محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

بعض الحقائق عن الأسماك و المأكولات البحرية

محمد شهاب

- تمثل الأسماك نسبة تصل إلى 16 %من البروتين الحيواني المستهلك على نطاق العالم.

- تعتبر أيسلندا واليابان والبرتغال من أكبر الدول المستهلكة للأغذية البحرية في العالم.

-المعايير الغذائية الصحية توصي بأن يستهلك الفرد نوعين من المأكولات البحرية أسبوعيا، حيث إنها غنية بالزيوت غير المشبعة والبروتين ومادة «أوميغا 3».

- تستخدم منتجات الصيد أحيانا في السماد.

ول إثبات أن الأسماك كانت جزءا من الطعام الإنساني جاء باختبارات ايزوتوبية لهياكل عظمية يعود تاريخها إلى 40 ألف سنة، وهي تثبت أن الإنسان الأول «هومو سابيان» عرف الصيد البحري واعتمد عليه في غذائه. -كان البحر المتوسط من أشهر المناطق التاريخية للصيد البحري.

-في مصر القديمة كان نهر النيل يعج بمختلف الأسماك، وكان المصريون القدماء يعتمدون على الصيد ويجففون الأسماك أو يحفظونها في الملح، أو يأكلونها طازجة ضمن طعامهم اليومي. وتظهر الرسومات المحفوظة في المقابر أنواع الأسماك وطرق صيدها. وبعض الرسومات على أوراق البردي كانت تظهر صيد الأسماك بصفته أحد الأنشطة الترفيهية.

- قدامى الإغريق لم يظهروا نشاط صيد الأسماك في آثارهم؛ لأنهم اعتقدوا في دونية نشاط صيد الأسماك، ولكن ذلك لم يمنع المؤلف الإغريقي أوبيان كرويكوس من تأليف كتاب عن الصيد البحري، وهو أقدم موسوعة عن الصيد في العالم اليوم.

- العصور الوسطى تراجعت أهمية الأسماك بصفته مصدرا غذائيا بالمقارنة مع البروتين الحيواني الذي كان متاحا بوفرة، ويعبر عن الثروة، وكانت الأسماك تستهلك بديلا عن اللحوم فقط أثناء فترات الصوم، وتحول بحر الشمال إلى أكبر مصدر للأسماك لمنطقة شمال غربي أوروبا وتعدادها المتزايد.

-هناك تقسيم دولي تعتمده هيئة الأغذية والزراعة الدولية (فاو) للأحياء البحرية يعرف الأسماك بأنها مخلوقات بحرية فقرية لا أطراف لها، ذات خياشيم تتنفس بها، ولها رؤوس محمية بعظام قوية، وينتج العالم سنويا من هذه الأسماك نحو 106 ملايين طن.

- الرخويات، مثل المحار والحبار، فيصل الإنتاج العالمي منها نحو 20 مليون طن سنويا،

-القشريات التي ينتج منها العالم سنويا نحو 12 مليون طن، وهي تحتوى الجمبري (الروبيان) وسرطان البحر (الكابوريا) واللوبستر.

-بقية الأحياء البحرية التي تحتوى الحيتان، فإن الإنتاج العالمي منها يزيد على 149 مليون طن.

-يصل الإنتاج العالمي من أعشاب البحر ونباتاته إلى 27 مليون طن سنويا، بحيث يصل إجمالي ما ينتجه العالم من كافة الكائنات المائية Aquatic Organisms سنويا إلى نحو 307 ملايين طن سنويا.

- فى دراسة عرضت في عام 2006 في المجلة العلمية «ساينس» إلى أن ثلث المخزون السمكي في العالم قد انهار بالفعل إلى مستويات تصل إلى 10 في المائة من حجمه الطبيعي، وأنه إذا استمرت معدلات الصيد الحالية فإن المخزون العالمي من الأسماك سينهار في غضون 50 عاما.

- الأسماك تحوي فيتامين «أ» الذي يحافظ على صحة الجلد والعينين، وفيتامين «د» الذي يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم لتقوية العظام والأسنان.

- أما المخاطر المحيطة بتناول الأسماك، فهي تحتوى الحساسية ضد القشريات.

- المعاناة من نسبة الزئبق المركزة في أجسام بعض الأسماك، خصوصا تلك التي تربى في مزارع مكثفة. ويمكن تجنب هذه الأسماك بتناول الأسماك الحرة التي تكون في العادة أصغر حجما وأقل دهونا.

المصدر: alarab-news
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 83 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,117,833