التغذية وعلاقتها بأمراض الأسماك (الجزء الأول)

أ.د / رياض حسن خليل

أستاذ أمراض الأسماك والقشريات

كلية الطب البيطرى – جامعة الإسكندرية

          تعتبر التغذية المتوازنة أثناء الإستزراع السمكى من أهم عوامل زيادة الإنتاج كما ان النقص أو الزيادة فى بعض مكونات العليقة يعد من العوامل الأساسية فى إنخفاض الإنتاج السمكى. وليس بالضرورة ان يكون النقص ناتجاً عن نقص أثناء تكوين العليقة بل انه قد يكون نتيجة إصابة الأسماك ببعض مسببات الأمراض أو وجود الطفيليات بكثافة عالية يؤدى إلى النقص فى العديد من مكونات العليقة المقدمة. ونفس الشئ مع الزيادة فى مكوناتها من البروتين أو النشويات والمعادن وغيرها.

ويجب أن نضع فى الاعتبار ان الأسماك المرباه فى المزارع السمكية غالباً ما تأخذ العديد من إحتياجاتها من الهائمات النباتية أو الحيوانية التى تنمو فى أحواض التربية. هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فغن الأسماك المرباه بالطرق الأخرى فإنها تحتاج إلى عمل علائق متزنة حتى فى داخل المكون الأساسى لها. مثال ذلك أن البروتين النباتى غالباً ما يكون ناقصاً فى فيتامين "أ ، ج" (الريبوفلافين) مما يؤدى إلى عتومة العين فى الأسماك (Nutritional eye Cataract) ولذلك فإنه من الضرورى حساب العليقة ومكوناتها جيداً سواءاً المستخدمة لأسماك المزارع أو أسماك الأقفاص وإضافة اللازم لها (Rations Supplemental) أو استخدام العلائق المتكاملة (Complete Rations) فى الإستزراع المكثف أو أسماك الأحواض. ويجب ان توضح كمية العلائق المناسبة بالنسبة للأسماك، ومعامل تحول هذه العليقة ومعدلات الإمتصاص، ومكسبات العليقة المقدمة وملاءمتها للأنواع المختلفة سواءً كانت هذه الأسماك تحتوى على معدة مثل أسماك البلطى والقراميط والتراوت أم مثل سمك المبروك العادى الذى لا توجد له معده حيث أن الأسماك التى تحتوى على معدة صغيرة أو بدون معدة تحتاج إلى مضاعفة مرات التغذية كما أن درجة حرارة المياه وطرق تقديم العليقة وكذلك الغرض المقدم له العليقة (عليقة للبقاء – للإنتاج – لنوع معين من البروتين وكذلك المحافظة البيولوجية والمظهر العام)، كذلك نوع العليقة (عليقة جافة نسبة الرطوبة 10% أو عليقة شبه جافة نسبة الرطوبة 35% أم عليقة رطبة نسبة الرطوبة بها 70%، كل هذا يجب أن يتم حسابه بدقة حتى لا تعانى الأسماك من أمراض النقص الغذائى. و أمراض النقص الغذائى دائماً أمراض مزمنة تنمو ببطئ وتحتاج إلى وقت كبير لظهور أعراضها ويحتاج تشخيصها إلى المتابعة الجيدة، التحليل الكيميائى للدم وسوائل الجسم المختلفة والفحص الباثولوجى والباثوكيميائى، وتحليل العليقة (فيتامينات، بروتين، معادن، ومقارنتها بعليقة ضابطة، طرق التغذية، طبيعة الإستزراع). ومن أهم أمراض سوء التغذية النقص البروتينى وخاصة الأحماض الأمينية، نقص الدهون، نقص الكربوهيدرات، نقص الفيتامينات وكذلك نقص المعادن.

من أهم المجالات الحديثة فى إستراتيجية الإستزراع السمكى فى العالم بأكمله من دول متقدمة ونامية هو الإهتمام بجودة ونوعية وتناسق المواد الغذائية فى العلائق المقدمة للأسماك بحيث تحتوى التوليفة الغذائية على نسب مدروسة ومذكورة من قبل المنظمات العالمية المتخصصة فى التغذية من بعض العناصر الغذائية (بروتين – كربوهيدرات – دهون – فيتامينات ومعادن سواء كانت ثقيلة أو خفيفة) والتى بدورها تلعب دوراً هاماً فى رفع كفاءة الجهاز المناعى للأسماك وتمكنه من رد أى هجوم من الميكروبات الموجودة بكثرة وحرة المعيشة فى البيئة المائية أو داخل جسم السمكة وهذا ينعكس بدوره على زيادة مقاومة الجسم وتكون أقل عرضه لأى تغيرات فى الظروف البيئية المختلفة المحيطة بالأسماك والتى تزيد من ضراوة الميكروبات المسببة للأمراض. بل إمتد الأمر إلى ما هو أبعد من ذلك باستخدام إضافات الأعلاف المختلفة من مواد منشطة للمناعة مثل البروبايوتك "Probiotics" والتى تؤدى إلى تحسين وتنشيط الجهاز المناعى ورفع معدلات نسب البقاء، وتحسين الكفاءة الإنتاجية من تفريخ ووزن حى. وهناك أحماض أمينية ضرورة التواجد فى علائق الأسماك (Essential Amino Acids). حيث تلعب دور مهم جداً فى زيادة النمو وبناء الخلية ورفع مناعة الجسم مثل الميثايونين Methionine والسيستين Cysteine والتيروزين Tyrosine والفنيل النين   Phenylalanine والتربتوفوان Tryptophan حيث يلعب دوراً مهماً مع الكالسيوم والفسفور وفيتامين "ج" فى بناء الهيكل العظمى والغضاريف فى الأسماك ويقلل من حدوث نسبة التشوهات Deformities of Fish Anomaliesالتى تظهر بعد فترة طويلة من تناول العلائق التى يندر بها وجود مثل هذه الأحماض الأمينية.

الدهون Fats and Fatty Acids :    

تعد الدهون أحد أهم المصادر الرئيسية للطاقة فى عليقة الأسماك وقد أدى وجود الشحوم الحيوانية وتوافرها ورخصها إلى منافستها لباقى المواد الغذائية الإعتيادية لكونها مصدراً للطاقة، كما تعد زيوت الأسماك أحد المصادر الجيدة للطاقة وفيتامين (د) ولذلك يجب إضافة نوعية جيدة من الدهن إلى غذاء الأسماك لإمدادها بالطاقة اللازمة، كما توجد بعض الزيوت النباتية التى يمكن إضافتها على عليقة الأسماك مث زيت الذرة وزيت فول الصويا.

وهناك أنواع عديدة من الأحماض الدهنية الضرورية والتى يجب توافرها فى علائق الأسماك بنسبة لا تقل عن 2.5% وهى التى تقوم بتكوين الإسترويدات Steroids والفوسفولبيدات Phospholipids  داخل محتويات الخلية.

الكربوهيدرات Carbohydrates :

تحتاج الأسماك إلى نسبة غير كبيرة من المواد الكربوهيدراتية التى تشتمل على ألياف الخام كالسيليلوز Cellulose واللجنين وغيرها، وهى تساعد على تحسن التمثيل الغذائى لمكونات العليقة الأخرى، وكذلك تعد أحد مصادر الطاقة. وتوجد عدة مصادر للمواد الكربوهيدراتية منها الذرة الصفراء، الذرة السكرية، القمح، كسر الأرز، الشعير، مخلفات القمح ونخالة الأرز.

وهناك بعض الأسماك من آكلات الأعشاب مثل مبروك الحشائش قد تصل نسبة الكربوهيدرات فى العليقة إلى أكثر من 50%. وتضاف الكربوهيدرات لعلائق الأسماك لتخفيض كمية البروتين المطلوبة فى الأعلاف كمصدر للطاقة.

الأملاح Minerals :

 تحتاج الأسماك للأملاح مثل الحيوانات حتى تتم عملية التمثيل الغذائى. تحتاج الأسماك إلى الكالسيوم والمغنسيوم والصوديوم والبوتاسيوم. وتأتى الأملاح من مصدرين هما الأملاح الموجودة فى المياه التى تعيش فيها الأسماك، أو تلك الموجودة فى غذاء الأسماك، أو التى تضاف إلى عليقة الأسماك، ويمكن إمتصاص معظم إحتياجات الأسماك من تلك الاملاح المعدنية خلال خياشيمها أو أسطح جسمها.

من أهم مصادر الأملاح المعدنية فى عليقة الأسماك هو خليط الأملاح المعدنية الذى يضاف للعليقة، كما يعد حجر الكلس والمحار وأصداف السرطان وقشور البيض مصدراً فعالاً للكالسيوم فى العليقة، أما بالنسبة لعنصر الفسفور فإن مسحوق العظام قد يسد الحاجة إليه، ويعد ملح الطعام مصدراً رخيصاً لكلوريد الصوديوم فى عليقة الأسماك.

إتضح أن أسماك ثعبان السمك تحتاج إلى نسبة عالية من خليط الأملاح المعدنية لكى تنمو نمواً جيداً، كما تحتاج أسماك المبروك بصفة خاصة إلى عنصر الكوبالت لكى يتحسن معدل نموها.

يمتص الكالسيوم، البيكربونات، الكلوريد، اليود، البوتاسيوم، الصوديوم والكبريتات بصورة جيدة من خلال الخياشيم والبيئة المائية عنها كما لو كانت من خلال القناة الهضمية.

وعلى العكس يمتص الألومنيوم، الكوبلت، النحاس ، الحديد، المغنسيوم، الموليبدينوم، الفسفور والزنك بصورة قليلة من خلال الخياشيم لذلك يجب إضافتها إلى علائق الأسماك لأنها مهمة فى التغذية.

الفيتامينات Vitamins :

هناك أحد عشر نوعاً من الفيتامينات التى تذوب فى الماء وأربعة فقط من الفيامينات تذوب فى الدهون وهناك مواد شبيهه بالفيتامينات مهمة جداً تواجدها فى علائق الأسماك. وجود الفيتامينات فى عليقة الأسماك يؤدى إلى زيادة معدلات النمو وزيادة حيوية الأسماك وخصوبتها.

 إعداد / أيـمـن عـشـرى

       إشراف / منى محمود       

المصدر: مجلة أعلاف وأسماك / أبريل - يونيو 2015 / عدد32

ساحة النقاش

مكتبة الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية

gafrdlibrary
عنوان الهيئة: القطعة رقم (210) بالقطاع الثانى-حى مركز المدينة-التجمع الخامس-القاهرة الجديدة- Email: [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,031,373

اخر إصدارات كتب المكتبة