فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

العطر بين حنينين

قراءة مقارنة في قصتين عن العطر

الروائي فؤاد نصر الدين/ مصر

قصتان عن العطر... نشرتا فى وقت واحد هنا بمجموعة القصة القصيرة جداً فى المختبر؛ قصة "حنين" للكاتبة أمينه خليل، وقصة "العطر القاتل" للكاتب فراس حج محمد، وشتان بين العطرين؛ عطر الحب والحنين وعطر الانكسار والذل.

فى قصة أمينه خليل تحن البطلة إلى مواضعها، أماكنها، أشيائها، وفيهم تشتم رائحة لا يشمها غيرها هى فقط التى تعرف رائحة هذا العطر الذى يبوح من الأماكن والأشياء، إنه عطر الحنين الذى تشتاق إليه دائما وتحلم باحتضانه وتقبيله، فالأشياء لدى أمينه خليل لها أحاسيس كما لها وجود، الأشياء عند المؤلفة متأنسنه، تعيش معنا وبيننا لكنها لا تصاحب إلا صاحب الحنين... و...

أما عطر فراس فهو عطر قاتل، ولمن؟ للرجولة والفحولة فالنساء يتكالبن على البطل ويضربنه حتى يسيل دمه ومع ذلك وكما عند أمينه خليل هناك الحنين؛ فالبطل شعر بالحنين لامرأة كانت تأتيه ليلاً... حنين مختلف، حنين جنسى بعيداً عن الأماكن والأشياء، لكن يبقى العطر عاملاً مشتركاً، فعطر أمينه الذى يسأل الناس عن اسمه هو الحنين، وعطر فراس العطر القاتل صنع من الحنين وأي حنين؟ إنه الحنين إلى المرأة، ذلك الحنين الذى ازداد يوما ما فانقلب إلى انتقام حين تكالبت عليه النساء امرأة وراء الأخرى يضربنه ضرباً مبرحاَ، ضرباً دموياً، يقضى على ذكورته المتباهي بها دون أن يعلم بها أحد سواه، إنه توهم بعشق كل النساء، ولم يفق من هذا الوهم الذى أخفاه المؤلف عنا إلا لما أتته إحدى عشيقاته مع رجل آخر ومسحت على جرحه من قارورة عطرها!!ترى هل هو عطر الحنين أم عطر الكراهية، لا، بل هو العطر القاتل...

قصتان ولا أروع فى موضوع العطر والحنين جاءتا فى زمن واحد بلا اتفاق أو ترتيب فأمينة تعيش بين مصر وفرنسا، وفراس حج محمد يعيش في فلسطين، والعطر يعيش بيننا فى كل بلدان العالم، وهذا هو جمال الإبداع الإنسانى.

فى القصتين تفاوت فى اللغة والديناميكية القصصية وفنيتها؛ فأمينة خليل تكتب بتلقائيتها وعفويتها، كتابتها كتابة بكر، طازجة، وفراس يكتب بحرص وعلم فهو يعرف الكثير من فنون القص، ولذا كانت قصته قصة متحركة ديناميكية، وقصة أمينه قصة ساكنة هادئه لها رائحة مميزة كرائحة عطرها المميز ...

تحياتى للكاتبين أمينه خليل، وفراس حج محمد.

21 أكتوبر 2014

قصة آمنة خليل بعنوان عطر

قصة العطر القاتل

المصدر: فؤاد نصر الدين
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 128 مشاهدة

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

374,362

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021. وديوان "على حافّة الشعر: ثمّة عشق وثمّة موت"، دار البدوي، ألمانيا، 2022.

حررت العديد من الكتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.