إتخاذ القرار الأخلاقى

ما هو الشىء المهم فى إتخاذ القرارات؟ بما ان علينا اتخاذ خيارات كل يوم ,ما هو أهم شىء يجب التركيز عليه؟

فى كثير من الأحيان تعتبر خياراتنا قرارات عملية حول ما سوف تفعله على أفضل وجه و يعود عليك بالفائده. تلك القرارات لا تنطوي بالضرورة على صواب أو خطأ ، أنها قد تنطوي على الكفاءة ، التطبيق العملي أو التفضيل. لهذه الخيارات  قم بعمل قائمة بإختياراتك ، وإجمع المعلومات حول هذه الاختيارات ، حدد على هذه القائمه ما هى الايجابيات و ما هى السلبيات لكل إختيار ، حدد الخيار الأفضل ، هنا أصبح لديك -- قرار حقيقي.

من ناحية أخرى العديد من الخيارات لدينا هي أن تفعل  بالضروره الشيء الصحيح.
كل من هذه الخيارات تنطوي على الآلاف من الرسائل تدور داخل العقل. في جزء من الثانية عقولنا تستعرض الحقائق ، وتستكشف مشاعرنا ، و تدرس العواقب ، تقارن الخيارات مقابل معتقداتنا وأولوياتنا ، والنظر في ما قد يعتقده الآخرون ، وتعطي الاشارة بالعمل. القرارات قد تحدث بسرعة ولكن العواقب يمكن أن تستمر مدى الحياة. لهذا السبب من المهم إجراء دراسة متأنية. هنا يمكن لاخلاقيات السلوك المساعدة, فإنها تحدد الاتجاه الصحيح لحياتنا.

ما هي الأخلاقيات ؟

الأخلاقيات هي مجموعة من المعايير التي توضح لنا كيف ينبغي لنا أن نتصرف. ببساطة ، الأخلاق تشير إلى معايير السلوك التي توضح لنا كيف يجب أن يتصرف  الإنسان في كثير من الحالات التي قد يوجد نفسه فيها -- كأصدقاء ، او آباء وأطفال ومواطنين ورجال أعمال ومعلمين ومهنيين .. الخ.

الأخلاق  تعتبر أكثر من مجرد القيام بما يجب القيام به. انها تحدد ما يجب عليك إتباعه أثناء القيام باى شىء. أن تتصرف أحيانا بشرف لا يعني أن تفعل ما تريد القيام به ، و لكن الأخلاق ، تتطلب ضبط النفس فى كل الأحيان.

الأخلاقيات تتضمن رؤية الفرق بين الصواب والخطأ. انها التزام للقيام بما هو حق وخير و شريف. اسأل نفسك إذا كنت على استعداد لدفع الثمن مقابل اختيار غير أخلاقي. هل أنت مستعد للتضحية بالفخر والنزاهة والسمعة والشرف بإرتكابك عمل غير أخلاقي؟ هل أنت على استعداد لتحمل عواقب سوء الاختيار؟

أن التمسك بالأخلاق يمكن أن يكلفنا الكثير في الصداقة و الهيبة والمال أو السعاده أكثر مما تستطيع تحمله ،لذلك فان ممارسة الأخلاقيات يحتاج الى شجاعة و قدره على ضبط النفس و التحكم فى الرغبات. الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله ليست عادة أسهل شيء نفعله ، ولكن تعلم أن تقول لا و ترفض عندما تكون لديك الرغبه بأن تقول نعم لشىء تريده. ممارسه ذلك يبني و يقوى شخصيتك.



كيفيه اتخاذ القرارات الأخلاقية :
القرارات الأخلاقيه تستغرق وقتا وتفكيرا متأنيا. اليك الخطة التي تعمل :

1. فكر في تأثير أفعالك على جميع أصحاب المصلحة! أصحاب المصلحة هم أولئك الأشخاص المتأثرين بهذا القرار سلبا أو إيجابا. قبل أن تفعل أي شيء ، حدد من الذي من المرجح أن تكون ساعدته أو آذيته بقرارك. عليك تجنب أو تقليل الضرر على قدر الإمكان بالقرار الذى ستتخذه.

2. المبادئ الأخلاقية (الثقة , والاحترام , والمسؤولية , والإنصاف ، والرعاية  , والمواطنة) هي القواعد الأساسية للحياة. اسأل نفسك ما إذا كان قرارك  يحترم هذه المبادىء أم لا.

3. القيم الأخلاقية (الثقة والاحترام والمسؤولية والإنصاف ، والرعاية والمواطنة) تعلو وتتجاوز تلك اللاأخلاقية التى تهدف الى (المال والشهرة والمكسب الإجتماعى)!

4. إذا كنت لا تزال غير متأكد من ما يجب القيام به ، انتقى الخيار الذي ينتج فائده أكبر لمعظم من تتعامل معهم سواء فى محيط العائله أو فى دائره أصدقائك أو زملاء العمل. لاتخاذ قرارات صعبة ، إستبعد الإختيارات التى ليس لها علاقه بالأخلاق (مثل الشهرة والسلطة والمكسب الإجتماعى). ثم انتقى الإختيارات الأكثر أخلاقية التى تفيد أكبر عدد من الناس.

للكشف عن سوء اختيار :
لدينا أجهزة الكشف عن الدخان لتنبهنا عن الخطر المحتمل من الحريق. لدينا أيضا أجهزة الإنذار للتحذير من الخيارات الخطرة وهى بمراعات الآتى :

استخدام نظم الإنذار الشخصية :

• المعامله بالمثل -- معاملة الآخرين بالطريقة التي تريد أن تُعامل بها.هل تقبل ما تقرره على نفسك؟

• صورتك فى اعين الآخرين – تخيل كيف ستكون نظرة الآخرين لما قررته و مدى تأثيرها على سمعتك بينهم.

• الخوف من العيب -- ماذا لو أمك أو عائلتك أو أصدقائك أو جيرانك ..الخ عرفوا قرارك؟ هل تتوقع إذا عرفوا ما الذي يمكن أن يقولوه  أو يفعلوه؟

• الشمولية -- اذا فعل الجميع مثلك ، هل سيكون أمرا جيدا؟

الإطار الأخلاقى لإتخاذ القرار

أى قرار نتخذه يجب مراعاه ان يكون فى الإطار الأخلاقى الذى لا يسىء لأحد أو للمجتمع. ليكون القرار أخلاقى إسأل نفسك الأسئله الآتيه :ــ

<!--تعرف على العمق الأخلاقى للقرار:

  •                هل القرار يسبب ضررا لشخص ما أو مجموعه ما ؟
  •                  هل يشمل القرار الإختيار بين الجيد والسىء ؟
  •                 هل يراعى القانون أم لا ؟

<!--أحصل على الحقائق :

  •         ما هى الحقائق المتعلقه بهذه الحاله ؟ هل هناك حقائق غير معروفه عنها؟
  •        هل يمكن أن أتعلم أكثر عن هذه الحاله ؟ هل ما أعرفه عنها كاف ؟
  •       هل أصبح ما أعرفه الآن كاف ويمكننى إتخاذ القرار الصائب الآن ؟
  •         هل تم إستشاره كل الأفراد والمجموعات ذات الصله ؟

<!--قيم الإختيارات :

قيم الإختيارات بالأسئله الآتيه :ــ

  •      اى الإختيارات هى الأفضل وتحتوى على أقل ضرر ممكن ؟
  •       أى الإختيارات تحترم حقوق كل المشاركين والذين يتأثروا بهذا القرار؟
  •         أى الإختيارات تعامل الجميع بالعدل والمساواه ؟
  •         أى إختيار يخدم المجتمع ككل وليس البعض ؟
  •     أى الإختيارات تجعلنى الشخص الذى أتمنى أن أكونه ؟

<!--إتخذ القرار وإختبره :

  •        بإستعراض ما سبق, أى الإختيارات تخاطب الموقف بصوره أفضل ؟
  •        هل لو سألت أحدا عن ما إخترته سيمدحه أم يذمه ؟
  •         هل المعترضون أكثر من الموافقين؟

 5.    تأكد من النتائج ومدى صلاحيتها :

  •         كيف يمكن تطبيق ما إخترته بأكبر قدر ممكن من العنايه والإهتمام بمصلحه الجميع وليست مصلحه أفراد بعينهم ؟
  •         ما الذى نتج عن هذا القرار وما الذى تعلمته من هذا الموقف بالتحديد؟

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله "إتخاذ القرارات الصحيحه" على:

http://drnabihagaber.blogspot.com

 ( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

ساحة النقاش

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,382,232