فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

ما يحتاجه كتاب القصة القصيرة جدا

لمحة نقدية

فراس حج محمد

قد يظنّ البعض أن كتابة القصة القصيرة جدا (القصة الومضة) سهلة ميسرة، ولا يدري ربما أنها من أعقد فنون السرد المعاصرة نظرا لما تحتاجه من دقة ولماحية وذكاء في اقتناص المشهد الذي سيتحول إلى نص تتأرجح فيه الأفكار وتتراكص على أكثر من وتر، وتثير في الكاتب قبل المتلقي كل المخزون المعرفي ليكون على شكل نصّ صادم مدهش يتمتع بالصدمة الإبداعية التي تهزّ المتلقي، وتجعله يعيد القراءة مرات ومرات، وفي كلّ مرّة ثمة خيال من فكرة تتراءى بين السطور.

وتذكّر الـ(ق ق ج) بفنون عربية قديمة من أشهرها توقيعات الخلفاء والأمراء والقادة، على الكتب والمراسلات التي كانت تأتيهم، فكانت تعليقاتهم على تلك الكتب ذات نمط خاص ومدهش وصادم وذكي، يعتمد على الذكاء والخبرة والمعرفة، والأهم من كل ذلك أنها وليدة الحاجة الملحة، فتعاضدت كل الظروف لولادة هذا النوع من الأدب، فليس المجال مجال سرد مطوّل وشرح، وإنما قول فصل مختصر يدل على المطلوب ليتم الالتزام والتنفيذ، لا سيما وأنه قد صدر عن أعلى سلطة تنفيذية مخولة بالمتابعة.

وفن الومضة ليس مقصورا على السرد القصصي، بل إنه وجد في الشعر، وفي الفلسفة، وقد كتب كثير من شعراء الأدب العربي والعالمي كثيرا من الأشعار المكثفة السريعة التي لا تتعدى أحيانا بضع كلمات، كان لها وقع الوخزة في نفس قارئها فتحدث عنده الهزة والنشوة والتأثير المطلوب، وقد كتب كذلك الفلاسفة المعاصرون كثيرا من أفكارهم باستخدم فن الشذرة أو ما يمكن تسميته (الومضة الفكرية)، وخاصة في سن متأخرة من أعمارهم، فهذا الفن هو فن الحكمة، وينفر من الثرثرة الزائدة. وفي هذا المجال علينا أن نتذكر قصار السور القرآنية، إذن المسألة وليدة حاجة إبداعية يجب علينا أن نتدبرها جيدا ونستفيد منها.

وهذا الواقع يشبه إلى حد ما الظروف الحالية، فالجميع في عصر السرعة، وكثيرا ما تعرضتُ شخصيا لانتقاد القراء على الفيس بوك من بعض النصوص الطويلة، راجين مني مثلا عرض زبدة الموضوع وكفى، دون الحاجة (للمطمطة) والتطويل، فالقارئ ليس غبيا، حتى نشرح له كل شيء. وقد أتاح الفيس بوك فرصة عرض الأفكار الكثيرة من متابعين وأصدقاء كثيرين، ولذلك وجب التكثيف والتركيز، حتى نقرأ بعضنا ونتحاور إن شئنا بعد ذلك.

 

والآن ما الذي يحتاجه كاتب الومضة ليقدم ومضة قصصية ذات مغزى ولها التأثير القوي، وتتمتع بكل المقومات الفنية؟ إنها تحتاج إلى التأني والخبرة، وحسن التقاط المشهد الغني بالتأويل والتفسير الذي يفرض الشك لعدم قبوله اليقين التأويلي المعرفي مع تحقق كل عناصر القصّ الرئيسية، ولا بد من أن يكون في القصة القصيرة جدا ثلاثة عناصر رئيسية لا يجوز أن تغيب في أي ومضة أو قصة قصيرة جدا، وهذه هي: أولا وثانيا الحدث المصوغ بلغة عالية التوتر والحساسية، وثالثا الشخصيات، ويمكن أن يكون شخصية واحدة فقط، يمكن أن يمثلها الكاتب نفسه، ولا بد من أن يشارك القارئ بجزء من النص يفسره حسب وجهة نظره ومخزونه المعرفي، وضرورة تجنب اليقين القاطع في النص، لأنه يصبح فكرة وفرمانا وسلطة معرفية مغلقة، وهذا يبعد النص عن أن يكون قصة قصيرة جدا.  

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 100 مشاهدة
نشرت فى 29 ديسمبر 2013 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

333,819

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت العديد من الكتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.