فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

تستعد ندوة اليوم السابع المقدسية إصدار كتاب خاص بمناسبة اليوبيل الفضي (مرور 25) سنة على تأسيسها، فكانت دعوة الأستاذ ابراهيم جوهرعلى صفحة الندوة للكتاب (أعضاء الندوة وأصدقائها) للكتابة بغرض تسجيل شهادتهم عن الندوة: كيفية التعرف عليها وذكرياتهم معها ومن صادفوا فيها.
فكانت هذه هي شهادتي بوصفي صديقا للندوة، ولكثير من مؤسسي الندوة وأعضائها، وكانت ندوة اليوم السابع قد ناقشت كتابي "ديوان أميرة الوجد" مساء يوم الخميس 16/10/2014:

 


:::::::::


ندوة اليوم السابع حلم الكاتب الموهوب
فراس حج محمد
لم أعرف بالضبط متى طرق مسمعي اسم "ندوة اليوم السابع" لأول مرة، ربما كان ذلك منذ ولادتها في عام 1991، إذ كنت طالبا جديدا في الجامعة، غرا، يافعا، لا أدري من أمر الثقافة والمثقفين شيئا، كنت وقتذاك أتابع الصفحة الأدبية في جريدة القدس، وبدأ الشغف بالقراءة، والتطاول على النشر في الصحيفة، فأبعث محاولاتي الجنينية للمجلة، فيصيبها الإهمال بطبيعة الحال.
لم يصبني الملل أو الإحباط نتيجة ذلك وقررت أن أتابع طريقا محفوفا بمخاطر كثيرة، إذ كيف لي أن أزاحم كتابا كبارا، تنتظم أسماؤهم اللامعة على صفحات الجرائد والمجلات وقتها، إذ لم تكن المواقع الإلكترونية مشهورة أو حتى معروفة، وكانت الشبكة العنكبوتية بالنسبة لنا خيالا علميا بعيد المنال. تمضي السنون وأنا أتابع الطريق وحدي دون آباء حقيقيين لتجربتي، إذ لم يحدث أن تبناني أحد من هؤلاء الكتاب، حتى إذا نشرت أول كتاب لي في فلسطين "ديوان أميرة الوجد".
لقد كنت بفعل عوامل كثيرة، أهمهما الاهتمام بالأدب الفلسطيني الحديث، ومتابعة ما ينشر من كتب، فتعرفت على أسماء الكتاب والشعراء وعلى ما نشروا من إبداع، وكان أن سمعت أولا من كتاب ندوة اليوم السابع بالأستاذ محمود شقير، وكانت مجموعته القصصية أنا وشاكيرا أول ما سمعت به، عدا أنه كان يرأس بعدها أو قبلها (لا أدري بالضبط) دورية دفاتر ثقافية التي كانت تصدرها وزارة الثقافة، وفي عهد المنتديات الإلكترونية تعرفت إلى كتابات الأستاذ الشيخ جميل السلحوت، ومن ثم بالروائية ديمة السمان، ثم إبراهيم جوهر، وكل تلك الأسماء الكبيرة لم أكن أعرف أنهم مؤسسو ندوة اليوم السابع المقدسية.
تشاء الأقدار أن أتعرف إلى الأستاذ شريف سمحان، وأصبح عضوا في الزيزفونة، ومن ثم في هيئتها الإدارية، ثم مدققا لغويا لمجلتيها، ونخطط معا لندوات ونشاطات كثيرة، فأتعرف شخصيا بالأستاذ محمود شقير، وأقرأ له كل ما أصدرته جمعية الزيزفونة، وكتبت مقالات حولها، واشتركت معه في لقاء جرى بينه وبين الطلبة في مديرية التربية والتعليم/ جنوب نابلس، ومن ثم عندما عقدت الجمعية مؤتمرها الأول لأدب الطفل تعرفت إلى أركان ندوة اليوم السابع في هذا المؤتمر، إذ حضر وشارك فيه كل من إبراهيم جوهر ومحمود شقير وجميل السلحوت، وكنت قد تعرفت عليهم سابقا في ذلك المؤتمر الذي عقدته جمعية فؤاد نصار حول التعليم، وكان شرف لي أن منحني الأستاذ شقير فرصة تقديم ورقة في المؤتمر، وكانت مشاركا بالجلسة مع الأديبة الروائية ديمة السمان، وهكذا تمت معرفتي بأهم الأسماء الأدبية المقدسية الفلسطينية.
في هذه الأثناء كان حلم مناقشة كتابي "ديوان أميرة الوجد" في ندوة اليوم السابع يروادني، وعندما أخبرني شريف سمحان بأنه بعث بنسخ للندوة، لم أكن أتوقع أن يناقش، فمن أنا حتى يناقش هؤلاء الكتاب كتابا لي، هو كل تجربتي الأدبية؟ وكانت المفاجأة التي تعادل بل تربو على فرحتي بنشر كتابي الأول (فلسطينيا) أن تم الإعلان عن مناقشة الكتاب في ندوة اليوم السابع، وحدث لأمر طارئ أن تم تأجيل الموعد الأول، فأصابني شيء من الإحباط أو ربما شيء من الهرب، إذ إنني نجوت مما سيقال في هذا الكتاب الغراميّ الخارج عن سياق القدس وفلسطين والحالة السياسية، فأنا لم أنشر كتابا سياسيا أو شعرا مقاوما بالمفهوم الدارج فلسطينيا وتاريخيا ونقديا، فقلت: "نجوت يا فراس ورب الكعبة"! 
ولكن، ما هو إلا أسبوع واحد، ثم يعود الإعلان من جديد، وبتاريخ خميسيّ جديد، وأبقى مترقبا، متوجسا، مما سيقوله أعلام لهم باع طويل في الأدب، وقد مرّ عليهم خلال عقود آلاف الكتب. في ذلك اليوم نفسه كنت أشارك في نابلس بندوة أخرى لتوقيع الديوان برعاية مديرية الثقافة، كانت جثتي النحيلة رابضة في مقر "منتدى التنوير" والروح معلقة على حدود القدس، ترنو إلى ما ستقوله الندوة بحق هذا الكتاب الخارجيّ كصاحبه!
توقعت شيئا، ففاجأتني أشياء! 
نعم، لقد تفاجأت بما قاله الأساتذة إبراهيم جوهر، وجميل السلحوت، ورشا السرميطي، وعبد الله دعيس حول الكتاب، ولم يجاملوني بطبيعة الحال، فأنا لست ممن يخشى جانبه، وهؤلاء الأدباء ليسوا ممن يجامل في الأدب وفي الكتب، ما دامت قد أصبحت في مشرحة النقد الموضوعية، فسيقولون رأيهم بكل تجرد وحيادية. 
لقد حزت أول شهادة إبداعية حقيقية، إنها شهادة ندوة اليوم السابع، ولم أخجل بعدها لو عرّفت نفسي بأنني "شاعر"، فها هم أفذاذ بيت المقدس، قد منحوني فرصة أن أكون شاعرا، وشاعر وجدٍ مختلفا، وهكذا أصبح حلم الكاتب الحالم الموهوم، حقيقة الكاتب الموهوب، الذي حلم بجواز مرور إلى الساحة الأدبية المحلية، فكون كتابك قد نوقش في الندوة، فمعنى ذلك أنك قد تجاوزت العتبة الأولى للكينونة الأدبية التي تطمح إليها. 
لعله لمن نافلة القول أن أقول لأعضاء ندوة اليوم السابع "شكرا لكم"، ولكنه ينبغي القول للندوة وأعضائها "كل عام وأنتم للقدس، والقدس لكم وفيكم، أوفياء للجمال ولقداسة الحرف واللغة". 
27-1-2016

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 75 مشاهدة
نشرت فى 28 يناير 2016 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

275,517

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.