محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

متى ظهرت الأسماك على وجه الأرض

محمد شهاب

   منذ نحو 5000 مليون سنة مضت، وهى عند نشأة كوكب الأرض، فإن الماء كان يغطى سطح الكرة الأرضية، وكان من المألوف حدوث زلازل وبراكين عنيفة في ذاك الوقت، ولقد حدث تبخير لجزء من الماء المغطى للقشرة الأرضية، مع غيره من الغازات، وتركم لها في الغلاف الجوى الأولى في ذلك الوقت، وكونوا طبقة سمكها عشرات الكيلومترات غطت السماء، ثم حدث تكاثف للمطر، ولكن نظرا للارتفاع الكبير في درجة حرارة القشرة الأرضية في ذلك الوقت، كان يحدث تبخر سريع للأمطار، وفى مرحلة تالية من عمر كوكب الأرض حدث انخفاض في درجة الحرارة بها، مما سبب قلة تبخر الماء، وهطول مستمر للمطر لمئات السنين، وقد كان هذا أكبر تساقط  يتم على الإطلاق، وعندما توقف أو قل تساقط المطر فإن ما يزيد على 75% من الكرة الأرضية كان قد غطى بالماء .

ولقد ظهرت أولى شواهد الحياة على الأرض في المحيطات حيث لعب الماء دورا حيويا في ذلك، فتكونت نباتات وحيدة الخلية نتيجة لوجود شحن كهربي ناتج من الصواعق، وفى وجود غاز النتروجين ودرجة الحرارة المرتفعة نسبيا  ، فنتجت أحماض أمينيه، ومنها تكونت صورة أولية من البروتينات، و التي كونت فيما بعد نبات أولى وحيد الخلية (بروتوزوا)، ثم نشأت البكتيريا والطحالب الأولية والفطريات  ثم النباتات المائية ثم اللافقاريات، كان أول ظهور للفقاريات فيما بعد بما يقرب من سبعمائة مليون سنه وأكثر تقريبا، كما وذكر فرانكو دى كارلى في كتابه عالم السمك The World of Fish، ومن المحتمل أنها قد انسلخت من مخلوقات تشبه في شكلها الديدان من نوع شوكية الجلد Echinoderms، ثم تكون نخاع شوكي  Neural خيطي، ثم تلا ذلك تطور آخر بتكون أنسجة محيطة بهذا النخاع، وكانت هذه المنطقة المقدمة لظهور الفقاريات، و التي عرفت باسم Notochord، والحيوانات التي منها واحدة تسمى الحبليات Chordates، وهذه شملت الأسماك والطيور والزواحف والبرمائيات والثدييات.  كان أول هذه الحبليات نوع سمى   Ainiktozoon، وهى حيوانات ذات رأس مندمج في الجسم ، وهذه كانت من الفقاريات الأولية ، ومن المحتمل أن تكون هي الجد الأول Ancester للأسماك المدرعة التي ظهرت في العصر الأوردوفيشى، وهى التي أنشق عنها ليس فقط أسماك اليوم ، ولكن أيضا الفقاريات الأخرى (البرمائيات) Amphibians، وبتطورها أعطت الزواحف  Reptilesوالطيور Birds والثدييات Mammals.

لا يعرف بدقة متى انتقلت اللافقاريات إلى فقاريات، لأن هذا الانتقال تم منذ عهد سحيق يتجاوز أربعمائة و خمسين مليون سنة، أي في العصر السلّوري الأدنى، والمعروف أن الأسماك هي الفقاريات الأولى التي ظهرت على سطح الأرض، وكانت جميعها في أول الأمر تنتمي لمجموعة الأسماك المدرعة. وحتى العصر السلّوري الأعلى كانت أنواع الأسماك لا تزيد في الطول على عشرة سنتيمترات، ثم بدأت تظهر بعد ذلك أنواع من الأسماك المدرعة أرقى و أكبر حجماً، وقد أمكن العثور على بقايا الهياكل العظمية الخارجية من هذه الأسماك، و قلّما عُثر على هياكلها الداخلية، و يمكن اعتبار الأسماك مستديرة الفم المعاصرة، من أحفاد تلك الأسماك المدرعة القديمة.

هناك من أنواع الأسماك العظمية الآن ما يفوق في العدد أي شعبة من شعب الحيوانات الفقارية الأخرى، و تتعدد فيها الأشكال والأحجام والألوان كما يختلف بعضها عن بعض في كثير من الأحيان اختلافاً كبيراً في تركيبها الداخلي، و تعيش في جميع البيئات المائية.

والأسماك التي تعيش الآن في البحار والمحيطات الآن تختلف في مظهرها عن الأسماك الأولى نظرا لاختلاف الظروف البيئية ، فالمحيطات كانت دافئة وغير عميقة ، وكانت مأهولة بالقشريات والبروتوزوا والعديد من أشكال الحيوانات والنباتات الهائمة Zooplankton and Phytoplankton.

 

المصدر: محمد شهاب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 294 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,168,838