محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

<!--<!--<!--

الأسماك و الصيادين و مؤتمر الحفاظ على البيئة الساحلية بالغردقة

محمد شهاب

<!--<!--<!--

عقد المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة –ايسيسكو- بالتعاون مع الاتحاد العربي للشباب والبيئة التابع لجامعة الدول العربية، الملتقى السادس للحفاظ على البيئة الساحلية، في مدينة الغردقة المصرية، وذلك خلال الفترة من 14 إلى17 يوليو الجاري
شارك في هذا الملتقى مائة شاب وفتاة من الدول العربية،
 - شملت التوصيات دراسة إنشاء مركز للأبحاث العلمية حول الدلافين بمنطقة صمداي ــ وذلك علي سبيل الاستثمار العلمي لأماكن وجودها وجذب الباحثين والعلماء من دول العالم إلي هذه المنطقة, ووضع برنامج تأهيلي لأصحاب مراكز الغوص حتي يكونوا شركاء فاعلين في حماية الشواطئ والبيئة الساحلية, وتأسيس شبكة معلوماتية للمدن العربية الساحلية لتوفير البيانات والإحصاءات والأفلام الوثائقية لدعم الباحثين.
 - أشار الدكتور مجدي علام إلي المخاطر التي تهدد البيئة الساحلية العربية, ومن بينها الردم الذي وصل في مصر وحدها إلي حوالي مليون متر مربع, وقال إننا لم نكن نتصور أن تصل المشكلة إلي هذا الحد ولا تكفي الغرامات لتعويض ما فقدناه من تنوع بيولوجي. مطالبا بإدراج البيئة الساحلية وخصوصا المحميات في برنامج وطن نظيف الذي يتبناه الرئيس محمد مرسي .  محمية وادي الريان وحدها فقدت ثلث مساحتها بسبب التعديات, وأشار الدكتور مجدي علام إلي أن تمويل برامج البيئة في الوطن العربي وخصوصا مصر هو أضعف تمويل في العالم كله, فميزانية البيئة300 مليون جنيه وهي بحاجة إلي2.8 مليار, ومصادر التمويل يجب ألا تكون تقليدية, وأن مصر دخلت حزام الكوارث الطبيعية بعد عمان والسعودية...وقد تملحت10% من أراضي الدلتا بسبب طغيان المياه المالحة بسبب السحب الزائد من مياه الابار العذبة.
 
- قال الدكتور سيد خليفة مدير التشجير بوزارة الزراعة:إن الحفاظ علي البيئة الساحلية أمر حتمي لأن السواحل تسهم بجزء كبير من حاجة الإنسان من الغذاء, وأن الشواطئ العربية تعرضت لمشاكل كبيرة, وليس أدل علي ذلك من هجرة الصيادين المصريين من السواحل إلي مناطق أخري, بعد أن انتشرت الملوثات والمخلفات الصلبة في البحرين الأبيض والأحمر. وتحدث حاتم مخيمر عن تغير المناخ وأثره علي الشواطئ العربية, مؤكدا أنه كان سلبيا علي توزيع العناصر الطبيعية وامتصاص المحيطات لثاني أكسيد الكربون وانحسار الأراضي الخصبة, ويهدد ارتفاع منسوب البحر إلي متر خلال القرن الحالي المجتمعات الساحلية بالغرق وانتشار الأوبئة وتدهور الزراعة والصيد البحري, لذا يجب الحفاظ علي الموارد البحرية لمحاربة الفقر والبطالة. مصر  2/8/2012 الأهرام
 - استعرض الدكتور سيد مدين جهود وزارة البيئة في حماية البيئة الساحلية بالبحر الأحمر، مؤكدا تم توفيق أوضاع11 شركة عاملة في قطاع البترول من17 شركة في البحر الأحمر ولا يتبقي إلا إنهاء مشكلة الصرف من هذه الشركات علي البحر.
- قدم محمد عبد الوهاب الأستاذ بمعهد بحوث البحار ورقة عمل اوضحت المخاطر البيئية بالبحر الأحمر, ومنها أن معظم محطات معالجة الصرف الصحي بالبحر الأحمر هي معالجة بسيطة وأنه في شلاتين ورأس غارب يتم الصرف دون معالجة علي البحر وأنه توجد17 محطة لتحلية المياه تنتج100 الف متر مكعب يوميا تصرف الماء الناتج علي البحر الأحمر, وأن الصور الجوية للجونة ومكادي وسفاجا والغردقة بين84-97 اتضح أن هناك6 كيلو مترات مربعة تم ردمها, وتم توقيع214 مخالفة للردم والتجريف منها2 مليون مترمربع بغرامات26 مليونا.كما بلغت حوادث شحط السفن وإلقاء الهلب128 حادثا في الفترة بين2000-2011 وخسرت مصر18633 الف متر مربع من الشعاب المرجانية.

 

 

 

أخبار المزارع السمكية و السمك و الدخول فىى حوار مع افراد مجموعة (المزارع السمكية Aquacultures)على الفيس بوك :
http://www.facebook.com/groups/210540498958655/
 

 

 

 

 

المصدر: الأهرام 2/8/2012- ايسيسكو http://www.isesco.org.
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 187 مشاهدة

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

1,184,506