‏يشترك العلاج النفسي السلوكي في كثير من أوجه الشبه مع العلاج النفسي المعرفي لكنه يركز على العواقب الطيبة والوخيمة الكامنة وراء جميع التصرفات.

إن النظرية الأساسية وراء العلاج السلوكي تتمثل في معرفة كيفية التصرف بطرق معينة لأنك كوفئت في الماضي نتيجة التصرف بهذا الشكل. فجميع التصرفات مكتسبة أو تخضع للظروف من خلال التدعيم الإيجابي، ويمكن محوها واستبدالها بسلوكيات مختلفة من خلال التدعيم الإيجابي.

وفي هذا النوع من العلاج، قد تقدم المعاونة للمرضى لأداء التمرين المتكرر على سلوك يخافون منه ومن خلال ذلك، يدعمون بشكل إيجابي قدرتهم على التحكم فيه.
‏على سبيل المثال، إذا رفض طفل الذهاب لفراشه في الموعد وظل مستيقظاً حتى يحظى بالانتباه، فإن المعالج النفسي قد يصمم خطة متعددة الأجزاء. فهناك مكافأة، مثل قراءة حكاية قبل النوم، تقدم للطفل كجائزة إذا تعاون في مسألة موعد النوم. كذلك قد يلجأ المعالج ‏لأسلوب التدعيم السلبي.

المصدر: مركز الرحمة
el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطقال

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 547 مشاهدة
نشرت فى 8 مارس 2011 بواسطة el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطفال

el-rahmapt
للتواصل [email protected] »

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,901,677

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى

    أ.د/ محمد على الشافعى
 استاذ مشارك العلاج الطبيعى للأطفال  بكلية العلاج الطبيعى جامعة القاهرة و استشارى العلاج الطبيعى المكثف للأطفال 
لمشاهدة قناه الفيديو الخاصة بالمركز 

اضغط