فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

مقالات:

مع كوفيد 19 ما أضيق العيش لولا....

فراس حج محمد/ فلسطين

أعلِّــــلُ النفس بالآمــــالِ أرقُبُها
                      ما أضيقَ العيشَ لولا فسحةُ الأمَلِ!

ما أشقى النفس البشريّة! وما أتعس حالها! تحبّ أن تقتات الألم، وترغب في أن تغبّ من كأس شرابه المرّ، وتتلذّذ بذلك، بل وكأنّها لا تجد طعماً للحياة بغير أن يكون هناك ألمٌ بجانب الفرح الذي تقتنص أوقاته، وبتُّ مقتنعاً تمام القناعة أنّ النفس البشريّة لن تكون كاملة متكاملة متّزنة إذا لم تعش حالتيها من الحزن والفرح، هكذا هي حياتها، وهذه هي تجلّياتها. بل لعلّه سرّ من أسرار روعة هذه الحياة، وناموس من نواميسها المستقرّة في الذات الفرديّة والذات الجماعيّة على حدٍّ سواء، فما هو صحيح فيما يتّصل بالذات، يصحّ أيضاً فيما يتّصل بعموم البشر، فكم تعلّل البشريّة ذاتَها بالآمال المرتقبة، وكم تتوهّم أنّها على بعد قاب قوسين بل أدنى من تحقّق أحلامها، فتنتعش، وتجدّ وتعمل جاهدة متناسية للحظات عابرة آلامها الوجوديّة لتصنع الفرح، فما زال في حُشاشتها بقيّة من غد تنظر إليه بعين الرضا، غاضّة الطرف عمّا كان منها من عيون السخط في غابر أيّامها أو حاضر وقتها المشبع بالضباب والضلال والظلم والظلام.

لقد أوتيت البشريّة قدرة على التحمّل، ففي كلّ ظرف تقع فيه، سرعان ما تلملم أشلاءها وتصهر نفسها لتتقوّى على المواجهة، هذه البشريّة التي لو تراءى لها ذلك الظرف قبل وقوعه لأنكرت قدرتها على تحمّل آلامه ومصاعبه، إنّها تمتلك قوّتها الذاتيّة المتولّدة مع كلّ هبّة من ريح أو هدير من موج بحر، فلو انقلبت السفينة وأخذت بالغرق قاومت ولم تستسلم، ليس لأنّها تحبّ الحياة وتكره الموت، بل لأنّها تكره الاستسلام ولا تحبّ الهزيمة ولا تقرُّ بها. ولم تُخلق من أجل أن تكون شيئاً عابراً، فما وجدت البشريّة في الحياة إلّا لتظلّ قويّة وأعلى وأكرم من كلّ ما سواها، فما زال هناك الكثير من المعارف والعلوم بحاجة أن يظلّ العلماء موجودين لبيانه وإضاءته واكتشافه، قبل أن تحين ساعة الصفر المرتقبة دينيّاً فيما يُطلق عليه "يوم القيامة"، فلن تفنى البشرية قبل أن تستنفد كل أسرار الله في هذا الكون الواسع الممتدّ.

هذه الفلسفة هي ما يمنحها إمكانية التفكير بغدها، ورسم أحلام لمستقبلها، دون أن تنسى ماضيَها، فالماضي جزء أصيل متأصّل فيها، شكّلها وزادها قوّة وعمّق تجربة أفرادها، وعركهم جيّداً جدّاً وكشف عن مكنوناتهم في المجابهة، فلذلك تحاول من خلالهم أن ترى النور في الظلام الدامس، وتخلق البدر وتستحضره حتى لو يكن هناك شروط موضوعيّة لوجوده، تأتي به من أحلام أبنائها وسحرهم الروحيّ وتجلياتهم النورانيّة الإيمانيّة لتستطيع أن تعيش، فحياتها لولا هذا لم يكن لها داعٍ أو مبرر وجود.

لقد أجاد الطغرائيُّ بتسطير كلّ هذه المعاني في ذلك البيت الذي سار مسار الأمثال في دنيا الحكمة، فكان دستوراً روحيّاً ونوراً للسبيل، ودافعاً للقوّة واستحضارها لتكون شاخصة في حياة الإنسان، وعلى الرغم ممّا يحمل قول الطغرائيّ الذي بدأت به الحديث من نفَس التسليم القدريّ واصطناع الأمل، وتعجّبه من ضيق العيش لولا وجود هذا النور المستكنّ في القلوب، إلّا أنّه عبّر عن أحلام الكثيرين، وأجاد في الكشف عن توق النفس البشريّة للحياة ومقوّمات مقاومتها لموتها واستسلامها، فلولا الأملُ لبطل العملُ، ولو بقي الناس متصوّرين أنّ حياتهم ستنتهي في أيّ لحظة، ما كانت الحياةُ جديرةً بأن تُعاش، ولو تصوّر الإنسان أن حياته انتهت لموقف مؤلم أو تجربة فاشلة أو حتّى مصيبة أو جائحة مرَضيّة عامّة وطامّة، لتوقفت آمال الناس وأحلامهم منذ أن قتل قابيلُ هابيلَ، ولاندثرت البشريّة قبل أن تبدأ مسيرة حياتها، لذلك هي تنتصر في كل محنة، في الحرب، وفي المرض، وفي النوازل، وفي الكوارث الطبيعية، البشريّة منذورة أن تظلّ منتصرة.

ولقد يكون في قصّة ابني آدم عبرة عظيمة لمن ألقى السمع وهو شهيد، فليس بعد القتل والموت من مصيبة، ولكن تتسامى النفس الإنسانيّة بعمومها وبفرديّتها كذلك فوق جراحها، وهي تعرف أنّ التجربة جدّاً قاسية، مؤلمة، لكنّها تعرف أيضاً أنّ الحياة مشوارها طويل، فكيف ستقضيه؟ هل ستظلّ مهمومة حزينة ممتقعة في مرجل الألم، تندب ما تكسّر من زجاج مراياها أم ستتابع حياتها؟ إنّها تابعت وتطوّرت وتفوّقت على كلّ ما يعيق مسيرتها، وستصل البشريّة إلى "ما لا  عينٌ رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشرٍ" من الأجيال السابقة، كأنّها تصنع جنّتها وقوانينها بأيديها على هذه الأرض قبل انتقالها إلى جنّة أخرى ترى فيها ما لم تره من قبل من العجائب أضعافاً مضاعفة.

لا شكّ في أنّ العاقل من عقَل الفكرة وأجاد صياغتها، وأدرك أنّ الحياة هي هكذا، ولا بدّ من أن تكون هكذا، وصدق الطغرائيُّ حكيم العرب والعجم فيما سطّره، فلسان حالنا ومقالنا يردّد معه والثقة تغمر كياننا كلّه:

أعلِّــــلُ النفس بالآمــــالِ أرقُبُها
                      ما أضيقَ العيشَ لولا فسحةُ الأمَلِ!

سنظلّ نحلم بالغد الأفضل ما دامت فينا بقيّة من روح، ولن نستسلم مهما كانت الظروف، فنحن الأقوى من كلّ عاتية وجائحة، والأقدر على المواجهة. عشتِ جبّارة أيّتها البشريّة المباركة، وليبارك المولى قوّتك واحتمالك الصبر والأذى، فالمعدن الصافي تزيده النار ألقاً، ويتخلّص من شوائبه بالحرق على درجات الحرارة العالية، فإذا لم ننصهر بالحياة، لم نعرف أهمّيّتها ولم ندرك قيمة أنفسنا، فمعاً لنعبر هذا النفق، فإنّ هذا الوقتَ سيمضي حتماً، ويمرّ، وتبقى البشريّة بإنسانها علامة على أنّ الحياة لا معنى لها دون أن تكون جديراً بها. فطوبى لنا جميعاً ونحن ننتصرُ...

تشرين أول 2020

 

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 131 مشاهدة
نشرت فى 5 أكتوبر 2020 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

255,682

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. 

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.