من مساوئ الأخلاق


 القَسوة:

 القَسوة: الصلابة، وقسوة القلب: ذهاب اللين والرحمة والخشوع منه، والتهاون بما يلحق الغير من الألم والأذى..

 القسوة صفة ذميمة، ذمها الله عز وجل في كتابه، وتوعد أهلها بالويل والعذاب، قال تعالى:

{فَوَيْلٌ لِّلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُم مِّن ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ}،

وقال تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم:

{وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ}.

 وقال النبي صلى الله عليه وسلم:

(ألا أخبركم بأهل النار: كل عُتُلٍّ، جَوَّاظٍ مُستكبِر).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رجلًا شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قسوة قلبه، قال:

(إن أردت أن يلين قلبك، فأطعم المسكين، وامسح برأس اليتيم).




المصدر: موسوعة الأخلاق - موقع الدرر السنية https://www.dorar.net/enc/akhlaq/2616
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 8 مشاهدة
نشرت فى 7 أغسطس 2019 بواسطة wshatnawi

ساحة النقاش

Wael Shatnawi

wshatnawi
»

أقسام الموقع

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

38,987