فراس حج محمد

يختص بنشر المقالات والقصائد والأخبار الثقافية الخاصة بصاحب الموقع

نشرت صحيفة القدس العربي للكاتب الأردني موسى أبو رياش تحقيقا صحفيا بعنوان: (النقد الأدبي: كتابة على الهامش أم فن إبداعي) وشارك فيه ستة من الكتاب، وهم:

براك الكعيط من الكويت، وأحمد سراج وفريد أبو سعدة من مصر، ومادونا عسكر من لبنان، ونضال القاسم من الأردن، وفراس حج محمد من فلسطين. وفيما يأتي أنشر رأيي في هذا التحقيق:

لا نقد بدون إبداع

يُقال: «ثلاثة يعتاشون على رؤوس الآخرين: الناقد والحلاق والقمل«. لم أعد أذكر قائل هذه العبارة، ولكنها بكل تأكيد كاشفة عن أنه لا نقد بدون إبداع، وكأنه عمل تطفلي، لا إبداع فيه. وربما وقف كثير من المبدعين في مواجهة النقاد، خصوصًا أنهم – أي المبدعين – هم من يَشْرعون في تغيير السائد الأدبي، ومقاييس الأجناس الإبداعية، وتبدل الأنواع الأدبية وتوالدها، حدث هذا عربيًا، على الأقل، مع الشعر العربي عندما تكسر النموذج الكلاسيكي للقصيدة العربية، وظهرت نماذج إبداعية خارجة عن السياق، فجاء النقد تاليًا. إن النقد لا يعتاش على رؤوس الشعراء هنا وحسب، بل إنه يقتات على تجاربهم ومغامراتهم كذلك. ثمة أنواع من النقد، وكلها لو دققنا في طبيعتها يعتاش فيها النقاد على رؤوس الكتاب، سواء أكان النقد انطباعيًا أو منهجيًا، عمليًا أو تنظيريًا. ثمة مبدع يجب أن يكون محور الحديث، شئنا ذلك أم أبينا، فإذا لم يوجد المبدع لن يوجد الناقد حتمًا. إن هذه التراتبية ليست عيبًا، وليست انتقاصًا من مكانة الناقد، إن عمله لا بد منه، وبإمكانه أن يكون مبدعًا داخل هذه المنظومة، ألم يكن سانت بيف ورولان بارت وإدوارد سعيد مبدعين نقديًا؟ ألم يكن قبل ذلك الجرجاني مبدعًا نقديًا عربيًا كبيرًا، وقد نجح في خلق نظرية نقدية عربية خالصة ذات أصول عربية؟

ولقراءة التحقيق كاملا من هنا

المصدر: فراس حج محمد، القدس العربي، موسى أبو رياش
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 28 مشاهدة
نشرت فى 13 مايو 2018 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

174,576

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.