روعة الإحساس

كنا نسير للأمام أو هكذا كنا نظن فنظرنا نكتشف ما قطعناه وجدنا أنفسنا نسير للخلف وفقدنا ما إحتويناه

القصة الكاملة لحركة العتيبى( جهيمان العتيبى  والمهدى المنتظر محمد بن عبد الله القحطانى ) بالمملكة العربية السعودية 

........1979.................................. .......( جهيمان العتيبي) .. 
.الذي احتل-الكعبه مدة اسبوعين
كان جهيمان العتيبى من حفظة كتاب الله وقد شهدوا له بالورع والتقوى وقد تعرف على محمد بن عبد الله القحطانى وكان قليل الكلام أعطى هيبة فى هيئته  وورع وتضرع الى الله مما دفع العتيبى الى  مناداته بالمهدى وخاصة نسبه ينتهى  إلى  (آل بيت النبى ) وفي 1 محرم 1400 هـ الموافق 20 نوفمبر 1979 قام جهيمان العتيبي ووقف بجانب محمد بن عبد الله القحطاني وأعلن أمام المصلين خروج المهدي المنتظر وأشار إلى محمد بن عبد الله وطالب الناس بمبايعته، وفي تلك الأثناء قام بعض من رجالهم وكانوا من جنسيات مختلفة حوالي 12 جنسية وبينهم أميركيان وقاموا بإخراج الأسلحة النارية وتمكنوا من إغلاق الأبواب وسد منافذ الحرم وتحصنوا بداخله وقدر عدد المصلين بنحو “مائة الف” مصلي قاموا بمبايعته، وقام العتيبي ومحمد بن عبد الله بإحتلال الحرم إلا أنهم وقام جهيمان بإلقاء خطبة أوضح فيها خطأ الأسرة الحاكمة السعودية، وطالب في خطبته التي نقلتها الإذاعات العربية والعالمية أهل مكة والقوات التي تحاصرهم بمبايعة المهدي، ولذلك قامت قوات الأمن السعودية بأخذ فتوى تبيح لهم بالتدخل العسكري وافق عليها 32 من كبار العلماء لاستخدام القوة ضد حركة جهيمان. وفي تمام الساعة العاشرة الموافق الثلاثاء 14 محرم 1400هـ الموافق 4 ديسمبر 1979م وبعد حوالي أسبوعين من الحصار بدأت ساعة الصفر وانطلقت عملية تحرير الحرم وبالفعل استمرت المعركة دائرة حتى المساء.وأصيبت السعودية بالشلل التام وكادت أن تحسم الامور (للعتيبى وأتباعه والمهدى ) وقد كانت له قدرات خياليه فى القتال لدرجة أن (محمد بن عبد الله القحطانى او ما ادعى انه المهدى كان يتجول بين الرصاص والبنادق دون ان يصاب فتم حصارهم ومنع المؤن عنهم فإضطروا للخروج وهم ا شد شراسة فى القتال ثم تحصنوا بالمداخل والأنفاق داخل الحرم وكان كثير من مدن المملكة نما الى اسماعها احداث الحرم وكادت ان تنفرط من عقد المملكة العربية السعودية لولا القوات الفرنسية وتدخلها واستعمالها للغاز لاجبارهم على الخروج فخرجوا وتم القبض على العتيبى ووجد المهدى مقتولا بالحرم والغريب فى الامر ان العتيبى كان ورعا حافظا للقرآن واثناء اعدامه كان ثباته ملفتا للنظر وقد اجله كل العلماء حتى من حضروا اعدامه وتمكنت القوات السعودية والاردنيه وبعض قوات الدول الغربيه من تحرير الرهائن وقتل حوالي 28 قتيل من الإرهابيين ونحو 17 جريح من قوات الأمن والمصليين وتم القبض على جهيمان حياً وفيما بعد تم إعدامه، حيث تم تنفيذ حكم الإعدام في 21 صفر عام 1400هـ الموافق لـ 9 يناير 1980م.

 

mohamedzeinsap

كتبنا وكنا نظن أننا نكتب وقرأت ما كتبنا أكتب تعليقك ربما يكون نافلة القول التى تقيمنا إنتقد أو بارك أفكارنا لربما أنرت لنا ضروبا كانت مظلمة عنا أو ربما أصلحت شأننا أو دفعتنا لإصلاح شأن الآخرين

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 130 مشاهدة
نشرت فى 12 يونيو 2018 بواسطة mohamedzeinsap

محمد زين العابدين

mohamedzeinsap
نحن نتناول إحساسك ومشاعرك وغربتك نكتب لك ..... وتكتب لنا فى السياسة والادب والشعر والقصة والسيرة والدين نحن هنا من أجلك و...... ومن أجلنا لكى نقاوم حتى نعيش بأنفاسنا المحتضرة وآمالنا المنكسرة وآحلامنا البعيدة نحن المتغربين بين أوطانهم والهائمون فى ديارهم »

عدد زيارات الموقع

102,025

تسجيل الدخول

ابحث

ذاكرة تغفل..... ولكن لا تنسى




في قريتنا الشئ الوحيد الذي نتساوى فيه مع البشر هو أن الشمس تشرق علينا من الشرق وتغرب علينا من الغرب نتلقى أخبار من حولنا من ثرثرة المارين بنا في رحلاتهم المجهولة نرتمي بين حضن الجبل يزاحمنا الرعاة والبدو الأطفال عندنا حفاة يلعبون والرجال عند العصارى يلقون جثثهم أمام البيوت على (حُصر ) صُنعت من الحلف وهو نبات قاسى وجاف والنساء ( يبركن بجوارهم ( يغزلن الصوف أو يغسلن أوعيتهم البدائية حتى كبرنا واكتشفنا بأن الدنيا لم تعد كما كانت .... ولم يعد الدفء هو ذاك الوطن.......... كلنا غرباء نرحل داخل أنفسنا ونغوص في الأعماق نبحث عن شئ إفتقدناه ولا نعرفه فنرجع بلا شئ .. قريتنا ياسادة لا عنوان لها و لا خريطة ولا ملامح وكائناتها لا تُسمع أحد نحن يا سادة خارج حدودالحياة في بطن الجبل حيث لا هوية ولا انتماء معاناتنا كنوز يتاجر بها الأغراب وأحلامنا تجارة تستهوى عشاق الرق وآدميتنا مفردات لا حروف ولا كلمات لها ولا أسطرتُكتب عليها ولا أقلام تخطها نحن يا سادة نعشق المطر ولا نعرف معنى الوطن نهرب إلى الفضاء لضيق الحدود وكثرة السدود والإهمال... معاناتنا كنز للهواة وأمراضنا نحن موطنها لا تبارحنا إلا إلى القبور ... وفقرنا حكر احتكرناه ونأبى تصديره نحن أخطاء الماضي وخطيئة الحاضر ووكائنات غير مرغوب فيها...طلاب المجد نحن سلالمهم وطلاب الشهرة نحن لغتهم ... نحن يا سادة سلعة قابلة للإتجار بها ولاقيمة لها .. نحن مواطنون بلا وطن