فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

وشيء من سرد قليل*

فصولٌ من شهوةٍ طازجة

فراس حج محمد/ فلسطين

الافتتاحية:

[أصبحتُ مشتاقاً لكلّ شَيْءٍ فيكِ، فهلّا أتيتِ لنكتملَ؛ غارقاً فيكِ عازفة عليّ؟]

يتبادلان قبلةً كلّ صباحْ

ويقترحانِ وردةً في السّريرْ

يبتسمُ النّهارُ

يستمتعانِ بكأس شايٍ، فنجانِ بُنٍ

وينطلقانِ نحو تجاعيد العملْ

يكون الوقتُ مرَّ بينهما دون أن يهذي

والمكانُ غايةً في السُّرورْ

تتصادفُ الأشياءُ كي تضحكَ أيضاً

العاملون على الّطرقاتِ

في المقهى

وفي سيّارة الأجرةْ

والمرهقون من تعب الهواجس في اللْيلِ

يُرهفون السّمع… يخلعون أغشية الغبارْ

هنا طيرٌ يسبّحُ

غصنٌ تماوجَ دون خوفْ

طفلٌ يقفز خلف ظلّهْ

والشّمس في عليائها ابتسمت

لتأخذ زينة ربّها لهذا الفرْحِ

هذا النّهارُ سعيدٌ

ظلّ طول الوقت يرقصُ

لا يملّ ولا يخافْ

عادا على موجٍ ليحتدما هنالك في السُّرورِ

يكتملانِ بدايةٌ وختامْ

هل كان ذاك الأمر محض شَيْءٍ عابرٍ مرّ برقاً ثم نامْ؟

الأوّل:

أكثر ما يثير شهيّتي

ورودك في القصيدة مثل شعلةْ

ترقصين مثل أفعى في دوائر اللّهبِ الأرجوانيّ

يسقط ظلّك الأبيضُ المحمّرُ في سوادي المحترقْ

ظلّان هنا على جدارٍ واحدٍ أملسَ يشبه شيئاً من عريكِ الضّوئيِّ

يغرق في "عسلٍ مصفّى"

مساحة أخرى لأنبت في جدارك

أظلّ ظلّاً طالما كنتِ شمعة تتكورين على جسدي المليء بالأعشابْ

يزغردُ ماؤكِ اللّاذعُ في شهوتكْ

ترقصُ أو تقرفصُ

ترفضُ أن تهدأ قبل أن تقتصَّ من شجري

أنظر نحو ظلّي لا شيء غيري وغيركْ

كلّ شيءٍ واضحٌ فينا مثل الحريق المتوّجِ

بالتحام العروة الوثقى باكتمال شهيّتكْ

أكثر ما يثير الشّهوة حرفان لي

ومعي

حرفان ممتنعان في جسدكْ

معبرُ الرّوح نحو جنّتنا المشتهاةْ

الثاني:

أذهب للبحرِ

حيث بقايا خطوتين لها محفورتين في رمال الشّاطئ الغربيِّ عند الصّخرة العليا

يلامس راحتيَّ الموجُ

يسألُ عن وجهها الذّائبِ في السّحاب الذّاهلِ في درَج السّماءْ

يخرخِشُ في أذنيّ الأثيرُ

أسمعُ من بعيدِ الغيب صوتاً قادماً من لمسة متروكة على شفتي

تبرعمُ الكلماتُ أسئلةً على وجهي

كلّما أعطيت وجهي للمرايا

تنبت لي في الهوامش موجةٌ، سيلُ ضوءٍ، موجتانْ

يبتسم البحر خفيفاً

وتفترُّ الشّواطئُ عن طيفها الشّفافْ

تخرجُ من عمق عمقي إلى ما بين يديَّ تطير بي

لموائد الحبّ الشّهيّة حيث تلتئمُ الشّفاه كحرفِ باءْ

الثّالث:

في الشارعِ المُنحني

عند النّاصية البعيدة من طرف الغروب الضّبابيِّ

ولّدْتِ وقعَ الخطى

في المدى

وانتشرتِ غبارَ رجرجة الصّدى

لملمتُ ما تيسّر منّي

ركنتُ في الكهف أحرس العتمةَ كلّما نشبت على بابي أيادي الشّمس

يغمرني الصّراع الدّاخليّ عليّ

ويستولي على زمني، وأحداثي وغرغرة البطولة في القصصِ الطّويلةْ

أنادي في الفراغْ

متراكمٌ بعضي على بعضي فوق أبعاض الخرابْ

دخاناً ضائعاً أصبحتُ في المتن الرّوائيّ الحديثْ

تبعثرني الرّؤى وتقضم مشهدين على باب الظّلامْ

الرّابع:

تحمل السّرّ وتلهو بي...

تشرب النّخب المسائيّ

وتستلقي على الشّاطئِ الأيسرِ منّي

تعالج بعض أمر من طفوليِّ غبيٍّ ساقني قدري إليهْ

تدرج في مياه البحرِ

تكشف عن مرمرِ السّاقِ

تومئُ لي: تعالْ

يلمعُ الماءُ الذّكوريُّ على صفحته المشاغبةِ

يحاولها فيدفعها إليّ

تجحظ كل عينٍ في الفراغ

تزفر غضبةً حرّى فيضرب موجُه الصّخرَ

ويبكيان معاً...

الخامس:

تتذكّرُ أنّني ما زلت الطُّفوليَّ السّفيهْ

تكمل رحلتها في المدّ والجزر  

تعالجني أمُّ كلثوم بتضليلٍ "خفيف الدّمْ"

يجتاحني شيءٌ غريبٌ من وجعٍ في الروحِ، في القلبِ، في الخاصرةْ

تستوقفني في الحلقِ جملةٌ في "الحبّ كلّه"

أتنصّل من عروقي وأكتب نصّاً رديئاً يشبه اللّحظة العابرةْ

وأتابع القرّاء لعلّهم يستحضرونَ براءتي

أو...

بساطتي

أو...

سذاجتي

أو...

سماجتي

أو...

لعلّهم يبتكرونني من جديد

أو...

لعلّهم لا يحفلون بي من قريب أو بعيدْ

أو...

أنّهم يختمرون فيّ على وقعٍ مريبْ

أو...

وكأنّهم مرضى بوقتي؛ كلّما انتفخ الوريدُ منَ الوريدْ

يا ليتهم مثلي، ومثل سذاجتي، لا يعلمونْ

مات النّشيدُ منتظراً حناجر منشديهْ

تكسّرت فيّ المشاهد كلّها على وقعِ القصيدةِ في دماء العاشقينْ

واحتفى فيّ البرودْ

السادس:

يا بحرُ لطفك

ضمني، واغسل الحبوة منّي

لا تدلّلني يا بحر أكثرْ

شهوتي بَحْرِيّة تأخذ شكل انعكاس الغيم في جسد الحبيبةِ حيثُ هِيْ

قد سئمتُ اليوم شكل الغيمِ، انتظاري، واشتياقي، وابتهالي، والجنونْ

هل تخذتَ اليوم شيئا غير ماءِ البحر منّي؟

خذْ ولا تبرحْ

وعذّبني بلا حدّ على حدّ الأصيلْ

لعلّ الصّرخة الطّولى تهزّ الهزّة العظمى

لأصرخ بالتّعبْ

تعيدُ الشّهوةَ الحرّى فأسترخي على كلّي

وأحيا بالغرقْ...

_______________________

* من مجموعة شعرية معدة للنشر
المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 206 مشاهدة
نشرت فى 5 مايو 2020 بواسطة ferasomar

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

304,177

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت العديد من الكتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.