أظهرت نتائج المقابلات المتعمقة مع المسئولين الشعبيين الذين تمت مقابلتهم فى المدن السياحية الأربعة أنهم جميعاً يرفضون زواج الشباب المصرى من الأجنبيات المسنات لعدة أسباب منها أن الهدف من زواج الأجنبيات من الشباب هو الحصول على الإقامة فى مصر وبالتالى إمكانية حصولها على فرص عمل فى مصر بمرتبات أعلى من نظيرتها فى بلادهم خاصة الروسيات، نظراً للبطالة الشديدة التى تعانى منها بلادهم فى الوقت الحالى. ويرى المسئولون الشعبيون أن العائد الذى يعود على الشباب من جراء زواجهم من أجنبيات مسنات لا يوازى الجوانب السلبية الصحية والاجتماعية والقانونية لمثل هذه الزيجات على المجتمع المصرى. والمسئولون الشعبيون يعتبرون هذا الزواج نوعاً من أنواع الإتجار بالبشر فالسيدات الأجنبيات يستمتعن بإقامة علاقات حميمة مع الشباب مقابل المال. وبالرغم من كتابة عقود زواج لهذه الزيجات على يد محامى ويتم توثيق العقود فى المحكمة، إلا أن المسئولين الشعبيين يعتبرونه زواجاً محرماً، لأنه لا تتوافر فيه شروط الزواج الشرعى. ويخشى المسئولون الشعبيون من تأثير هذا النوع من الزواج على زواج الفتيات المصريات والتى سوف تعانى لتجد من يتزوجها بعد ما قام الشباب بالزواج من الأجنبيات. كما يخشى المسئولون الشعبيون من انتشار الأمراض والأوبئة مثل الإيدز بين الشباب المصرى من كثرة ممارساته وعلاقاته الجنسية مع الأجانب.

المصدر: وحدة مناهضة الاتجار بالبشر
humantraffic

أوقفوا الاتجار بالبشر!

  • Currently 35/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
11 تصويتات / 255 مشاهدة

ساحة النقاش

وحدة منع الاتجار بالبشر

humantraffic
وحدة منع الاتجار بالبشر التابعة للمجلس القومي للطفولة والأمومة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

264,918

البنات شايفين إيه

عرض لآراء البنات عن الختان والزواج المبكر