<!--

<!--<!--<!--<!--

العوامل المؤثرة في مرونة العرض :

1. القابلية للتخزين :

فكلما كانت السلعة قابلة للتخزين وبتكلفة معقولة، كان عرضها أكثر مرونة للتغيرات التي تحدث في الأسعار . ولكن إذا كانت السلعة سريعة التلف وغير قابلـة للتخزيـن ( كالخضراوات )  فإن عرضها يكون غير مرن .

2. قابلية النقل :

عندما تكون السلعة قابلة للنقل من مكان لآخر وبتكاليف مناسبة، فإن هذا يعني أن مرونتها تكون أكبر . فإذا انخفض سعر السلعة في المنطقة وكانت السلعة قابلة للانتقال تمكن المنتج من نقلها وبيعها في منطقة أخرى لم تنخفض فيها الأسعار .

3. طبيعة العملية الإنتاجية :

كلما كان هناك إمكانية لتغيير حجم الإنتاج بنفقات أقل وبطريقة أسهل ، كلما كان عرض السلعة أكثر مرونة . كما أن سهولة تغيير عوامل الإنتاج المستخدمة وسهولة إحلالها ببعضها البعض وتعدد أوجه استخدامها ، يزيد من مرونة السلعة ، والعكس بالعكس .

4. التوقعات المستقبلية للأسعار :

إذا كانت التوقعات توحي بأن الارتفاع الحالي للأسعار سيستمر ، فإن العرض يكون أكثر مرونة مما لو كانت التوقعات تشير إلى أنه ارتفاع مؤقت يتبعه انخفاض في الأسعار .  

5. الفترة الزمنية :

مع مرور الوقت وطول الفترة الزمنية يتمكن المشروع من تغيير حجم إنتاجه بشكل أكثر مرونة عند حدوث تغيير في سعر السلعة التي ينتجها . فمثلاً لو ارتفعت الإيجارات ، لن تزيد الشقق المعروضة للإيجار بسرعة وفي نفس الفترة ، بل تحتاج لفترة زمنية حتى تزيد . هذا ما يدعونا إلى القول بأن العرض في المدى القصير غير مرن ، وأنه كلما طالت الفترة الزمنية كلما زادت مرونة العرض .

تــمــريـــن

يمثل الجدول التالي الكمية التي يعرضها أحد مراكز التسويق من السلعتين س ، ص عند مستويات مختلفة للأسعار . ومطلوب منك التالي :

سعر الوحدة المباعة

الكمية المعروضة من (س)

الكمية المعروضة من (ص)

صفر

- 100

50

5

صفر

100

10

100

150

15

200

200

20

300

250

25

400

300

أولاً : إيجاد دالتي عرض السلعتين س ، ص .

ثانياً : حساب مرونة عرض كل من س ، ص عندما يتغير سعر كل منهما من 10 إلى 20 دينار.

ثالثاً : أي السلعتين أسرع تلفاً وأقل قابلية للتخزين ؟ ولماذا؟

رابعاً : ارسم منحني عرض السلعتين ، وقارن بينهما .

توازن السوق :

التوازن هو ” الوضع الذي تم التوصل إليه فلا يوجد ما يدعو إلى تغييره ما لم تحدث تغيرات خارجية تؤدي إلى ذلك .

” وسعر التوازن هو ” السعر المتحقق فعلاً في السـوق والذي عنده يتقاطع منحنيا الطلب والعرض ، وتتسـاوي عنده الكمية المطلوبة التي يكون المستهلكون مستعدين لشرائها من السلعة أو الخدمة ، مع الكميـة المعروضة التي يكون المنتجون مستعدين لعرضها منها “ .

مثال :

إذا كانت دالة الطلب هي : ك ط = 12 – 2 س

ودالة العرض هي :ك ع = -3 + 3 س

تــمــريـــن :

إذا أعطيت دالة الطلب : ك ط = 210 - 24 س

           ودالة العرض : ك ع = -60 + 3 س

فأوجد كل من سعر التوازن والكمية التوازنية جبرياً ، ثم أكمل الجدول التالي :

سعر السلعة

صفر 

2 

4 

6 

8 

10 

12 

الكمية المطلوبة 








الكمية المعروضة








-  تغيرات وضع التوازن : إن سعر التوازن السابق والمتحقق في السوق لا يبقى مستقراً على حاله إنما يتغير نتيجة لتغيرات قوى الطلب أو قوى العرض أو كليهما .        

أولاً – تغير الطلب مع ثبات العرض .

ثانياً – تغير العرض مع ثبات الطلب .  

    وهي أربع حالات :           

 أ. حالة زيادة الطلب وزيادة العرض .

  ب. حالة نقص الطلب ونقص العرض.

 ج. حالة زيادة الطلب ونقص العرض .

د. حالة نقص الطلب وزيادة العرض .

 

المصدر: محضرات طارق سلامة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 75 مشاهدة

عدد زيارات الموقع

104,293