التقلّب من جانب إلى آخر

يتعلّم معظم الأطفال كيفية التقلّب من جانب إلى آخر بعد النجاح في التحكّم بالرأس ، ومباشرة قبل، أو تقريباً في نفس الوقت الذي يتعلّمون فيه الجلوس وحدهم . تشرح هذه المهارة نفسها، فالأطفال الذين أتقنوا التقلب من جهة إلى أخرى يستطيعون الانتقال من وضعية الاستلقاء على الظهر إلى الاستلقاء على البطن والعكس صحيح. هذه واحدة من أولى خطوات طفلك نحو التحرّك بمفرده من مكان إلى آخر، ويكون الدافع دائماً وراء تلك الحركة هو الرغبة في مسك لعبة بعيدة المنال أو في التواجد بقربك.

متى يحدث هذا التطور؟

يستطيع بعض الأطفال قلب أنفسهم من الأمام إلى الخلف مبكراً في سنّ الثلاثة أشهر، ولكن معظمهم يحتاج إلى عضلات رقبة وذراعين قوية يحصلون عليها في عمر الخمسة أو الستة أشهر تقريباً، فينقلبون إلى الجهة الأخرى، أي من الظهر إلى الأمام.

كيف يحدث ذلك؟

في حوالي عمر الثلاثة أشهر، عندما تضعين طفلك على بطنه، يرفع رأسه وكتفيه عالياً مستخدماً ذراعيه لدعمه في هذه الحركة. يساعده نصف تمرين الضغط pushup هذا في تقوية العضلات التي يحتاجها للتقلّب من جانب إلى آخر. في هذه المرحلة، قد يفاجئك (ويفاجئ نفسه!) بالتقلّب من ظهره إلى الأمام والعكس صحيح. (يبدأ الأطفال عادة بالتقلّب من الأمام إلى الخلف أولاً، ويعد القيام بعكس ذلك طبيعياً جداً أيضاً).

في عمر الخمسة أشهر، ربما يكون بمقدور طفلك رفع رأسه والضغط إلى أعلى مستخدماً ذراعيه، مع تقويس ظهره لرفع صدره عن الأرض، كما قد يتأرجح على بطنه ويركل بساقيه ويسبح بذراعيه. كل هذا يساعد عضلاته على التطور المستمر حتى يكون قد تعلّم التقلّب على الجانبين مع بلوغه الستة أشهر تقريباً.

لا يتقلّب بعض الأطفال مطلقاً لأنهم يتجاوزون هذه المرحلة ليصلوا مباشرة إلى مرحلة الجلوس والحبو أو الزحف . أما البعض الآخر، فقد يتخذ هذا الأسلوب وسيلة بدائية للتحرك على الأرض. طالما أن طفلك مستمر في اكتساب مهارات جديدة ويبدي اهتماماً بالتنقل واكتشاف ما حوله، ليس عليك أن تقلقي.

ما هي الخطوة التالية؟

معظم العضلات التي يستخدمها الأطفال في التقلّب من جهة إلى أخرى هي نفسها التي يستخدمونها للجلوس بمفردهم والحبو أو الزحف. مع تزايد قوة كلٍّ من الرقبة والظهر والذراعين والساقين خلال الشهور المقبلة، سيتمكّن طفلك من الجلوس بدون مساعدة والتجوّل في أرجاء المنزل. يتقن معظم الأطفال الجلوس وحدهم في سنّ الستة أو السبعة أشهر، بينما تأتي مرحلة الحبو أو الزحف بعد ذلك بقليل.

ما هو دورك؟

يمكنك تشجيع مهارة طفلك الجديدة من خلال اللعب. إذا لاحظت أنه يقوم بالتقلّب بعفوية، قومي بتحريك لعبة من ناحية الجانب الذي يقوم بالتقلّب تجاهه عادة. راقبيه لو كان يحاول التحرّك مرة أخرى. صفقي لمحاولاته وابتسمي له، فربما يحتاج إلى تشجيعك لأن الحركة الجديدة في تقليب كامل جسمه قد تصيبه بالفزع قليلاً.

يعدّ التقلب من جهة إلى أخرى من التطورات التي قد تسعدك وتغمرك بشعور لا يوصف عند رؤية طفلك ينمو ويكتشف قدراته الجديدة. من المؤكد أن القيام بهذه الحركة الجديدة يسعده أيضاً، رغم أنها قد تشعرك ببعض القلق أحياناً. بعد حوالي ثلاثة أشهر، من الأفضل أن يمسك إحدى يديك أثناء تغيير الحفاض ولا يجب تركه من دون مراقبة على سرير أو أي سطح مرتفع.

متى يستدعي الأمر القلق؟

إذا لم يكتشف طفلك كيف يتقلّب من جانب إلى آخر أو العكس عندما يتمّ ستة أشهر من العمر، ولا يبدي أية رغبة في التحرّك بصورة أو بأخرى، عليك استشارة الطبيب في الأمر خلال الزيارة المقبلة.
تنمو قدرات الأطفال بشكل متفاوت، فالبعض منهم يكتسب المهارات أسرع من الآخرين وبعض الأطفال لا يمرون بمرحلة التقلّب من الأساس، ولكن إذا لم يشرع طفلك بالجلوس ويحاول التحرك بسرعة أو الحبو أو الزحف بدلاً من ذلك، يجب أن تستشيري الطبيب في الأمر. لكن تذكّري أن الأطفال الخدّج (المولودين قبل أوانهم) قد يكتسبون هذه المهارة وغيرها من المهارات متأخرين بضعة شهور عن أترابهم الذين في مثل عمرهم.

المصدر: د محمد الشافعى
el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطقال

  • Currently 35/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
12 تصويتات / 371 مشاهدة
نشرت فى 13 ديسمبر 2010 بواسطة el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطفال

el-rahmapt
للتواصل [email protected] »

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,937,952

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى

    أ.د/ محمد على الشافعى
 استاذ مشارك العلاج الطبيعى للأطفال  بكلية العلاج الطبيعى جامعة القاهرة و استشارى العلاج الطبيعى المكثف للأطفال 
لمشاهدة قناه الفيديو الخاصة بالمركز 

اضغط