وَقَفَتْ عَلى جَفْنِ الرَّجاءِ مَدَامِعي
وَ أنا أُعانِقُ في عُيونكِ مَصْرَعي
لَيْتَ الذي بالسُّهْدِ أدْمى مُقْلَتي
أهْداكِ قَلباً بالودادِ مُوَشَّعِ
يا قِبْلة العُشَّاقِ إنِّي عَاشِقٌ
جَافَتْ جُنوبي في رِحابُكِ مَضْجَعي
نِيرانُ شَوقي كَمْ تُنيرُ مَشاعِلاً
وَ أنا أسيرُ الصَّمتِ مَا لم تَسْمَعي
أمْشي عَلى شَوكِ الهَوى بِتَوَجُّعي
وَ القَلبُ يَنْزِفُ مِنْ هَواكِ وَ أضْلُعي
يَا مُنْيَتِي هذا أنا إنْ تَعْلَمي
بَحْرٌ مِنَ الأشْواقِ, نَزْفُ الأدْمُعِ
قَدْ عِشْتُ أرجو في عيونكِ مِوطِني
وَ الصَّبرُ أشْواكٌ تَغَطِّي مَهْجَعي
هَذي ورودُ الرَّوضِ تَبكي عِلَّتي
نَامَت عَلى كَفِّي لِفيضِ تَضَرُّعي
يَا أخْتَ شِمسي قَد عَشِقْتكِ زاهِداً
إلَّا هَواكِ وَ في وِصالكِ مَطْمَعي
صُبِّي هَواكِ عَلى فُؤادٍ يَرْتَجي
مَوتاً رَحيماً بِالوِصالِ مُرَصَّعِ
الشاعر د . عبد الجواد مصطفى عكاشة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 75 مشاهدة
نشرت فى 27 يناير 2015 بواسطة AJawad

عبد الجواد مصطفى عكاشة

AJawad
مدير عام الموقع »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

94,863