موقع مزيف احذر الدخول فيه

موقع مزيف احذر الدخول


كلما جلست في القطار، تأخذني الأفكار، وهو يتقدم سريعا الى الامام يكاد أن لا يلامس سكته الحديدية التي تنوء ليس بثقله فقط بل بكل حكايا راكبيه…
من النافذة حيث افضل الجلوس، ومن خلف الزجاج أراقب الطبيعة بسحرها، بكل تفاصيلها، ألوانها كيف تختفي بسرعة والى الوراء…
أتسائلُ مع نفسي أين تختفي ؟؟
هي كشريط ذاكرتي يأخذني
الى الوراء محطات ومحطات …
بغداد عروس دجلة حيث البداية،
تليها دمشق عبق التاريخ ثم الجزائر عاصمة بلد المليون شهيد والطبيعة الساحرة، وبعدها صوفيا حديقة زهور بلغاريا و طرابلس ليبيا بداوة بسيارة مرسيدس،
ومرة ثانية صوفيا و اخيراً لندن بريطانيا معقل الحضارة الرأسمالية والجمال المتنوع، التي تمنيت ومازلت اتمنى ان تكون لندن محطة الانطلاق لمحطتي الاولى بغداد… لازلت انتظر بين واقع مخيف و أمل يجاهد.
لكل محطة نكهة وطعم مختلف ولي في كل منها ذكريات وحكايا، ووجوه بملامح حلوة لا تنسى واُخرى بلا ملامح اختفت دون أثر.
بغداد المحطة التي أَرَّختْ ميلادي، ورعت غصنيّ الغض، علمتني الحرف، واجلستني على مقاعد الدرس، كرمتني بالنجاح، ومنحتني بابا للرزق.
ألبستني طيوب المحبة، ولوعتني بأول خفقة للقلب ولأول حبيب، وشذبتْني من حماقات الشباب وألاعيب الهوى، ومدت جذري فيها وروته بعذب ماءها.
شدتني لها بعشق لا فكاك منه…
ما رغبت بفراقها لكني اجبرتُ بظلم حكامها….
لندن اعرف انك حلوة…
وان لك سحرا ولا بالخيال
احبك لا محال
أدين لكِ بالرأي والأمان،
وكل مايطمح له الانسان،
لكن أستميحك عذرا فهوى بغداد يغلبني ويبكيني وما عرفت حين غادرتها قد أودعت قلبي هناك…
وبقت عيني شاخصة عبر نافذة القطار…وهو يلتهم كل شيئ من حولي ويحيله شريط ذكريات…

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 69 مشاهدة