اظهرت دراسة نشرت الاثنين ان بين اكثر الدول تلويثا في العالم، تتخلف استراليا وراء الولايات المتحدة والصين في مكافحة التغير المناخي بعد تراجع نسبته 70 % في الاستثمارات في مصادر الطاقة المتجددة.

وذكر تقرير مجلس المناخ وهو هيئة مستقلة، ان استراليا التي تسجل اعلى معدل من انبعاثات الكربون للفرد في العالم، انتقلت من وضع القائد الى وضع التلميذ السيء في مجال مصادر الطاقة المتجددة وهو اكثر الوسائل كلاسيكية لمحاربة الاحترار المناخي في العالم.

وشدد التقرير على ان "مستقبل صناعة مصادر الطاقة المتجددة في استراليا غير اكيد بسبب عدم الووضح في سياسة الحكومة الفدرالية في هذا المجال".

واضاف "في العام 2014 تراجعت الاستثمارات في مجال مصادر الطاقة المتجددة بنسبة 70 % مقارنة بالعام السابق".

ومنذ توليه السلطة العام الماضي، الغى رئيس الوزراء المحافظ توني آبوت الضريبة على الكربون التي اعتمدها سلفه ودافع عن استخدام الفحم الذي يعتبره اساسيا من اجل ازدهار الاقتصاد المحلي.

ولاحظت الدراسة الجديدة في المقابل ان الدولتين اللتين تسجلان اعلى مستوى من انبعاثات الغازات المسببة لمفعول الدفيئة اي الولايات المتحدة والصين ، هما في الصدارة فيما يتعلق بمشاريع التطوير والاستثمار في قطاع مصادر الطاقة المتجددة في حين ان دولا اخرى تختار اكثر فاكثر فرض ضريبة على الكربون.

وعشية اجتماع في عطلة نهاية الاسبوع لمجموعة العشرين في بريسبان، تحاول استراليا التي تثير سياسيتها المناخية الجدل، ان تستبعد هذا الموضوع عن جدول اعمال الاجتماع.

وحددت استراليا هدفا لنفسها بخفض حجم الانبعاثات بنسبة 5 % بحلول العام 2020 مقارنة مع المستوى الذي كانت عليه في العام 2000.

واسست الحكومة للتو صندوقا بقيمة 2,55 مليار دولار استرالي (1,4 مليار يورو) لحث الشركات على التعاون في هذا المجال

 

المصدر:جريدة الغد الأردني 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 21 مشاهدة
نشرت فى 17 نوفمبر 2014 بواسطة CCICRE

خلفية عن الأنشاء

CCICRE
بناءاً علي عرض من د/ أيمن أبوحديد رئيس المركز في هذا الوقت صدر قرار وزارى بتشكيل لجنة عليا لتغير المناخ ولجنة تنفيذية عام 2007 كانت أول توصيات هذه اللجنة إنشاء مركز معلومات تغير المناخ. •تم التنسيق بين وزارة الزراعة وزارة البيئة فى عدة مراسلات حتى تم انشاء مركز معلومات تغير »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,799

قمة الأمم المتحدة للمناخ

 

قال الممثل العالمى ليوناردو دى كابريو

، فى كلمته أمام قمة المناخ، إن التغير المناخى هو التهديد الأمنى الأكبر، لافتاً إلى أنه يود أن تحل المشاكل الافتراضية، مطالبا قادة العالم أن يواجهوا التحدى الأكبر التى تواجهه البشرية جمعاء.
وأضاف "دى كابريو" خلال كلمته فى فعاليات قمة المناخ على هامش الدورة الـ 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة بحضور الرئيس السيسى وقادة العالم، أن الحكومات فى العالم أجمع ينبغى أن تتخذ التدابير لحل هذه المشكلة على نطاق واسع. 


وقال بان كى مون الأمين العام للأم المتحدة

إن تغيير المناخ هو القضية الرئيسية في عصرنا، مشيرا إلي إن التكلفة المالية والبشرية للتغيرات المناخية لا يمكن تحملها. وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة، خلال كلمته في فعاليات قمة المناخ على هامش الدورة الـ 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة، إنه علينا أن نعزز من إستثماراتنا للتكيف مع تغيير المناخ.

 

وقال الرئيس السيسي أمام قمة المناخ 
إن المنطقة العربية الواقعة في نطاق المناطق الجافة والقاحلة، هي من أكثر المناطق عرضة لتأثيرات تغير المناخ، بما لها من آثار سلبية على التنمية، مما يتطلب تحركاً وتضامناً دولياً أساسه مبدأ الإنصاف والمسئولية المشتركة مع تباين الأعباء، والقدرات المتفاوتة، والالتزام بالمسئولية التاريخية، وحق الدول العربية في تحقيق التنمية المستدامة،وإن التوصل إلى اتفاق يعالج تفاقم ظاهرة تغير المناخ يستدعي تضافر جهود الجميع لخفض الانبعاثات الناتجة عن مختلف الأنشطة الاقتصادية، وكذلك للتكيف مع الآثار السلبية لتلك الظاهرة، كلٍّ وفقاً لحجم مسئوليته، وقدرته، وتأثره بها.