قال  المتنبي 

لا  خيلَ  عندكَ تهديها ولا مالُ___ فليسعدِ النُّطقُ  إن  لم  يُسعِدِ  الحالُ

معارضة  بعنوان :

وعدُ الوغد _________البحر  البسيط

ما جاء شرٌّمن الأقدارأَحذَرُه ___ إلاّ وكانَ لهُ في الخير أمثالُ

لا  تعجلوا فقضاءُ اللهِ يُنفِذُهُ ___  لا حائلٌ  دونَهُ إن قادَهُ الحالُ

لوكنتُ أعلمُ غيباً ما فرحتُ بِه___إن زارَخيرٌوما في الخيرِآمالُ

والَّشَّرُّ إن بانَ من غيبٍ جرى حَزَنٌ___لا يهنأُ القلبُ لو في الوصل أرتالُ

إن القضاءَ من  المولى نقدِّرُهُ ___ وبالتَّوكّلِ لا تُشقيكَ  أعمالُ

..........

قد يغلِبُ الوقتَ من بالصَّبرِ مُنتَقِبُ___والجِدُّ في عملٍ للحقِّ ميَّالُ

لا  كانَ  ذُلٌ بأطماعٍ  يُزيِّنُها ___ شرُ الخليقةِ .. من للمالِ يحتالُ

قد ينثني غضباً من ثورٍةٍ عصفت___إذ بالجريمةِ قد يُغريهِ قتَّالُ

يا من يُصادِقُ أعداءً لسطوتِهِم___هل كانَ حُبٌّ لمن في الظَّهريغتالُ ؟! 

عُدْ للشَّريعةِ إن جهلٌ ألمَّ ولا ___ من  حِيلَةٍ  ... وجبالُ الشَّرِ أثقالُ

...........

لا لانحرافٍ عن الماضي وشِرعَته___في رفضِ ذُلٍّ لأعداءٍ إذا انثالوا

في كُلِّ أرضٍ لهم من سوءَةٍ سبَرَت___في جوفِ أحقادٍ..والشَرُّأشكالُ

يا  من  يُعَزِّزُ  بالأعداءِ  منزِلةً ___ حمَّ القضاءُ .. وما للموتِ إبلالُ

إن زادَ خوفٌ على قلبٍ فلا سِعَةٌ___في أي أرضٍ وَتُنْضَى عنهُ أسمالُ

ومن يُطَأطئُ للمخلوقِ من رَهَبٍ___ يُغري  لئيماً ..  وللأنذالِ إعجالُ

.........

من رحمةٍ كُشِفَت عوراتُ مُلتَحفٍ ___بالرَّهبِ ينشُرُهُ والحربُ أهوالُ

إنْ  للحمايةِ  أموالٌ ... سيأخُذُها ___ لا باركَ اللهُ في جهلٍ لمن كالوا

يا رُبَّ  كارِثةٍ تُبدي إلى  حُمُرٍ ___  من شرِّ راكبها .. ما كانَ ينهالُ

قد بالَ من  فَمِهِ من كانَ مُعتَبَراً___ إنْ بالسِيادةٍ  تُرضَى  مِنهُ  أقوالُ

من  كُل ناحيةٍ البَصقُ  يغمُرُهُ ___ من خاضَ في ظُلَمٍ تُرديه أوحالُ

............

يا من حلبتَ من الجُهَّالِ أضعفهم ___هلاَّ  اكتفيتَ  بأموالٍ  لها  خالُ

هل  من  كرامةِ مأجورٍ بموطِنِهِ___إعلانُ وعدٍ جرى إذ خابَ تِجْوالُ

كانَ انتخابٌ  لشرِ الخلقِ يدحَضُهُ___من كانَ في صلفٍ إذ  خانَ أنذالُ

بانت  حقيقةُ  ما  يُخفيهِ  مُحتَقَرٌ ___ هل  للعمالةِ  إصلاحٌ .. وإقبالُ ؟؟!

الحمدُ للَّهِ  إذ  زالت ... كغفلتنا ___  أُكذوبةٌ ...  وسلاماً  قادَ  دجَّالُ

..........

تلكَ الغشاوةُ زالت عن مُرابِطِنا ___ والوغدُ نُبعِدُهُ ...والصُّلحُ إجلالُ

والقدسُ عاصمةُ لا  للعدوِّ  بها ___ حقٌّ  ولا  للئيمٍ .... باتَ  يختالُ

من في فلسطينَ قد أعطى لفاتِحِها___مفتاحَ حقٍّ فجادَ الصَّحبُ والآلُ

مسرى الرَّسولِ وذا ذكرٌ  يوثِّقُهُ ___ والفتحُ كانَ لصحبٍ فيهِ  أجيالُ

صلَّى الإلهُ على الهادي ومن تَبِعوا ___ما  كانَ  للحقِّ أقوالٌ وأفعالُ

..........

الأحد  29 ربيع  أوَّل  1439 ه

17  ديسمبر  2017  م

زكيَّة أبوشاويش  _ أُم إسلام

المصدر: آسيا محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 15 مشاهدة
نشرت فى 19 ديسمبر 2017 بواسطة nasamat7elfouad

عدد زيارات الموقع

43,634