فراس حج محمد

يختص بنشر المقالات والقصائد والأخبار الثقافية الخاصة بصاحب الموقع

 

صدور العدد 76 من مجلة عود الند الثقافية الشهرية

أود أن أعلمك بصدور عدد جديد، 76، من "عود الند" (عدد شهر تشرين الأول/10/أكتوبر 2012). أشكرك على المشاركة في العدد.

www.oudnad.net

لقد حفل العدد بالعديد من المشاركات المتنوعة الأدبية والثقافية والنصوص والقراءات النقدية لنخبة من الكتاب العرب، ومن ضمن المواد الثقافية في هذا العدد قراءة في قصيدة إبراهيم طوقان الشاعر المعلم  (إلى متى سيظل إبراهيم طوقان يعاني من هموم التعليم؟)، جاء فيه:

{كتب إبراهيم طوقان قصيدته الشاعر المعلم خلال عمله معلما للغة العربية في المدرسة الرشيدية في القدس، والتي لم يمكث فيها سوى فصل دراسي واحد، لم يكمله بسبب المرض الذي ألم به وقتها [5]، والقصيدة في الأعمال الكاملة مؤرخة بهذا التاريخ: 31/3/1933[6]، أي بعد أن ترك التدريس في هذه المدرسة بحوالي أربعة أشهر أو يزيد، وكأنه يستذكر تلك التجربة، أو لعله يرد على من لامه لترك ذلك العمل، مثبتا كذلك أنه كتبها في نابلس وليس في القدس.

لم يشأ طوقان أن يعارض أحمد شوقي في قصيدته المشهورة، والتي أضحى بيتها الأول شعارا للتعليم في وطننا العربي الكبير "قم للمعلم وفه التبجيلا، كاد المعلم أن يكون رسولا"، وإنما أراد أن يعبر من خلال تلك القصيدة ما كان واقعا فيه من هموم يعانيها جراء روتين يومي لم ير فيه نفعا كبيرا، ولم يلبِ طموحه الشخصي.}

ولمزيد من قراءة المقال، يرجى زيارة موقع المجلة على الرابط الآتي:

http://www.oudnad.net/spip.php?article526#.UGGkGbKTt_Z

كما وقد قدمت الكاتبة اللبنانية مادونا عسكر قراءة نقدية لقصيدة "هي امرأة من المطلق"، وقد جاء في المقال:

قراءة في قصيدة لفراس حج محمد

عندما تلامس الرّوح إدراك المطلق: قراءة في قصيدة "هِيَ امرأةٌ من المطلقْ" (*) للشاعر فراس حج محمد

{هي امرأة، صاغها الشّاعر فراس حج محمد من رحيق المطلق، من رؤى شعّ سناها في روحه، فانسكبت وحياً في قصيدة دوّى فيها رنين الصّمت البليغ. فالصّمت حين يجتاح قلب الإنسان، يحرّك روحه، ويفجّر إبداعه الكامن في أعماقه.

أبيات أشبه بعقد من الياسمين، يفوح من كل بيت عطر مميّز ومختلف، لعلّه عبق تلك المرأة السّاكنة في قلب القصيدة.

هي امرأة يحاكيها الشّاعر ولا يصف لنا ملامحها، وإن تهيّأ للقارئ ذلك. فالضّمير (هي) وإن دلّ على غائب، إلّا أنّ حضور المرأة قويّ في روح الشّاعر.}

ولمتابعة قراءة المقالة النقدية حول القصيدة، يرجى زيارة موقع المجلة على الرابط أدناه

http://www.oudnad.net/spip.php?article520#.UGGd-LKTt_Y

ولقراءة القصيدة يرجى زيارة موقع جريدة الدستور الأردنية على الرابط الآتي:

هي امرأة من المطلق

 

المصدر: خاص بالكاتب فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 166 مشاهدة
نشرت فى 25 سبتمبر 2012 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

183,545

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان. بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.