الإنتاج
السعر بالدولار الأمريكي الطن المتري الأنواع المنتج الحي
6 282 500 1 556 الإجمالي إنتاج المياه العذبة
5 420 000 1 231 Oncorhynchus mykiss تراوت قوس قزح
810 000 300 Piaractus mesopotamicus الباكو
44 000 20 Ctenopharingodon idellus الكارب العشبي
8 500 5 Oreochromis niloticus البلطي
74 900 80 الإجمالي إنتاج الاستزراع البحري
50 000 50 Crassostrea gigas المحار
24 900 30 Mytilus edullis platense, M. Chilensis بلح البحر
60 000 11 الإجمالي الأنواع ألأخرى
50 000 10 Rana catesbeiana الضفادع
10 000 1 Cherax quadricarinatus جراد البحر أحمر المخالب
2 دولار أمريكي لكل 1 سم عرض 200 Caiman latirostris Yacaré overo

المصدر: مديرية الاستزراع المائي، إحصاءات الاستزراع المائي 2003تعتبر بحيرة لا بيكاسا la picasa البالغة 000 35 هكتار مثالا للمصايد المعتمدة على الاستزراع المائي (وهى تقع في مقاطعات سانتا في وبيونس أيريس) حيث يتم استغلال السمك فضي الجانبين تجاريا. ويقدر المحصول السنوي بحوالي 50 كجم للهكتار في العام، بمتوسط إنتاج سنوي كلي حوالي 750 1 طن.يوضح الشكل الآتي إنتاج الاستزراع المائي في الأرجنتين طبقا لإحصاءات منظمة الأغذية والزراعة

إنتاج الاستزراع المائي في الأرجنتين المسجل منذ عام 1950
(FAO Fishery Statistic)

السوق والتجارة

يتم تسويق التراوت بإشكال مختلفة: طازجة, مجمدة, كاملة أو شرائح، وكذلك كمنتجات ذات قيمة مضافة، خاصة الأسماك المدخنة.وأكثر حجم مطلوب من هذه الأسماك للسوق هو 240-280 جرام للسمكة، في صور مختلفة: كامل, أو منزوع العظام أو شرائح؛ ويتم بيعه طازجا أو مجمدا. كذلك يتم تغليف شرائح السمك بمعزل عن الهواء، وتوجه للأسواق المحلية. وتجري معالجة هذا المنتج في مؤسستين تقعان بالقرب من المراكز الإنتاجية.

وبالإضافة إلى المنطقة الإنتاجية البتاجونية الشمالية حيث يتم تسويق المنتج أساسا للمنتجعات السياحية, فإن هذا المنتج يوجه لمدينة بيونس أيريسن تليها مدن مهمة مثل روساريو وقرطبة (سكان كل منها 1,5 مليون نسمة). ويتم تزويد السوق العالمية بهذا المنتج من خلال شركة واحدة تقوم بتصدير شرائح سمك التراوت إلى الولايات المتحدة عبر ميامي (في عام 2004 تم تصدير 200 طن من شرائح التراوت الطازجة التي تزن كل منها 450 جم).

ولا يعرف حاليا معدل الطلب على التراوت في السوق المحلية، على الرغم من أنه تم تقديره بأكثر من 50 طنا في الشهر في مدينة بيونس ايريس، حيث يتم تقديمه بأشكال مختلفة: طازج أو مجمد, كامل أو مقطع إلى شرائح, بعظام أو منزوع العظم أو مدخن، وبأحجام مختلفة. وتقدم المطاعم وجبتها الأساسية من الأسماك الطازجة والمجمدة، وكذلك المنتجات المعالجة؛ أما المحلات الكبرى فتطلب فقط المنتجات المجمدة. وتتذبذب أسعار الأسماك المجمدة الكاملة منزوعة الأحشاء والشرائح بين 11-13,5 دولار أرجنتيني للكيلوجرام حسب الحجم (2,9 دولار = 1 دولار أمريكي). ويقوم تجار الجملة بالبيع للمطاعم بسعر 16,5 دولار للكيلوجرام، بينما يدفع المستهلك في النهاية ما بين 24-27 دولار للكيلوجرام في محلات السوبر ماركت وأسواق السمك. أما سعر تجار الجملة للتراوت المدخن فيبلغ 29 دولارا للكيلوجرام. وهؤلاء التجار يقومون بدورهم ببيعه للمطاعم والمحلات التي تقدم وجبات الأسماك, أو الأسماك المنزوعة الجلد المدخنة (catering type) المقدمة في شكل شرائح بسعر 34– 39 دولارا للكيلوجرام. وتعرض سلسلة المحلات الكبرى والسوبر ماركت التراوت الطازج والمعالج (سواء المدخن, فطائر سمك, الخ) في جميع البلاد بسعر أعلى، على الرغم من أن الطلب عليه يزداد فقط في المراكز السياحية. أما التراوت العضوي ذو الحجم الأكبر (أكثر من 1,5 كجم) الذي يتم إنتاجه في البحيرات البتاجونية الطبيعية فيتم بيعه بمعدل أقل.

أما سوق الباكو فهو سوق مهم لأن هذا النوع من الأسماك مشهور وذو قيمة في الأقاليم المجارة للأنهار وخاصة حوض نهر أوروجواي. ويجري حاليا تسويقه في صورة كاملة ومنزوع الأحشاء أو مقسم إلى قسمين بالجلد أو منزوع العظام (بحيث تكون عظامه الداخليه على شكل حرف Y)، كما أنه يعالج أيضا على شكل هامبورجر. ويبلغ الحجم الأدنى للسوق 1,2 كجم للقطعة، ويمكن أن يصل وزن القطعة إلى 2 كجم.

وفي عمليه اقتراع قام بها Wicki et al. (2001) تم تسجيل اكبر تفضيل لهذا المنتج في الأماكن المجاورة لضفتي نهر بارانا، مقارنه بمدينة بيونس أيريس. ومنذ القيام بهذا الاقتراع زاد سعر هذا المنتج من 4 دولار للكيلوجرام في عام 2001 ليصل إلى 12 دولار في عام 2004، مما يدل على عدم تلبية طلب السوق. ومن ناحية أخري يتم حاليا تسويق الشرائح النصفية منزوعة العظم أو الأسماك الكاملة المخصصة للشواء في المطاعم ببيونس أيريس أو إعداده للتصدير.

أما بالنسبة للرخويات ذات الصدفتين فإن السوق الرئيسية كلها هي مدينه بيونس أيريس، حيث يتم تسويقها طازجة أو مجمدة. تضع سلسله محلات السوبر ماركت هذا المنتج في مخازنها في العاصمة والمدن الرئيسية، حيث يتم تسويق النسبة الكبيرة محليا، بينما تذهب النسبة الباقية إلى التعليب في مصانع المعالجة البتاجونية.

المساهمة فى الاقتصاد

توسط معدل الاستهلاك الكلي لمنتجات المصايد في الأرجنتين منخفض نسبيا، حيث بلغ حوالي 13 كجم للفرد في العام، خلال العقد الأخير من القرن الماضي، في مدينه بيونس أيريس، والتي تعتبر أهم سوق في البلاد. بعد ذلك، وبسبب التراجع الاقتصادي للدولة، تقلص السوق بسبب انهيار القوه الشرائية للسكان. وعلى الرغم من عدم وجود إحصائيات حالية للاستهلاك يقدر متوسط الاستهلاك بحوالي 7 كجم للفرد في العام. وقد كانت العادات الغذائية للسكان في الأرجنتين تتجه نحو اللحوم الحمراء برغم أن الاستهلاك (51 كجم للفرد في العام) قد انخفض أيضا بسبب عدة عوامل، وخاصة الأمور الصحية، ولذلك اتجه الاستهلاك نحو الدواجن ومنتجات اللحوم الأخرى (الأسماك، الأرانب، الخراف، الخنازير، الخ.).

وقد شهدت السنوات الأخيرة زيادة في عدد منافذ البيع التي تعرض منتجات المصايد المتنوعة. ويمتلك كل محل سوبر ماركت مساحه مخصصة للمنتجات البحرية، سواء الطازجة أو المجمدة، التي تتضمن منتجات البحر والمياه العذبة (منذ عشر سنوات ماضية لم يكن يتم عرض أسماك المياه العذبة باستثناء السمك فضي الجانبين). وعلي الرغم من الدعم الكبير المقدم لهذا النشاط في الوقت الحالي إلا أنه لا تزال هناك حاجه لمزيد من الوقت لتطوير الظروف النموذجية لجذب عدد أكبر من المستهلكين، خاصة وأن السكان ذوي القوه الشرائية المتوسطة يعتبرون سعر الأسماك مرتفعا مقارنه بمستهلكي اللحوم الحمراء والدواجن (Luchini, 2004).

يتم استهلاك 60 في المائة من الأسماك في مدينه بيونس أيريس الكبرى، تليها مدن قرطبة (5,5%) وروزاريو (2,1%). وفي جميع المدن المجاورة للنهر تعتبر الأسماك غذاء مهما ومتاحا، على الرغم من عدم وجود أرقام دقيقة حول كميات الاستهلاك.

ولا يعتبر الاستزراع الريفي، لكونه وسيلة للتخفيف من حده الفقر، أو من خلال تنوع الأراضي بمساحة سطح أقل من 200 هكتار، عاملا مؤثرا في القيمة الإنتاجية، ولا حتى نموذجا يمكن تعميمه. تعتبر مقاطعة ميسون داخل الحوض المائي رقم (1) ذات أهمية في الاستزراع المائي الريفي. وترجع هذه الحقيقة إلى: تقسيم الأراضي (إلى قطع مساحتها 25 هكتار)، سيطرة تيارات الهجرة (شمال ووسط أوربا) وتأثير البرازيل التي تشترك مع هذه المقاطعة في الروابط الأسرية وفي بعض الحدود.ووفق Codutti and Jacobo (2002)أوضحت تقارير ذلك العام أن 159 مزارع أسماك صغير قد انضموا إلى الأنظمة الإنتاجية للاستزراع المائي. وقد غطى هؤلاء المزارعون مساحة 259 هكتارا. وامتلك 140 منتج من إجمالي عدد المنتجين مساحة أقل من هكتار واحد، حيث يتكامل إنتاجهم المائي مع المحاصيل الأخرى (مثل التبغ، الشاي، الخضراوات والمانديوكا). ويمثل ذلك في أغلب الأحوال المصدر الرئيسي لدخولهم. وقد تخصص أكثر من نصف هؤلاء المنتجين في استزراع الكارب (الشائع، ذو الرأس الكبير، الفضي والآمور)، مع إدخال الإصبعيات من البرازيل. أما مزارعو الأسماك المخصصون لإنتاج الباكو والبلطي في النظام الأحادي فهم أقلية. ويتراوح الإنتاج باستخدام أنظمه الاستزراع المتعدد بين 350 و 500 كجم للهكتار. ويتم تسويق 50% من الإنتاج في المعارض بينما يترك الباقي للاستهلاك العائلي.

أمانى إسماعيل

Atlanticocean

أمانى إسماعيل

ساحة النقاش

Atlanticocean
موقع خاص لأمانى إسماعيل »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

268,131