فراس حج محمد

موقع يختص بمنشورات صاحبه: مقالات، قصائد، أخبار

في تأمل تجربة الكتابة:

اكتبْ لتكون إلهاً

فراس حج محمد

أعتقد أحيانا أن الكاتب يكتب فقط ليتشبه بالخالق، فالله هو الكاتب، وقد علم آدم الأسماء كلها ليقرأ وليس ليكتب، وخاطب الله الإنسان بـ "اقرأ"، ولم يخاطبه بـ "اكتب". الكتابة فعل إلهي، هي فعل خلق، ولذلك قال الشاعر جبران خليل جبران "إنما الناس سطور كتبت لكن بماء". كل الكتب السماوية نزلت لتقرأ، ألواح موسى، والزبور، وصحف إبراهيم، وصحف الناس فقط تقرأ يوم القيامة "هَاؤُمُوا اقْرَؤوا كِتَابِيَهْ".

هل يتحدى الكاتب الموت بالكتابة "هزمتك يا موت الفنون جميعها". كل فن هو كتابة، بالمعنى العميق للكتابة، هذا ما أشار إليه حبران في الشاهد السابق.

لا أتحدث عن وظائف الكتابة البراغماتية، وإنما عن الكتابة في أصل وجودها وفي دلالتها على فعل الإنشاء الذي يحمل معنى أبعد مما نتصور، تلخصها عبارة محمود درويش: "اكتب تكن"، وعبارة يوسف زيدان: "اكتب يا هيبا فمن يكتب لن يموت أبداً". لذلك فإن الكتابة تعد أخطر فعل بشريّ. الرسل لم يكتبوا، وإن كانوا يعرفون الكتابة، كانوا يتلقون مكتوبا يقرؤونه ويطبقونه.

الكتابة حيلة بشرية مراوغة ليصبح الكاتب خالدا لا يموت، وهي تنم عن أعلى درجات الشعور بالذاتية وحب الحياة والذهاب بها إلى أقصى مدى مستطاع.

من أعدم كتابا لم يعدم كائنا حيا فقط، بل أعدم شاهدا إلهيا، ليغدو شخصا عدوا للخلود وللخالق ولسر التكوين الإلهي. فكأنّه ملحد بمعنى من المعاني.

_____________

تعليق مادونا عسكر على اكتب لتكون إلهاً

يمكننا أن نستنبط من هذا النّصّ البديع ثلاثة مفاهيم على الأقل تمكّن القارئ  من التّأمّل في فعل الكتابة المؤثّر في الأعماق الإنسانيّة.

المفهوم الأوّل: من هو الخالق؟ من هو الله؟

 المفهوم الثّاني: ما هو الخلود؟

المفهوم الثّالث: الكاتب أرفع رتبة من الرّسل.

قد تكون هذه المفاهيم الثّلاثة الّتي أشار إليها ضمنا الأستاذ فراس خطيرة بالنّسبة للقارئ، وذلك لأنّه اعتاد على استنباط معاني المفهومين الأوّلين من الكتب والمقالات الدّينيّة. ولكنّ هذا النّصّ الّذي نتج عن تأمّل عميق أظهر هذه المفاهيم الثّلاثة من خلال خطورة فعل الكتابة الموازية لفعل الخلق.

البعض يقول إنّ الكتابة لا تغيّر في الإنسان شيئاً، وهنا ينبغي التّأمّل في التّجربة الإنسانيّة ككلّ حتّى نتلمّس فعل التّغيير الّذي تؤدّيه الكتابة على مستوى الأفراد أوّلاً ثمّ على مستوى الجماعة. لكنّ التّغيير يتطلّب فهماً ووعياً وتحرّرا من الخوف المرتبط بالدّلالات.

أعتقد أن الأستاذ فراس لم يتوقّف عند فعل الكتابة الموازي للخلق ليشرح لنا أنّ الكاتب يسعى إلى الخلود كتحدٍّ للموت. وإنّما أراد القول إنّ الكاتب الحقيقيّ يلامس الحقيقة وتنكشف له أنوار على أثرها يكتب. وماذا يكتب؟ هو يكتب القوّة غير المرئيّة حتى تصبح مرئيّة، ويجسّد القول شخصاً وبذلك يتمكّن الكاتب من التّأثير في الإنسان.

"لم يدفئني نور العالم بل قول أحدهم لي أنّي، ذات يوم، أضأت نوراً في قلبه"، والقول لأنسي الحاج الّذي عنى في هذا القول أنّ الكاتب يزيل الظّلمة عن البصيرة ويدخلها في ملامسة الحقيقة.

هل الكاتب خالق؟ نعم هو خالق وذاك معنى الإبداع. فالإبداع فعل خلق خالد.

هل يتحدّى الكاتب الموت بالكتابة؟ نعم، بل إنّه يغلبه لأنّ الكاتب الحقيقيّ يتحوّل إلى لغة، وبالتّالي يبقى حيّاً إلى الأبد.

هل الكاتب أرفع من الرّسل؟ نعم؛ هم تلقوا وأوصلوا وحسب، وأمّا الكاتب فيتلقّى ويكتب ويطوّر الفكرة، بل إنّه يخلق الفكرة. (إلى هنا ينتهي التعليق)

هامش إضافي على التعليق:

وقفة تأمليّة في محاولة الإجابة على سؤال "لماذا يكتب الكتّاب؟" فجاء هذا التعليق ضافيا، مضيفا، عابرا للب الفكرة التي استتر جزء منها في الذات، وإن ألمحت له الكتابة الأولى ولكنها ربما كانت تخشى أن تصرّح به، فجاءت هذه الكتابة نورانية سابرة وتتجاوز الكتابة الأولى إلى آفاق أخرى، تأمل على تأمل ليكون هذا الإبداع.

 

 

المصدر: فراس حج محمد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 65 مشاهدة

فراس عمر حج محمد

ferasomar
الموقع الخاص بــ "فراس حج محمد" »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

265,490

فراس حج محمد

نتيجة بحث الصور عن فراس حج محمد كنانة أون لاين

من مواليد مدينة نابلس في فــلسطين عــام 1973م، حاصل على درجة الماجستير في الأدب الفلسطيني الحديث من جامعة النجاح الوطنية. عمل معلما ومشرفا تربويا ومحاضرا غير متفرغ في جامعة القدس المفتوحة. 

عمل محررا لغويا في مجلتي الزيزفونة للأطفال/ رام الله، وشارك في إعداد مواد تدريبية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، وكان عضوا في هيئة تحرير مجلة القانون الدولي الإنساني/ الإصدار الثاني الصادرة عن وزارة التربية والتعليم في فلسطين.

نشر العديد من المـقالات والقـصائد في مـجالات النشر المختلفة الإلـكترونية والصحف والمجلات في فلسطين والوطن العربي وبريطانيا وأمريكا وكندا والمكسيك. وشارك في ندوات وأمسيات شعرية ومؤتمرات في فلسطين.

الكتب المطبوعة: 

رسائــل إلى شهرزاد، ومــن طقوس القهوة المرة، صادران عن دار غُراب للنشر والتوزيع في القاهرة/ 2013، ومجموعة أناشيد وقصائد/ 2013، وكتاب ديوان أميرة الوجد/ 2014، الصادران عن جمعية الزيزفونة لتنمية ثقافة الطفل/ رام الله، وكتاب "دوائر العطش" عن دار غراب للنشر والتوزيع. وديوان "مزاج غزة العاصف، 2014، وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في القصة القصيرة جدا- دار موزييك/ الأردن وديوان "وأنت وحدك أغنية" عن دار ليبرتي/ القدس وبالتعاون مع بيت الشعر في فلسطين، وكتاب "يوميات كاتب يدعى X"، وكتاب "كأنها نصف الحقيقية" /الرقمية/ فلسطين، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، الزيزفونة 2016، وكتاب "شهرزاد ما زالت تروي- مقالات في المرأة والإبداع النسائي"، الرقمية، 2017، وديوان "الحب أن"، دار الأمل، الأردن، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في الرواية"، مكتبة كل شي، حيفا، 2017. وكتاب "ملامح من السرد المعاصر- قراءات في متنوع السرد"، مؤسسة أنصار الضاد، أم الفحم، 2018، وديوان "ما يشبه الرثاء"، دار طباق للنشر والتوزيع، رام الله، 2019، وكتاب "بلاغة الصنعة الشعرية"، دار روافد للنشر والتوزيع، القاهرة، 2020. وكتاب "نِسوة في المدينة"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2020. وكتاب "الإصحاح الأوّل لحرف الفاء- أسعدتِ صباحاً يا سيدتي"، دار الفاروق للنشر والتوزيع، نابلس، 2021. وكتاب "استعادة غسان كنفاني"، دار الرعاة وجسور ثقافية، رام الله، وعمّان، 2021، وكتيّب "من قتل مدرّس التاريخ؟"، دار الفاروق للثقافة والنشر، نابلس، 2021. وديوان "وشيء من سردٍ قليل"، وزارة الثقافة الفلسطينية، رام الله، 2021.

حررت خمسة كتب، بالإضافة إلى مجموعة من الكتب والدواوين المخطوطة. 

كتب عن تجربته الإبداعية العديد من الكتاب الفلسطينيين والعرب، وأجريت معه عدة حوارات ولقاءات تلفزيونية.