مختلف حتي في حلمه.. هكذا بدا المهندس المصري الشاب عمرو غنيم، فلم يحلم بالعمل في مكان مرموق عقب تخرجه عام ٢٠٠٢ في قسم علوم الحاسب جامعة حلوان، ولم يحبس طموحه في استكمال دراساته العليا، لكنه وضع فكرة غير تقليدية لرسالة الماجستير الخاصة به، حتي لا يكون مصيرها الركن علي رف تكسوه الأتربة في مكتبة الكلية، وحتي تساهم فكرته في حل إحدي المشكلات الموجودة في مصر.

تابع عمرو نسب الإصابة بمرض السكر في مصر التي وصلت إلي ١٠%، وعندما تصفح موقع منظمة الصحة العالمية علي شبكة الإنترنت وجد توصية بأهمية الكشف الدوري علي شبكية العين سنويا للتأكد من خلوها من أي إصابة، ولاحظ أن الأمر يحتاج عيادات أكبر وأطباء أكثر خاصة مع ارتفاع نسب الإصابة بالسكر حول العالم ومايرتبط به من أمراض الشبكية، وقلة عدد أطباء العيون، لذا فكر عمرو في عمل نظام آلي لمسح شبكية العين والكشف عليها ومابها من أمراض بشكل دوري، وأخذ صوراً رقمية لها ونقل البيانات الخاصة بالمريض الذي يخضع للكشف أوتوماتيكيا إلي جهاز الكمبيوتر، وعمل ملف خاص به، وإذا كان المريض في منطقة نائية يمكن نقل بياناته أوتوماتيكيا إلي الأطباء في القاهرة أو أي مكان آخر لاتخاذ القرار المناسب بالنسبة لحالته.

وبالفعل بدأ رسالته تحت إشراف أساتذته في القسم ومع اقتراب فعاليات مسابقة «صنع في مصر" الثانية التي أقيمت أواخر يوليو الماضي قرر الاشتراك بمشروعه في فعالياتها وكانت المفاجأة حصوله علي المركز الأول في المسابقة، وصعوده إلي نهائيات مسابقة «صنع في الوطن العربي»، التي أقيمت فعالياتها في القاهرة في نوفمبر تحت رعاية عمرو موسي الأمين العام لجامعة الدول العربية وحصل عمرو علي المركز الأول بين ٤٠ مشروعا مقدمة من ١١ دولة عربية ومعظمها أفكار متميزة.

مشروع عمرو يقوم علي إجراء مسح لشبكية العين بأخذ صورة رقمية لها، يستطيع من خلالها طبيب العيون تحليل الأجزاء التشريحية للعين، ويعطيه إنذارا في حالة اكتشاف أحد عوارض أمراض الشبكية، فهو نظام مكمل لدور الأطباء ويساعدهم بكفاءة عالية، ويساهم في تقليل الخطأ البشري، وتقليل النفقات علي مرضي العيون، والضغط علي المستشفيات والعيادات، ولا يسمح بضياع أو اختلاط ملفات المرضي

المصدر: جريدة مصر اليوم
  • Currently 64/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
21 تصويتات / 206 مشاهدة

ساحة النقاش

جمعية عيون مصر

Assemblyeyesegypt
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

38,365