يَا فَتْحُ عُودي فَإنَّ القَلبَ يَنْفَطِرُ
وَ الدَّمْعُ نَهْرٌ مِنَ الأحْداقِ مُنْهَمِرُ 
هَذا فُؤادي بِنارِ الشَّوقِ يُعْتَصَرُ
وَ النَّارُ حَولي بَراكينٌ وَ تَسْتَعِرُ
عُودي فَإنَّ المُنى حُبْلى وَ تَنْتَظِرُ
عَوداً جَميلاً لأرْضِ القُدْسِ يُفْتَكَرُ
خَمسونَ عَاماً وَ أنْتِ الشَّمْسُ وَ القَمَرُ
إذْ تُشْرِقينَ فَإنَّ الأرضَ تَزْدَهِرُ
أرَّقْتِ أجْفانَ مَنْ في القُدْسِ قَدْ فَجَروا
أبْناءُ صُهيونَ كَمْ لَجُّوا وَ كَمْ كَفَروا
خَمْسونَ عَاماً وَ فيكِ العِزُّ يَسْتَتِرُ
وَ المَجْدُ يَرْكَعُ في عَيْنَيكِ يَفْتَخِرُ
خَمْسونَ عاماً وَ أنْتِ النُّورُ يَنْتَشِرُ
أيْقَظْتِ أمْواتاً بِطُولِ الصَّبْرِ قَدْ ضَجِروا

الشاعر د . عبد الجواد مصطفى عكاشة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 48 مشاهدة
نشرت فى 31 ديسمبر 2014 بواسطة AJawad

عبد الجواد مصطفى عكاشة

AJawad
مدير عام الموقع »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

95,106