يُقاسِمُني الليالي حينَ أمْسي
لأَصْحو بَينَ آهاتي وَ بُؤسي
فَأَذْرفُ فَوقَ أحْضانِ الأمَاني
دُمُوعاً خِلتُها دِرْءً لِنَفْسي
وَ أنْشُدُ في الدُّجى ألحانَ شَوقي
تُذيبُ القَلبَ مِنْ جانٍ وَ إنْسِ
أنَا المَقْتولُ مِنْ هَجْرٍ وَ صَدِّ
يَبيعُ هَوايَ إجْحافاً بِبُخْسِ
مَلاكٌ كُلَّما نامتْ عُيوني
أرَى عَينَيهِ في الأحْلامِ شَمْسي
فَألبسُ ثَوبَ أشْواقي بِوُجْدٍ
وَ أرْجو الوَصْلَ مِنْ يَومي لِأَمْسي
وَ أنْسُجُ مِنْ خُيوطِ البَدرِ ثَوباً
لِأُلْبِسَهُ عَريساً يَومَ عُرسِ 
وَ تَرْخُصُ تَحتَ نَعْليهِ الدِّماءُ
وَ رُوحٌ تَفْتَديهِ بِغَيرِ لُبْسِ
هُوَ العِشْقُ المُغَرِّدُ في سَمائي
عَلى أهْدابِهِ أيَّامَ أُنْسي
يَفوحُ العِطرُ مِنها تَرتجيهِ
وِصالاً بَينَ أنْفاسي وَ رَمْسي
أنا المَصلوبُ في عَينيهِ إنِّي
قَتيلٌ نَزْفهُ آهاتِ قُدْسِ
وَ أنَّاتٌ تَفيضُ بِها بِحارٌ
عَلى أعتابِ أشْواقي وَ بُؤسِي

الشاعر د . عبد الجواد مصطفى عكاشة

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 96 مشاهدة
نشرت فى 30 نوفمبر 2014 بواسطة AJawad

عبد الجواد مصطفى عكاشة

AJawad
مدير عام الموقع »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

95,139