قصيدة من الشعر الحر بعنوان :

 

 ــ عندما حانَ اللِّقاءْ ــ

 

رُحـتُ بكـاملِ زيـنـتي

أبحـثُ عـن  حبـيـبـتي

قلبي يُـسابقُ خـطوتي

لَـعْثَـمتْ ثغري انتشاءْ

عندمـا  حـانَ   اللِّـقاءْ

                             ******

تَـهربُ الخُطُواتُ مني

كـلما أرنـو الـتَّـدنِّـي

أبــكي حنيناً أم أُغنّي ؟

أجـرعُ الـشَّوق ارتواءْ

عندمــا حـانَ  اللِّـقاءْ

                            ******  

حـاولتُ منها  الإقترابْ

حالوا علـيـنا  كالحجابْ

كابدتُ أتْخطى الصعابْ

فأنزاحَ عن كَتِفي الرِّداءْ 

عندمــا حــانَ اللِّــفاءْ

                            ******

لمّا بَـدَت لي مـن بعيد 

قلبي تَكسَّر  كـالجـليد 

سالَ من قلبي الصَّديد

 اعشوشـبت سُــحُـبُ 

                السمـاءْ

عندمــا حــانَ  اللَّـقاءْ  

                           ******

ارتَـدتْ ثَـوبَ الـحِـدادْ

رصَّـعَ الذَّهـبُ السَّوادْ

ضاعَ عِطرُ المِسك جادْ

فـاحَ و اعتمرَ الفضـاءْ

عندمـا حــانَ اللِّــقاءْ

                           ******

ناظَرتُ حولي فالجموعْ

تبكــي إليهـا بالدمُّـوعْ

استحوذَ الكونُ الخشوعْ

الكل في العشق سواءْ

عندمـا حــان   اللِّــقاءْ

                           ******

خَـلّـو   سبيلـي  اننـي

ذرفـت  دمـع  المـؤمنِ

وذقت  عـشقَ  المدمنِ

لـكعبتي كـلُّ الـثّـنــاءْ

عندمـا  حـانَ   اللِّقـأءْ

                          ******

ياربُّ يــا ربَّ القضــا

إغـفِر لنا ما قد مضى

وافتح لنا بابَ الرِّضــا

وامننْ علينـا بالعطـاء

عندمـا حـانَ   اللِّــقاءْ

                          ******

*كمال يوسف * دمشق. 11/9/2016

                        وقفة عرفات

المصدر: آسيا محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 39 مشاهدة
نشرت فى 20 أغسطس 2018 بواسطة nasamat7elfouad

عدد زيارات الموقع

43,622