أعلن مدير مجموعة معاينة الآبار فى شركة "نفط الكويت" سعيد الشاهين، عن نجاح المجموعة فى إعادة إحياء 90 بئرا نفطيا فى جنوب وشرق الكويت تصل محصلة إنتاجها إلى 90 ألف برميل يوميا و22 بئرا فى غرب الكويت بمحصلة إنتاج 15 ألف برميل يوميا. وأكد الشاهين، فى بيان للشركة، أمس الأحد، أن المجموعة قامت منذ نحو عامين بتطبيق تكنولوجيا تصديع الطبقات وهى خاصة بتسهيل عملية خروج النفط بانسيابية عالية وضمان تدفقه بشكل طبيعى، مشيرا إلى تطبيق أحدث أنواع تكنولوجيا التصدع فى الحقول. وأوضح أن النتائج كانت "مذهلة" وفاقت التوقعات حيث تمكنت المجموعة من زيادة الإنتاج ثلاثة أضعاف ما كانت عليه هذه الآبار، إضافة إلى الجهود المستمرة التى تقوم بها فرق المجموعة لإعادة إحياء بعض الآبار التى توقفت عن الإنتاج كليا وذلك بتطبيق التقنيات الأخرى. وكشف الشاهين عن قيام المجموعة بتنفيذ مشروع هو الأول من نوعه فى دولة الكويت لإنتاج الكهرباء باستخدام الطاقة الشمسية فى منطقة (أم قدير). لافتا إلى أنه من المنتظر أن يكون للمشروع تأثير إيجابى كبير على البيئة ودور مهم فى دعم إنتاج النفط باستخدام طاقة نظيفة. وأوضح أن المشروع يأتى فى إطار التعاون بين دولة الكويت والأمم المتحدة تحت آلية التنمية النظيفة التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ويتم فيها تسجيل البرامج التى تحظى بالاعتماد فى مجال خفض الانبعاثات الحرارية الضارة وثانى أكسيد الكربون وهى جزء من اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ وبروتوكول "كيوتو". وأبان أن المشروع سيقوم بإنتاج كهرباء بقدرة 10 ميجاوات سيتم استخدامها كبديل لمحطات الكهرباء الفرعية وهو ما سيوفر على الكويت مبالغ مالية كبيرة بالإضافة إلى البعد البيئى للمشروع

 

 المصدر: جريدة اليوم السابع

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 17 مشاهدة
نشرت فى 17 نوفمبر 2014 بواسطة CCICRE

خلفية عن الأنشاء

CCICRE
بناءاً علي عرض من د/ أيمن أبوحديد رئيس المركز في هذا الوقت صدر قرار وزارى بتشكيل لجنة عليا لتغير المناخ ولجنة تنفيذية عام 2007 كانت أول توصيات هذه اللجنة إنشاء مركز معلومات تغير المناخ. •تم التنسيق بين وزارة الزراعة وزارة البيئة فى عدة مراسلات حتى تم انشاء مركز معلومات تغير »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,419

قمة الأمم المتحدة للمناخ

 

قال الممثل العالمى ليوناردو دى كابريو

، فى كلمته أمام قمة المناخ، إن التغير المناخى هو التهديد الأمنى الأكبر، لافتاً إلى أنه يود أن تحل المشاكل الافتراضية، مطالبا قادة العالم أن يواجهوا التحدى الأكبر التى تواجهه البشرية جمعاء.
وأضاف "دى كابريو" خلال كلمته فى فعاليات قمة المناخ على هامش الدورة الـ 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة بحضور الرئيس السيسى وقادة العالم، أن الحكومات فى العالم أجمع ينبغى أن تتخذ التدابير لحل هذه المشكلة على نطاق واسع. 


وقال بان كى مون الأمين العام للأم المتحدة

إن تغيير المناخ هو القضية الرئيسية في عصرنا، مشيرا إلي إن التكلفة المالية والبشرية للتغيرات المناخية لا يمكن تحملها. وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة، خلال كلمته في فعاليات قمة المناخ على هامش الدورة الـ 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة، إنه علينا أن نعزز من إستثماراتنا للتكيف مع تغيير المناخ.

 

وقال الرئيس السيسي أمام قمة المناخ 
إن المنطقة العربية الواقعة في نطاق المناطق الجافة والقاحلة، هي من أكثر المناطق عرضة لتأثيرات تغير المناخ، بما لها من آثار سلبية على التنمية، مما يتطلب تحركاً وتضامناً دولياً أساسه مبدأ الإنصاف والمسئولية المشتركة مع تباين الأعباء، والقدرات المتفاوتة، والالتزام بالمسئولية التاريخية، وحق الدول العربية في تحقيق التنمية المستدامة،وإن التوصل إلى اتفاق يعالج تفاقم ظاهرة تغير المناخ يستدعي تضافر جهود الجميع لخفض الانبعاثات الناتجة عن مختلف الأنشطة الاقتصادية، وكذلك للتكيف مع الآثار السلبية لتلك الظاهرة، كلٍّ وفقاً لحجم مسئوليته، وقدرته، وتأثره بها.