مجالات المشروعات الصغيره

إذا فكرت فى بدأ مشروع صغير, عليك البحث عن المجال الذى تحب ان تعمل فيه. من المفيد أن تضع أكثر من نوع أمامك و تدرس إمكانياتك الماليه لتحديد الأنسب لك ليكون مشروعك الصغير. هل تحب أن تعمل فى مجال التجزئه أم تقديم الخدمه أم التصنيع أم تجاره الجمله؟

كل هذه الإختيارات تؤثر على كثير من القرارات التى ستتخذها بخصوص كيف تبدأ مشروعك الصغير و منها كم رأس مال تحتاج ؟ و كيف سيتم تشغيل المشروع و ما إلى ذلك من قرارات.

مجال التجزئه :ــ

هذا المجال يتضمن بيع البضائع فى كميات صغيره مباشره للمستهلك النهائى, ويحصل تاجر التجزئه عاده على مخزونه من تاجر الجمله او الموزعين و أحيانا من المصنع خاصه فى البضائع سريعه التلف.

عامه تجاره التجزئه تتطلب وجود محل للبيع سواء داخل الحى أو فى السوق أو البيع على الإنترنت . ويعتبر المحل ,مهما كان حجمه, حتى يسهل على المستهلك إيجاد ما يحتاجه من سلع. عكس مجال تقديم الخدمه, نجد أن تجاره التجزئه تحتاج الى مخزن يمكنها تخزين البضائع حتى يمكن للتاجر الإستمراريه فى عرض السلع أمام المستهلك بصوره دائمه دون إنقطاع. و تعتمد تجاره التجزئه على الماره فى الشارع الذى يوجد فيه المحل. لذلك الأهتمام بموقع المحل أساسى فى الإختيار.

خطوات هامه لنجاح مشروع التجزئه :ــ

  • بحث و دراسه السوق لما تبيعه.
  • دراسه حجم المستهلكين المستهدفين لما تبيعه من سلع.
  • التأكد أن العملاء المستهدفين قادرون على معرفه مكانك و الوصول إليه.
  • إيجادة إداره تعاملاتك الماليه.
  • بناء علاقه طيبه مع الموردين.
  • تنوع مصادر الحصول على السلع.
  • الترويج لمشروعك.

المجال الخدمى :ــ

يعتمد المشروع الخدمى فى ضمان العائدات على تقديم خدمه شخصيه للعملاء. و عاده ما تقدم الخدمات للعميل شخصيا مثل صيانه السيارات , صيانه الحدائق, السباكه ...إلخ. حتى الخدمات الصحيه, الإستشارات القانونيه و ما إلى ذلك تقدم بصفه شخصيه. العائدات تأتى من الأجر الذى يتلقاه المشروع مقابل تقديم الخدمه.

إن قائمه الخدمات التى تقدم ليس لها نهايه . و ما يميز مجال تقديم الخدمات وهو أنه من الممكن تقديمها من المنزل عن طريق التليفون أو الإنترنت أو حتى من مكان صغير فى الشارع يمكن للعميل أن يجدك فيه. المشروع الخدمى لا يبيع سلع ملموسه بل خدمات يحتاجها العملاء. و يعتمد نجاح المشروع على الإجاده و الأمانه فى تقديم الخدمه فى أقل وقت ممكن.

المجال الصناعى :ــ

و هو المشروع المرتبط بالتصنيع و الإنتاج. و يتعامل المشروع هنا بتصنيع ماده خام, إما نصف تصنيع او كمنتج نهائى تبعا لنوع المشروع. المشروع التصنيعى يبيع منتجاته عاده لتاجر جمله او موزع و فى بعض الأحيان مباشره للمستهلك عندما يكون المنتج سلعه تامه الصنع. عندما يكون المنتج نصف مصنع يباع كماده مكمله لمصانع أكبر.

إذا كنت ممن يصنع حسب الطلب من الطبيعى أن تبيع مباشره للمستهلك و لا تلجأ لوسيط مثل تاجر الجمله أو الموزع او تاجر التجزئه. هذا المشروع عاده يحتاج لرأسمال متوسط  الحجم أو كبير . المكان هنا يجب أن يستوعب الآلات ,و مكان لتخزين الماده الخام و مكان للمنتج الذى تم تصنيعه, مما يرفع من حجم رأس المال المطلوب. هذا المشروع عاده يقام فى المناطق الصناعيه التى تتجمع فيها المصانع. كثير من هذه المصانع يكون لديها منفذ للبيع سواء ملحق بالمصنع وفيه يباع المنتج بسعر المصنع, أو فى محلات لحساب الغير من تجار تجزئه أو تجار جمله مما يضيف زياده فى السعر عن سعر المصنع.

مجال الجمله :

و فيها يعتبر تاجر الجمله هنا وسيط بين المصنع أو تاجر جمله آخر, و بيعها إلى تجار التجزئه. و يمكننا القول إن هذه التجاره هى التى تسهل على تاجر التجزئه تخفيض البعض من نفقاته, حيث يستطيع الشراء بالأجل و يسدد القيمه بعد البيع. كما يمكن لتاجر التجزئه الإعتماد على مخزن تاجر الجمله و يشترى الكميات التى تناسبه و يطلب أى إضافات يحتاجها دون الحاجه لأيجار أو شراء مخزن.

العيب هنا إن الخدمات التى يقدمها تاجر الجمله تضاف لسعر المنتج. تجاره الجمله تعتمد أساسا على تجميع المنتجات من المصانع أو التجار الأكبر بكميات كبيره, ثم تعبئتها فى كميات أصغر تناسب تجار التجزئه لتبيعها لهم.

المصدر: د. نبيهه جابر

إقرأ مقاله "الشكل القانونى للمشروع الصغير" على:

http://drnabihagaber.blogspot.com

 ( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس )

المصدر: نبيهه جابر
  • Currently 162/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
52 تصويتات / 3045 قراءة

ساحة النقاش

salma333

د/ نبيهة السلام عليكم
تمنيت أن أقرأ اول مقالة عن مظاهرات مصر من مقالاتك

salma333

لك السلام والتحية د/ نبيهة
كم أسعدنى تعقيبك على المقال ولكن أسدنى أكثر ما نويتيه فى زيارة سيوة
لا تحرمينى من شرف أستضافتك عندنا وبلغينى موعد الزيارة
أتمنا ألا تكون فى هذه الايام لأننى مشغولة فى الامتحانات (الباسكندرية / يناير 2011)

nazrat

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحييك تحية تقدير , طالبا الحوار حول مجموعة اسبانية استغلت القمامة لاستثمارها في بناء فندق !! وكان شيئ رائع لاستغلال إن قلنا أقذر الامكانات !!لنجعل من الفسيخ شربات كما نقول في المثل !فياليتك تحدثينا عن مشروع تدوير القمامة الذي كثر سمعنا عنه لكنا لانعرف مدى استثمارها في مصر ولماذ تهمل هذا الاهمال المخل في الوقت الذي نصرخ فيه صراخا مما تفعله بنا القمامة في حوارينا وشوارعنا بل والبيوت أيضا , آملا رؤيتك في ذلك
أخوكم

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : nabihagm@gmail.com »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,022,719