طبقا لمديرية الاستزراع المائي (2001) تم تقييم الأراضي المملوكة للدولة في الأحواض المائية التالية بما في ذلك الأنواع المستزرعة حاليا والأنواع المحتملة للاستزراع.

  • الحوض المعتدل الدفيء وشبه القاري (مواسم النمو طويلة). يتضمن مقاطعات:مسيونيس، كورينتيس، فوزموزا، شاكو، توكومان وسانتياجو ديل استرو (Misiones, Corrientes, Formosa, Chaco, Tucumán and Santiago del Estero)؛ والجزء الشمالي من مقاطعات: انترو ريوس، سانتا في وكوردو (Entre Ríos, Santa Fe and Córdo). ويعتبر هذا الحوض حوضاً نموذجيا لأنواع المياه الدافئة والمعتدلة المحتملة مثل سمك القرموط (السيللور) وأنواع (surubí, rollizo, bagre, cucharón, pirapitai)، السلمون النهري، الضفدع الأمريكي الكبير، الباكو، البلطي، الجمبري الماليزي وجراد البحر أحمر المخالب وأسماك ولافقاريات الزينة، وأنواع أخرى.
  • الحوض الجبلي معتدل البرودة (سلسة الجبال البتاجونية). يخترق هذا الحوض البلاد من الشمال إلى الجنوب ليشمل المناطق الغربية من مقاطعات صلطة وجوجو، كاتاماركا، لا ريوجا، سان جوان، كما يشمل المنطقة الشرقية من مقاطعات البامبا بتاجونيا في نيوكوين، ريو نيجرو. وفى هذا الحوض توجد مياه باردة عالية إلى متوسطة الجريان، تجري من أعلى سلسة الجبال الثلجية، وهي مياه عالية الجودة والخواص، تناسب استزراع السلمون والمحاصيل الأخرى.
  • الحوض المعتدل القاري (المنطقة العشبية الحارة الرطبة والبيئة المحيطة). يتكامل مع مقاطعات بيونس أيريس، قرطبة، وسان لويس؛ وجنوب سانتا في وإنتريوس، وغرب إقليم لا بامبا. وبسبب ظروفه ومميزاته المناخية المحددة فهو مناسب لأنواع مثل السمك فضي الجانبين والقرموط، سمك الحفش (الاسترجون) والكارب العشبي (الآمور) أو السلمون السيبيري، وكذلك أسماك الزينة.
  • الحوض المعتدل إلى المعتدل البارد ( الخط الساحلي البحري). يغطي هذا الإقليم معظم مقاطعة بيونس أيريس المعتدلة وجزءا من مقاطعة ريو نيجرو وكذلك المناخ المعتدل البرودة لشوبوط وسانتا كروز ومنطقة تيرا ديل فيجو الأكثر برودة. وهذا الحوض به العديد من المحاذير بخصوص الاستزراع المائي (فيما عدا استزراع السلمون) وذلك بسبب المناخ البارد، وهو يغطي جنوب مقاطعة سانتا كروز وتيرا ديل فيجو.

وتقع منطقة الإنتاج الرئيسية في الحوض معتدل البرودة وفى مساحة واسعة في خزان أليكورا Alicura المشترك بين مقاطعتي ريو نيجرو ونيوكوين. تربى الأسماك في الأقفاص العائمة والتي لا تشغل أكثر من هكتارين من المساحة الكلية للخزان. وتشير التقديرات إلى أنها تشغل فقط ثلث سعتها الاستيعابية، التي تقدر بحوالي 400 3 طن Wicki and Luchini (1996).

أما المكان الثاني للإنتاج، الذي يشغل مساحة أكبر، فيوجد في الحوض المعتدل الدافئ وشبه القاري. ويضم داخله المنطقة الرئيسية للاستزراع في مقاطعات فرموزا وميسيون، حيث يشغل حوالي 150 هكتار من المقاطعة الأولى وأكثر من 250 هكتار من الثانية. والمقاطعة الثانية هي الأكثر إنتاجا للباكو.

الأنواع المستزرعة

يقدر إنتاج تراوت قوس قزح بحوالي 84% من إجمالي الإنتاج المائي المحلي في الأرجنتين. وقد تم إدخال هذا النوع إضافة إلى أنواع أخرى في بداية القرن العشرين، وقد توسع الاستزراع التجاري شبه الصناعي له عقب التسعينات من خلال إعطاء الحق في ممارسة الاستزراع في الأقفاص في اخزانات المائية المستخدمة في توليد الطاقة الكهربية على طول نهر ليماي. وفي الحوض معتدل البرودة تمكنت أسماك التراوت من التكيف بنجاح مع المسطحات المائية في إقليم بتاجونيا. وقد أدى ذلك إلى أرباح اقتصاديه هامة للسكان الريفيين بسبب الدخل الناتج من الصيد الرياضي الذي يتم استغلاله بشكل كبير في هذه المنطقة.

ويأتي استزراع الباكو في المرتبة الثانية بنسبه 18% من إجمالي إنتاج الدولة. وقد بدأت الكتلة الحية لهذا النوع المتوطن، الذي ينتشر بشكل كبير في حوض نهر لا بلاتا (Quirós, 1990) منذ بداية الثمانينيات، في الاختفاء مثله مثل باقي الأنواع الأخرى ليؤدي ذلك إلى نقص مصايد هذا النوع. ويساهم الطلب الكبير من المستهلكين على جانبي النهر في نمو هذا القطاع مع احتمالات وإمكانيات كبيرة للتوسع، وخاصة في المنطقة شبه القارية للبلاد (الشرق والعرب) حيث يكون استزراعه ممتازا (منطقة الحوض I) حيث يتمتع هذا النوع بقبول كبير.

أما المرتبة الثالثة من حيث الأهمية الإنتاجية فتأتي عن طريق الرخويات ثنائية الأصداف، والتي مثلت 5% من إجمالي الإنتاج في عام 2003. وقد استمر الاستزراع للكائنات ذات الصدفتين في التوسع بشكل كبير. وتجدر الإشارة إلى بلح البحر المحلي (Mytilus edulis و M. chilensis) مع تبني تكنولوجيا للاستزراع تتلاءم مع الظروف المحلية؛ وكذلك إلى نوع مستجلب هو المحار الكأسي أو المحار الياباني. وبعد نجاح التكاثر الصناعي للصدفيات التي يتم الحصول عليها من المصادر الطبيعية التي كونها المحار الكأسي (C. gigas) تم تطوير تقنيات الاستزراع عن طريق المفرخ المحلي والمعمل في سان أنطونيو، ريو نيجرو الذي يعتمد على معهد ستورني (منطقه الحوض الرابع).

ممارسات وأنظمة الاستزراع

يتم إنتاج الأنواع سابقة الذكر من خلال أنظمه استزراع متنوعة. يجري استزراع التراوت من خلال نظامين، الأول يستخدم المجاري المائية القائمة على الأرض والمبنية بالاسمنت لإنتاج سمك صالح للسوق بكميات صغيره ولإنتاج الإصبعيات لمرحله النمو لنفس المنشاة أو للمنتجين الآخرين. أما النظام الثاني فيتضمن مرحلة ما قبل النمو ومرحلة النمو؛ ويتم القيام به في أقفاص معلقة في مستودعات مائية مستأجرة محليا. وأكثر الأقفاص استخداماً هي الأقفاص المربعة المصنوعة من الحديد المجلفن بمقياس 10مx 10م أو 15م x 15م، معتمدة على التقنية الشيلية ولكنها مصنوعة داخل البلاد. ويتم استيراد الشباك وخيوطها الداخلية فقط من شيلي بسبب أسعارها الأرخص. وتتم ممارسة الاستزراع المكثف بكثافات تخزين نهائية تتراوح ما بين 8 -10 كيلوجرام /م3.أنظمة الاستزراع في المنطقة الشمالية (حيث يتم إنتاج الباكو والأنواع الأخرى) هي الأنظمة شبه المكثفة, ويتم تنفيذها في أحواض ترابية بأبعاد مختلفة. ويستخدم المنتجون الرئيسيون أحواضا للنمو تتراوح أبعادها بين 3 و20 هكتار, بينما المنتجون الأصغر يملكون أحواضا تتباين بين 100م2 وهكتار واحد. ولا توجد في الغالب في النوع الأخير تهوية إضافية أو تغيير للمياه باستثناء إعادة ملء الأحواض لتعويض فاقد المياه نتيجة للبخر. ويتراوح إنتاج ها النظام بين 000 1 كجم إلى 000 3 كجم للهكتار في العام.وعلى طول الساحل يتم إنتاج الرخويات ذات الصدفتين بأنظمة مختلفة، وذلك حسب الخصائص الطبيعية للساحل والأنواع المستزرعة. وبالنسبة لاستزراع المحار يتم استخدام نظام الاستزراع من خلال استخدام هيكل حديدي يتم تثبيت أرجله في القاع. ويتم استزراع المحار داخل أكياس مصنوعة من خيوط بلاستيكية ومربوطة في وسط الهيكل, ويتم تغيير الأكياس فقط عندما ينتقل المحار من مرحلة ما قبل النمو إلى مرحلة النمو.ويستخدم استزراع بلح البحر نظام الحبال الطويلة المعلقة على سطح الماء أو تحت السطح في المياه الساحلية أو المفتوحة. ويتم استخدام هذا النظام على طول الساحل البتاجونى (ريو نيجرو وشوبوط وتيرا ديل فيجو)، بسبب مميزاته التي يمكن تطبيقها في المياه المفتوحة بغض النظر عن العمق، كما هو الحال في الساحل الأرجنتيني. كما يمكن استخدام قوارب ذات قاع مستوى في تيرا ديل فيجو في قناة بيجل.وتستخدم الأنواع الأقل إنتاجا أحد الأنظمة التالية: في حالة الضفادع (Rana catesbeiana) يتم استخدام النظام عالي الكثافة، ويتم تنفيذه في صناديق بمقاس 1 م2 ويمكن تكديسها لتحمل أكثر من 150 فرد خلال مرحلة ما قبل النمو و80 فرد للمتر المربع في مرحلة النمو. ويتم استزراع جراد البحر Cherax في الأنظمة شبه المكثفة.

أمانى إسماعيل

Atlanticocean

أمانى إسماعيل

ساحة النقاش

Atlanticocean
موقع خاص لأمانى إسماعيل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

268,131