

إذا كان  لدينا قطيعين منفصلين من كتاكيت بدارى التسمين وهما :

1- القطيع الأول ناتج عن أمهات ذات مناعة عالية تجاه مرض النيوكاسل لانها خاضعة لبرنامج لقاح متكامل ومدروس لحفظ مستوى الأجسام المضادة عالي لديها .

2- القطيع الثاني والذي هو ناتج عن أمهات ذات مناعة منخفضة تجاه مرض النيوكاسل لأنها غير ملقحة بشكل مدروس ومبرمج ضد هذا المرض .

كيف يتم تحصين كلا منهما ضد مرض النيوكاسل؟

الإجابة

بالنسبة للقطيع الأول

إن مثل هذه الأمهات سوف تنقل إلى الكتاكيت الناتجة عنها كمية كافية من الأجسام المضادة لحماية الكتاكيت حتى عمر 7 أيام مثلاً أو خمسة أيام بعد الفقس مثلا . لتبدأ بعدها الأجسام المضادة بالانخفاض بحيث تصبح غير كافية لحماية الكتاكيت من الإصابة بفيروس النيوكاسل.

إن الوقت المفضل لتلقيح مثل هذه الكتاكيت هو طبعا اليوم السابع من العمر ، لا بل من الخطأ القيام بتلقيح هذه الكتاكيت ضد مرض النيوكاسل على عمر يوم واحد ، وذلك لأن الأجسام المضادة الأمية المنقولة للكتاكيت عن طريق البيض سوف تقوم بالتصدي للفيروس الموجودة باللقاح وبالتالي فقد قمنا بخسارة اللقاح ونفس الوقت قمنا بقتل الأجسام المضادة الأمية لدى الكتاكيت .

أما بالنسبة للقطيع الثانى

إن مثل هذه الأمهات قد تنقل قدر قليل من الأجسام المضادة أو قد لا تنقل أي أجسام مضادة وذلك بحسب مستوى الأجسام المضادة لديها وبالتالي فإن الكتاكيت الناتجة عنها ليس لديها أي مناعة تجاه مرض النيوكاسل .

وبالتالي إن الوقت المفضل لإجراء اللقاح ضد مرض النيوكاسل بهذه الحالة هو اليوم الأول وذلك لخلق أجسام مناعية لدى هذه الكتاكيت تقيها من التعرض لفيروس النيوكاسل .

السؤال الثامن

كيف يتم تحصين بدارى التسمين ؟

الإجابة

1- إن دجاج اللحم يتميز بمقدرة عالية على التحويل الغذائي يتجلى بوصوله إلى أوزان عالية خلال مدة قصيرة نسبيا تمتد من 6 إلى 7 أسابيع فقط .

و هذه المدة القصيرة جدا هي احد العوائق أمام النضج الكامل للجهاز المناعي لدى الطيور كما تعتبر احد العوائق أمام تنفيذ برنامج لقاح متكامل مما يضطر المربي إلى إجراء برنامج تحصين مكثف خلال فترة تربية القطيع.

2- إن اللقاحات الحية المضعفة هي اللقاحات المفضلة لدجاج التسمين وذلك لأنها تحرض على انتاج مناعة خلال فترة قصيرة كما أن تطبيقها على القطعان الكبيرة غالبا ما يكون من خلال الرش أو من خلال مياه الشرب وهذا بالطبع أسهل بكثير مما هو عليه الحال في اللقاحات الميتة التي تعطى بطريقة الحقن والتي تتطلب تطبيق اللقاح بشكل فردي .

3-  استخدام اللقاحات الحية لا يخلو من بعض المخاطر أو الأضرار . حيث أن تطبيق مجموعة من اللقاحات الحية خلال فاصل زمني قصير فيما بينها قد يترافق مع وجود عوامل إجهاد أو وجود عدوى كامن بالقطيع مما يسبب حالة شديدة من الإجهاد للطيور بعد اللقاح وهذا يمهد لظهور الجراثيم الانتهازية التي تستفيد من حالة الإجهاد لإحداث المرض كما هو الحال عند الإصابة بجراثيم الكولاي مثلا .

4-  الإجهاد الزائد الناتج عن تعاقب اللقاحات الحية يقلل من معدل التحويل الغذائي ومستوى أداء الطيور .

5- يجب أخذ الحيطة عند تطبيق لقاح عن طريق الجهاز التنفسي أو عند التلقيح ضد أحد الأمراض التنفسية ، وبالتالي يجب عدم إجراء التلقيح إذا لوحظ وجود أي أعراض تنفسية في القطيع ، لأن التلقيح بهذه الحالة قد يفاقم الحالة المرضية .

6-  تطبيق مجموعة مختلفة من اللقاحات خلال فترة زمنية قصيرة قد يسبب حدوث تداخل بين اللقاحات بالإضافة إلى إحداث رد فعل شديد مما يقلل من كفاءة اللقاح بإحداث المناعة المطلوبة

 7-  التطبيق السيئ للقاح سوف يسبب ردود فعل مناعية متفاوتة بين الطيور المختلفة بالقطيع (مستوى المناعة يختلف من طائر لآخر في نفس القطيع) وبالتالي ستقوم الطيور الملقحة بنقل العدوى للطيور الغير ملقحة أو التي لم تتوفر لها الجرعة المناسبة من اللقاح وهذا سيؤدي على ظهور المرض ذاته ببعض أفراد القطيع.

8- يعتبر التلقيح بطريقة الرش من أفضل الطرق المتبعة في تحصين دجاج اللحم وبشكل خاص ضد الأمراض التنفسية . ومع ذلك فإن نوعية الرش وطريقة الرش تتوجب الحذر الشديد . حيث أن الرش بطريقة الرذاذ الناعم جدا قد تسهم بدخول اللقاح على المناطق العميقة من الجهاز التنفسي مما يحدث رد فعل شديد بعد التلقيح وخصوصا إذا كان اللقاح غير محضر بطريقة جيدة قبل الرش.

9-  بعض الشركات توصي بإجراء رش بالرذاذ الناعم وبعضها بالرذاذ الخشن لذلك يجب دائما الانتباه إلى توصيات الشركة المصنعة للقاح لأنها المصدر الوحيد لمعرفة الاحتياطات الضرورية بعملية التلقيح .

السؤال التاسع

هناك أهداف  للشركات العالمية المتخصصة فى تربية بدارى التسمين – ماهى ؟

الإجابة

هناك هدفان تسعى كل الشركات لتحقيقهما:-

الهدف الأول

الحصول على وزن حى مناسب عند عمر تسويق منخفض وذلك عن طريق تحقيق أقصى معدلات النمو Maximum Growth Rates .

الهدف الثانى

خفض نسبة التحويل الغذائى  Feed Conversion Ratio (FCR) والمقصود بذلك خفض كمية العلف اللازمة ﻹنتاج 1 كجم وزن حى.

Khairy4712

Dr.Khairy

ساحة النقاش

khairy abd-El-Hameed

Khairy4712
يحتوى الموقع على الأقسام المختلفة للدواجن وتشمل الدجاج-الرومى-الحمام- النعام -الطيور المائية. مع الاهتمام بالموضوعات ذات الأهمية فى الوقت الحاضر مثل موضوعات البيئة- المخلفات(الزرق والأمونيا....الخ) وتجد مجموعة من الكتب التى تغطى بعض الموضوعات المعاصرة وذات القيمة العملية وهذه فى صورة ملفات تحميل ولقد حرصت على اللغة الأنجليزية فى المرحلة التمهيدية وسنوالى »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

461,734