محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

هل حسم الجدل حول شعور السمك بالألم؟

محمد شهاب
<!--

<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:10.0pt; font-family:"Times New Roman"; mso-ansi-language:#0400; mso-fareast-language:#0400; mso-bidi-language:#0400;} </style> <![endif]-->

هناك شكوك حول البحث الذي وصل لنتيجة أن السمك لا يتألم عند صيده، نظرا للحاجة إلى تعريف الألم، و كيفية قياس الألم في الأسماك، فهي غالبا ليست كما هي الحال في الإنسان، كذلك هناك من يرى أن التعبير عن الألم في السمك قد يعبر عنه في شكل تغيرات عضوية و غير عضوية، فيحدث تغير في عملية الهضم و التمثيل الغذائي metabolic changes أو زيادة في حركة الزعانف و الغطاء الخيشومي، فيحدث للإنسان التوتر لسبب ما دون الإحساس بالألم، فالألم  قد يكون إدراكي أو غير إدراكي، و نلاحظ أن مواد التخدير فى الإنسان هى المستخدمة مع السمك.  و نجد أن بعض الباحثين يرى أن تصرفاتنا يجب أن تراعى المصلحة الأفضل للحيوان أو السمك، حيث هناك من يرى أن الشك في موضوع الألم يجعلنا نراعى مصلحة السمك و من ثم نستمع لجماعات الرفق و حماية الحيوان. ففي النرويج قوانين لمتداولى و مزارعي الأسماك مراعاة تجنب ما يسبب  أو يحتمل أن يسبب توتر أو ألم للسمك. فالغرض في النهاية سواء لمزارعي أو صيادي أو تجار أو مصنعي السمك الحصول على نوعية جيدة من السمك، فالتوتر في النهاية قد يكون نوع من التعبير عن الألم أو تغيرات في البيئة يسبب الحصول على نوعية أقل من لحوم الأسماك.

فقد زعم مجموعة من الباحثين الاسكتلنديين بجامعة إيدنبره، أن الأسماك لا يمكنها الشعور بالألم عند اصطيادها، حيث إن المنطقة المحيطة بفك السمكة عند مكان غرس الصنارة خالية من الأعصاب تماما، وذلك تلخيصا لاحتدام النقاش الذى استمر لسنوات طويلة من قبل نشطاء بحقوق الحيوان لتجريم رياضة الصيد واعتبارها جريمة قاسية لاعتقادهم بتعذيب الأسماك.

وقد وجدت الدراسة التى أجراها فريق يتكون من سبعة علماء ونشرت فى مجلة الثروة السمكية وعلوم البحار والصياد، أنه عند التقاط فم السمكة لمقدمة الخطاف وظهورها تتلوى يمينا ويسارا أمام الصياد فهى لا تشعر بالألم نهائيا لأنها لا تملك القوة اللازمة بالمخ لحدوث ذلك. وأشار الباحثون إلى أن رد فعل الأسماك عند تعلقها بالصنارة هو فى الواقع مجرد رد فعل غير واع يشبه الإغماء والتخدير، وليس استجابة للشعور بالألم، واستنتج العلماء ذلك بعد حقن مجموعة من سمك السلمون المرقط بمحلول حمضى سام فى أعلى الشفاه ولم تظهر أية استجابة.

وقال جيمس روز الباحث بجامعة وايومنغ بالولايات المتحدة الأمريكية وقائد الدراسة، إن مخ الأسماك ليس لديه وعى لأن دماغها يفتقر إلى القشرة المخية المتطورة اللازمة لشعورها بالألم، فالحيوانات تحتاج مناطق معينة من القشرة المخية لتشعر بالألم، والأسماك حقيقة لا تمتلك تلك القدرة، لذلك لا تمر بتجربة الألم بأى شكل من الأشكال مثل البشر.

 

 

يمكن متابعة اخر أخبار المزارع السمكية و السمك و الدخول فىى حوار مع افراد مجموعة (المزارع السمكية Aquacultures)على الفيس بوك :

http://www.facebook.com/groups/210540498958655/

 

 

 

المصدر: اليوم السابع
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 369 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,114,990