تعتبر أمراض ضمور العضلات من اللأمراض الوراثية و تلعب فيها الجيتات دورا رئيسيا في اخداث المرض و توريثها و من الناحية الباثولوجية فانه يحدث ضمور و تحلل بالألياف العضلية بشكل مطرد مما يؤدي الى خدوث ضعف بعضلات الجذع و عضلات الطرفين السفليين و الطرفين العليوين بشكل متزايد


وهناك العديد من امراض ضمور العضلات و يتم تقسيمها بناءا علي الخصائص الباثولوجية و الاكلينيكية و الجينية


مرض دوشين و مرض بيكر (ضمور العضلات نتيجة الديستروفين)

Duchanne, Backer Muscular dystrophies(Dystrophinopathies)


يعتبر مرض دوشين و مرض بيكر من أشهر امراض ضمور العضلات التي يحدث توريثها لدى الذكور (X – linked myopathy)و مرض دوشين هو من أشد أمراض ضمور العضلات حيث انه يؤدي الي حدوث ضعف شديد و عجز عن الحركة في سن مبكره جدا هو يحدث بنسبة تصل الى 1:3500 ذكر و بمعدل انتشار يصل الي 3:100000 في المجتمع بينما مرض بيكر يخدث ضعف أقل شدة و أقل تزايدا من مرض دوشين و هو يحدث بنسبة 1:30000 ذكر و بالاضافة فهناك مجموعة من المرضى وسطية بين المرضين بحيث يكون شدة المرض أقل من دوشين حدة و أكثر من بيكر حدة وهو ما يطلق عليه مجموعة المرضى الخارجين و من المعروف حاليا أن هذه المجموعات الثلاثة من المرض تحدث نتيجة حدوث تشوه و تحور في جين واحد يطلق عليه جين الدستروفين


و من الناحية الاكلينيكية فان مرض دوشين يحدث في عمر من 2-3 سنوات و في بعض الأحيان قد يتأخر ظهور المرض عن هذه الفترة و الطفل المصاب بالمرض يعاني من ضعف متزايد بعضلات الطرفين السفليين و العليوين و عضلات الجذع مما يؤدي الى صعوبة في الجري و القفز و صعود درجات السلم و يمشى بطريقة تشبه مشية البطة نتيجة عدم ثبات الحوض أثناء المشى كما يحدث زيادة في انخناء الفقلرات القطنية و قد يصاحبه تضخم بعضلة سمانة الساقين و العضلة رباعية الرأس الفخذية و العضلة الدالية عند الكتفين و يحدث ضعف العضلات للطرفين السفليين قبل الطرفين العلويين و كذلك يخدث الضعف بالعضلات العليا للأطراف القريبة من الجذع قبل العضلات السفلى القريبة من القدمين و اليدين و الأولاد المصابين بمرض دوشين لا يستطيعون الجري و لا القفز و يجدون صعوبة شديدة في الوقوف من وضع الجلوس حيث يستخدمون اليدين في السند على الركبتين في النهوض (علامة جاور) و قد يحدث ضعف مصاحب بعضلة القلب و بعض الأولاد يعانون من درجات متفاوتة من التخلف الذهنى


ومن التاحية الاكلينيكية فان مرض بيكر يحدث في عمر متأخر قليلا عن مرض دوشين و تكون شدة الضعف أقل حدة و أبطأ تزايدا من الذى يحدث في مرض دوشين و يكون ضعف عضلات القلب و التأخر الذهني أقل شيوعا من مرض دوشين وكذلك فان قصر الأوتار الذى يحدث في مرض دوشين نادرا ما يحدث في مرض بيكر و عموما مرض بيكر و المجموعة المتوسطة لا يحدث بهم ضعف بعضلات الرقبة و الاولاد المصابين بمرض بيكر يستطيعون المشى حتى عمر 16 سنة بينما الأولاد المصابين بمرض دوشين لا يستطيعون المشى عند عمر 6 سنوات


أما المرضى في المجموعة المتوسطة يستطيعون المشى حتى عمر 12 سنة


و في المجموعات الثلاثة يحدث ارتفاع في انزيم ck حوالhي 10-20 ضعف القياس الطبيعي وذلك في أول 5 سنوات من العمر ثم يقل بعد ذلك بنسبة 25% كل عام


و يعتمد تشخيص المرض علي الشكل الاكلينيكي و تاريخ المرض و التاريج الأسري للمرض و ارتفاع معدل ck في الدم كما أن التخطيط الكهربائي للعضلات (رسم العضلات) يؤكد حدوث ضمور الألياف العضلية و كذلك يمكن الاستعانة بالفخص المجهري لعينة من العضلات


جين الدستروفين (dystrophin gene)

ان الجين المسئول عن احداث مرض ضمور العضلات دوشين و بيكر يسمى جين الدستروفين و هو من أكبر الجينات الذي تم التعرف عليه في الانسان و البروتين الناتج عنه المسمى ديستروفين له وزن جزيئي عالي وهو موجود علي الغشاء الخاص بالألياف العضلية و قد وجد أن الدستروفين هو جزء أساسى من مركب جليكوبروتين و من المعتقد أن الديستروفين يقوم بعملية تثبيت مركب الجليكوبروتين و الذى يحمي خلية الألياف العضلية من الضمور و التحلل


وعليه فان نقص الدستروفين يؤدي الى فقدان بروتينات أغشية الألياف العضلية مما يؤدي الي حدوث الاضمحلال في الألياف العضلية في مرضى ضمور العضلات دوشين و بيكر


حوالي 99% من مرضى دوشين يظهرون غياب كامل للدستروفين في الألياف العضلية الهيكلية بينما 85% من مرضى بيكر عندهم وزن جزيئي غير طبيعي في الدستروفين


ان اثبات الخلل الجيني في مرضي دوشين و بيكر و خصائص البروتين الناتج عنه (دستروفين) يمثلان ادوات التشخيص الجزيئي للمرض و دقة التشخيص للمرض بتحليل الدستروفين و ال DNA خاصة في المرضى الذين ليس عندهم تاريخ اسري للمرض


قد يخدث المرض في الاناث اذا كان لديهن 45X ,46XY,Turner karyotype


و عليه فان تحليل الكروموسومات مطلوب في الاناث الذين يعانون من نفس الاعراض خاصة مع حدوث ارتفاع في انزيم ck


مرض امري دريفوس (Emery-derifus)

(Humero-peroneal muscular dystrophy)


هذا النوع من أمراض ضمور العضلات أيضا مرتبط ب كروموسوم X (X Linked) و تبدأ الأعراض في العقد الأول أو الثلني من العمر و يخدث الضعف في العضلات العليا للذراع (المنطقة العضدية) و العضلات السفلى للساق وفي بعض الخالات يحدث ضعف بعضلات الوجه و هذا النوع من الضمور يتزايد بشكل بطيء و يصاحبه قصر بأوتار العضلات حول المرفق و الكاحل كما يحدث معه ضعف بعضلات القلب و يخدث معه ارتفاع في ck و تغيرات في رسم العضلات كما ان عينة العضلات تساعد في تشخيص المرض و هذا النوع من ضمور العضلات خطير نظرا لحدوث ضعف شديد في عضلة القلب


مرض ضمور العضلات المصاحب بظاهرة المايوتونيا (Myotonic dystrophy)

و هو مرض منتشر بين القوقازيين و تصل نسبته الي 3-5 في 100000 و هذا المرض يؤثر ليس فقط على العضلات و لكن على العديد من أجهزة الجسم و هو يحدث عند عمر البلوغ و لكنه أحيانا يحدث عند الأطفال.


وأهم الأعراض في هذا المرض هو وجود ظاهرة المايوتونيا و هي عبارة عن تأخر و صعوبة ارتخاء العضلات بعد انقباضها مثل صعوبة ترك الأشياء من اليد بعد قبضها و كذلك صعوبة المشى عند بدايته و الأعراض الأخرى تشتمل على ضعف و ضمور عضلات الوجه و الأطراف و ضعف عضلة القلب و المية البيضاء في العين (الكاتاراكت) تغيرات هرمونية في الغدة الجار كلوية و البانكرياس مما يؤدي الى المرض السكري و كذلك ضمور الخصية و التأخر الذهني


و النوع الوراثي من ضمور المايوتونيا يحدث في أطفال مولودين لامهات يعانين من نفس المرض . و يعتمد تشخيص المرض على الشكل الاكلينيكي و التاريخ الاسرى و رسم العضلات و فخص مجهري لعينة العضلات أما التشخيص الجيني فيعتمد على تحليل كروموسوم 19q13.3


ضمور عضلات حزام الأطراف

Limb girdle muscle dystrophy


هذا المرض يتم توريثه بصفة متنخيه و عليه فان معظم هذه الحالات تكون عشوائية الا انه يوجد حالات تورث بصفة غالبة و لها تاريخ اسرى و يحدث المرض في سن نهاية الطفولة و بداية البلوغ و يكون ضعف العضلات بشكل بطىء و يصيب عضلات الحزام الكتفي و الحزام الحوضى و قد يصاحبه ضعف بعضلات الرقبة و ضعف بسيط بعضلات الوجه


ضمور عضلات الوجه والحزام الكتفي

Facio scapulo humeral muscle dystrophy


و يحدث المرض فى العقد الثاني و الثالث من العمر و يزداد بشكل بطيء و في بعض الحالات يحدث في الأطفال و يكون التدهور فيه بشكل سريع


ويحدث الضعف و الضمور بعضلات الوجه و الكتفين و العضلات حول عظمة اللوح


ضمور العضلات السفلي

Distal muscle dystrophy


ويحدث في سن متأخره من العمر ما بين 40 – 60 سنة و يؤدي الى حدوث ضعف و ضمور بعضلات اليدين و القدمين و يعتمد التشخيص على الشكل الاكلينيكي و رسم العضلات


ضمور العضلات الخلقي

Congenital muscle dystrophy


و يحدث هذا الضمور في الأطفال خيث يولدون بارتخاء عام بعضلات الجسم و ضعف في تحريك الاطراف و يتم التشخيص اعتمادا علي الفحص المجهري لعينة العضلات و هناك العديد من الأنواع أشهرها مرض فوكوياما و الذي يصاحبه تغيرات بكروموسوم 9q31-33


و هناك أنواع من ضمور العضلات الخلقية يصاحبه خلل بالقشرة المخية

المصدر: مركز الرحمة
el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطقال

  • Currently 27/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 7085 مشاهدة
نشرت فى 23 يناير 2011 بواسطة el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطفال

el-rahmapt
للتواصل e[email protected] »

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,938,070

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى

    أ.د/ محمد على الشافعى
 استاذ مشارك العلاج الطبيعى للأطفال  بكلية العلاج الطبيعى جامعة القاهرة و استشارى العلاج الطبيعى المكثف للأطفال 
لمشاهدة قناه الفيديو الخاصة بالمركز 

اضغط