طرق عملية لإقناع أي شخص للقيام بأي شيء بسهولة

ليس عليك أن تكون بائعا ماهرا أو متحدثا واثقا من قدراته التي لا نهاية لها من أجل أن تكون أكثر إقناعا. تحتاج ببساطة إلى إعطاء إهتمام أكبر للأساسيات بحيث يمكنك تحويل إحتمالات النجاح لصالحك.
1. إجعل كلماتك قوية.
المجال نفسه يحتاج إلى أن يكون هناك من الكلمات التي تثير ردود الأفعال التى تريدها. يمكنك القيام بذلك بسهولة عن طريق تأطير بياناتك حول العبارات الرئيسية.
على سبيل المثال، "حادث سيارة" عبارة تجعلك تفكر في العديد من أنواع مختلفة من إصطدام المركبات. ولكن إذا كنت تحاول إقناع شخص لشراء بوليصه التأمين على السيارات، فإنك لن تقول أن هناك الآلاف من حوادث السيارات كل يوم.سوف تقول أن هناك الآلاف من الوفيات المتعلقة بالسيارات كل يوم.
"الموت" هو كلمة أكثر قوة من "حادث"، والمعلنين يستخدموا هذه الطريقة كل يوم من أجل إقناع الناس لشراء المنتجات.
2. إرتدى ملابس لائقه و أنيقه، ولكن لا تتحدث بخنوع.
ملابس لطيفة أنيقه تقطع شوطا طويلا في مساعدتك على الحفاظ على ثقتك، حتى لو لم يكن أحد حولك لرؤيتك. الآثار الجانبية السيئة هي أن تكون الشخص الأكثر إرتداء لملابس أنيقه في الغرفة وتتكلم بخنوع أو تنازل للأشخاص الذين هم في الواقع أعلى منك منزله سواء عميل أو مدير حيث هم الذين بيديهم حسم الموقف.
هذا فخ من السهل أن تقع فيه لأنه إذا كنت تشعر بأن لديك القدرة في محادثة، تكون أكثر عرضة لإحتضان الشخص من خلال قول أشياء مثل " اسمح لي أن أشرح لك هذا. انها مشكلة بسيطة جدا ". المشكلة هنا أنها إذا لم تكن بسيطه، أو إذا كنت لا تتواصل بشكل جيد، تكون فقدت الشخص الذى تسعى لإقناعه.
ضع في إعتبارك أن الشخص الذي تروج له فى مرتبه أعلى منك لانه لديه القدرة على قول "لا" لك. لا تريد منه أن يدرك هذا، لأنك تحتاج إلى الإحتفاظ بالسيطرة على المحادثة. تذكر أن هناك خط رفيع بين الغطرسة و التأكيد على الذات.
3. التركيز على المستقبل.
إستخدام أفعالك فى زمن المستقبل فى حديثك هو وسيلة رائعة لبناء الثقة. وهو يساعد الشخص الآخر على أن يعرف أنك تتحرك إلى الأمام وعلى إستعداد لتنفيذ ما وعدت به.
يمكنك القيام بذلك بسهولة عن طريق كثره إستخدام كلمة سوف. عبارات مثل "نحن سوف" و "ثم سنفعل هذا" سوف يبنى فى الشخص المستخدم فكرة أن هذا سيحدث.
قد نقول لا تكن ضاغطا أكثر من اللازم. حاول أن لا تتخذ قرارات نيابه عن الشخص الآخر، بل تحدث بدلا من ذلك عن الإحتمالات وآثار القرارات التي يمكن إتخاذها.
4. إجعل نفسك نادرا.
الناس يريدون ما ليس موجودا. أوضح أن هذا العرض الذي تمدده لن يدوم إلى الأبد، وسوف يفقده.
هذا يعمل بشكل خاص إذا كنت تبيع منتجا. التكتيكات الشائعة لتفريغ منتجات جديدة هي عن طريق جعلها عمدا قليله ونادرة، مما يحفز الناس إلى الشراء"احصل عليه الآن و إلا لن يمكنك الحصول عليها فيما بعد!"
5. إختار البيئه المناسبه لملعبك.
إذا كنت تحاول إقناع شخص ما أن يفعل شيئا ربما لا يريد أن يفعله (حتى الآن)، يصبح تمهيد البيئة لملعبك أمر ضروري جدا.
إدرس الشخص و حدد الطريقة التي يفضل التواصل بها. ببساطة إسأله إذا كان يحب التحدث على الهاتف بدلا من البريد الإلكتروني، مما  يقطع شوطا طويلا، طالما أنت تعطي له بعض الخيارات.
هناك من الناس الذين هم أكثر راحة بالتواصل عبر الرسائل النصية عن التحدث وجها لوجه. ضع ذلك في إعتبارك وإختار وسيطا مركزا حوله هو، وليس حولك.
6. تحدث لغته.
إكمال الجملة للشخص الذى تحاول إقناعه بشىء هو عادة سيئة فى التواصل. وذلك لأنك تقوم بإدخال "حديثك" في أفكاره المستقلة.
من يريد أن يشعر بالغزو؟
إستمع عن كثب إلى كيفية قيام الشخص بالمحادثات ومشاهدة كيفية تواصله. إختار منهجك وفقا لذلك. حتى لغة الجسد يجب أن تكون مطابقة بشكل فعال. إذا كان يحب التحدث مشيرا بيديه، هذا يعني الشكل المفضل للاتصال عنده نشط، لذلك فمن المفيد بالنسبة لك أن تفعل الشيء نفسه. إذا كانت لغته متحفظه ومغلقة (الأذرع مغلقة، الخ)، تعلم تجنب الإيماءات التي من شأنها أن تجعله يشعر بعدم الإرتياح.
هذه التقنية مفيدة للتعامل مع مجموعات من الناس أيضا. حاول أن تشعر بالشعور السائد فى الغرفه ودراسة ما يجعل الناس يتفاعلون بشكل إيجابي مع ما تقوله. تعلم ما يعمل وطبقه وفقا لذلك.
7. تجنب الحشو اللفظي.
في كل مرة تدع "أم" أو "أه" يقطع خطابك، تفقد مصداقيتك مع الشخص الذي تتحدث إليه. فإنه لن يهتم حتى أن كان ما لديك لتقوله مهم.
كن واضحا و إحرص على تدفق خطابك. أفضل طريقة للقيام بذلك هي من خلال ممارسة خطابك في المنزل أو التفكير لمدة ثانية قبل التحدث.
8. كن على درجة عاليه من الدقه فى إختيار المواقيت.
هذا يسير جنبا إلى جنب مع التعرف على الشخص الذي تريد إقناعه. دراسه ومعرفة أفضل وقت للتحدث إليه سيوفر عليك مجهود كبير.إختيار التوقيت المناسب للتحدث معه، تزيد من إحتمالات نجاحك.
9. التعبير عن رأيك للسيطره.
أنت تريد أن يؤمن الشخص الآخر بك. لديك كل الإجابات، ولكن كيف وصلت إلى هناك؟
تحدث عن ما إعتدت عليه، وما تعتقده الآن. إستخدم تجربة تعلمك كقصة يمكن أن تكون نموذج فيما بعد. من خلال القيام بذلك، أنت توجه المحادثة و تعطى الشخص التأكد من أن هذا الأسلوب سوف يعمل بالنسبة له.
10. كرر ما يقولونه.
تثبت أنك تستمع إلى أفكار ومشاعر الشخص الذي تتحدث إليه . يمكنك تأكيد موقفه ببساطة ،
بإعاده ما قاله بأسلوبك. هذا سيأتي بالنتيجه التى تريدها.
11. بناء على العواطف.
دع إستجاباتك العاطفية، مثل الحماس والإثارة، تتطور بشكل طبيعي خلال المحادثة. لا تطغى على الشخص بحماس لم يشعر به بعد.
في كثير من الحالات، سوف تحتاج إلى الإنتظار حتى نهاية الحديث.وهذا من شأنه أن يضمن أن تأتي هذه المشاعر صادقه ومنطقيه على أساس ما قيل بالفعل مما يساعد على الإقناع.
إبدأ مناقشة الموضوع المطروح، ثم تدريجيا تحمس و إظهرعواطفك حول ما كنت تتحدث عنه. وبهذه الطريقة، فإن الشخص لن يشعر وكأنك "تتلاعب"به. أنه سوف يشعر بدلا من ذلك وكأنك تعمل لصالحه.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل و الإقباس)

المصدر: د.نبيهه جابر
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 162 مشاهدة

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,294,369