محمد شهاب- المزارع السمكية Mohamed Shihab -Aquacultures

يعرض الموقع الأحدث من ومقالات و صور و مواقع تخص الاستزراع السمكى

الإجهاد فى الأسماك

إعداد/محمد شهاب

Tharwat Attallah

 الإجهاد فى الأسماك يعبر عن الحالة التى يكون فيها الجسم غير قادر على الحفاظ على حالته الفسيولوجية الطبيعية للقيام بمختلف الوظائف الحيوية على النحو الأمثل بسبب عوامل كثيرة مختلفة تؤثر سلبًا على سلامة الأسماك وقدرتها على تناول أو هضم الأعلاف، النمو، التكاثر، مقاومة الأمراض، أو ... أو ... أو ... أو حتى مجرد البقاء على قيد الحياة.
تعانى الأسماك من الإجهاد عند تعريضها لأي ظروف بمستويات تفوق ما يمكن للجسم التكيف معه بشكل طبيعى، يطلق على هذه الظروف (العوامل الضاغطة) بسبب ما تشكله من ضغوط على مختلف أوجه حياتية الأسماك، ومنها:
1.
عوامل ضاغطة بيئية:
أهمها على الإطلاق هو نوعية و جودة المياه نظراً لأن الأسماك لا يمكن فصلها عن البيئة المائية المحيطة بها حيث تعيش و تقوم بكل عملياتها الحيوية و يتم التبادل المباشر لكثير من العناصر بين أجسامها والماء المحيط بها، لذلك يجب مراعاة مراقبة حالة مياه المزرعة والإبقاء على القياسات المختلفة فى أعلى درجات الجودة والملائمة للنوع المستزرع من حيث: درجة الحرارة، الأكسجين، الـ pH ، الملوحة، العكارة، العسر، القلوية، الكلور، العناصر الثقيلة، الأمونيا ، وغير ذلك من القياسات الخاصة بجودة المياه.
2.
عوامل ضاغطة كيميائية:
التلوث: المصدر؟ النوع؟ التركيز؟ فترة التعرض؟ المعالجات الكيميائية؟
3.
عوامل ضاغطة بيولوجية:
عوامل وراثية خاصة بالأسماك كضعف النمو أو قلة الخصوبة أو الحساسية الشديدة.
الكثافة (عدد الأسماك/المتر)
وفرة المسببات المرضية (بكتيريا-فطريات- طفيليات- فيروسات)
وفرة المفترسات والكائنات المتطفلة على الأسماك
وفرة النباتات المائية والمخلفات
الطحالب (الكم والنوع)
4.
عوامل ضاغطة إجرائية:
التسميد العضوى: مصدر السبلة؟ الحالة الصحية للطيور؟ التلوث والمحتوى الميكروبى؟
التغذية: مصدر الأعلاف؟ الجودة؟ التركيبة وطريقة الطبخ؟ حجم الحبيبات؟ الإحتياجات الغذائية للأنواع المستزرعه؟
التداول: مدى الحاجة؟ الكيفية؟ الأدوات المستخدمة؟ الزمن المستغرق؟ كفاءة ومهارة العمال؟
النقل: التوقيت؟ المسافة؟ العبوات؟
الأقلمة: الكيفية؟ المدة؟ النوع :حرارة فقط / ملوحة فقط / فطام وتغذية فقط / كل ما سبق؟
المعاملات الوقائية والتطهير والمعالجات: الحاجة للمعاملة من عدمه؟ نوع وفعالية وجرعات الأدوية والكيماويات؟ وقت ومدة وطريقة المعاملة؟
الحصاد: التوقيت؟ الكمية؟ الكيفية؟ الأدوات والمعدات؟ كفاءة ومهارة العمال؟
معاملات ما بعد الحصاد: الفرز؟ التعبئة؟ التثليج؟
ولمعرفة ما إذا كانت الأسماك تعاني من أى شكل من أشكال الإجهاد يجب على المربى بالإضافة لما سبق أن يلاحظ ما يلى:
المياه: الشفافية؟ اللون؟ الرائحه؟ الجودة والقياسات؟
الزريعة: مصدرها؟ جودتها؟ خلوها من الإصابات؟ حجمها؟ عددها؟ أقلمتها؟
الأعلاف: المصدر؟ الجودة؟ الوفرة؟ الملائمه؟
سلوك الأسماك: متى تنشط؟ كيف تسبح؟ معدل نشاطها؟ الإتجاه والسرعة؟ فرادى أم جماعات؟ أين تتجمع؟ عند الرى أم الصرف؟ تحت السطح أم على القاع؟ علاقتها بالأسماك أو الأنواع الأخرى فى الحوض؟ معدل إقبالها على العلف؟ كيف تأكل؟ كم تأكل؟ كم من الوقت تستغرق؟

 عند التعرض للإجهاد ينطلق جهاز الإنذار في الجسم من خلال الجمع بين الإشارات العصبية والهرمونية لإطلاق موجة من الهرمونات أهمها الأدرينالين والكورتيزون:
الأدرينالين يزيد من معدل ضربات القلب ويرفع ضغط الدم ويعزز من إمدادات الطاقة للجهاز العضلي ليقوم برد الفعل المناسب تجاه مصدر الإجهاد إما بالمقاومة أو الهروب.
الكورتيزون، وهو هرمون الإجهاد الرئيسى، يرفع مستوى السكريات في الدم ويعزِّز استخدام الدماغ للجلوكوز ويزيد من مدى توفر المواد التي تعمل على إصلاح الأنسجة التالفة (التي يتوقع الجسم تلفها حالة تعرضه للخطر أو الإجهاد)، إلا أنه إذا ظلت مستويات الكورتيزون عالية لفترة طويلة فإنه يتسبب في نتائج عكسية حيث يعمل على الحد من الوظائف البيولوجية غير الضرورية فى رد الفعل و الاستجابة لمصدر الإجهاد، فيعمل على إختلال الاستجابات المناعية كما يثبط الجهاز الهضمي والجهاز التناسلي وجميع عمليات النمو وقد يؤثر كذلك على أنسجة الجلد وتكوين العظام.
 
بإختصار شديد فإن أي شذوذ أو تغيير في سلوك الأسماك عن الطبيعي يعتبر دليل على التعرض للإجهاد وبالتالى تزداد فرصة الإصابة بالأمراض (حيث أنه غالباً ما تتواجد المسببات المرضية بشكل طبيعى فى مياه الأحواض وقد تكون الأسماك حاملة للأمراض ولكن دون ظهور أي أعراض مرضية فى ظل ظروف إستزراع وإدارة مثالية، بينما تبدأ المشاكل فى الظهور فقط عند حدوث إجهاد من أى نوع من الأنواع المذكورة أعلاه).
 
وأخيراً هذا ما فتح الله به علىّ بالإضافة لما أخذته وتعلمته قبل نحو 20 عاماً على أيدي أساتذتي الأجلاء:
أ.د. أحمد فكرى حسين بدران
أ.د. إسماعيل عبد المنعم عيسى
أساتذة أمراض ورعاية الأسماك بكلية الطب البيطرى جامعة قناة السويس بالإسماعيلية.
رحم الله روحهم الطاهرة وجعل كل ما تعلمناه منهم -ومازلنا- فى ميزان حسناتهم، اللهم يمن كتابهم و هون حسابهم و لين ترابهم و طيب ثراهم و أكرم مثواهم واجعل الجنة مستقرهم و مأواهم ... آمين آمين 

المصدر: ثروت عطا الله Tharwat Attallah
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 72 مشاهدة
نشرت فى 17 فبراير 2021 بواسطة hatmheet

ساحة النقاش

عدد زيارات الموقع

995,843